ما هي علامات بلوغ الشاب

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٦
ما هي علامات بلوغ الشاب

مراحل نمو الإنسان

يَمرّ الإنسان بعدّة مراحل في حياته منذ تكوينه داخل رحم الأم إلى وفاته، ومن هذه المراحل ما يؤثّر بشكل كبير على الصفات البدنية والسلوكية والذهنية، وتنقسم هذه المراحل إلى: مرحلة الطفولة المبكّرة، والطفولة، والبلوغ، والمراهقة، والشباب، والنضج، ولكل مرحلة من هذه المراحل صفات خاصّة تُميّزها عن غيرها من المراحل، وتتّصف هذه المراحل بأنها مُتشابهة بين جميع البشر على الصعيد البيولوجي في حالة توافر ظروف النموّ المناسبة فيما بينهم.


فترة البلوغ

إنّ فترة البلوغ هي أكثر الفَترات المميّزة في حياة الإنسان، والتي تليها فترة المراهقة بشكل مباشر وفي هذه المرحلة تُحدث عدّة تغييرات في جسم الإنسان على الصعيد البيولوجي؛ وذلك نتيجةً لاختلاف نسبة الهرمونات فيه، والتي تؤدّي بدورها إلى حدوث تغيير على الصعيد السيكولوجي، وتبدأ مرحلة البلوغ عند الشاب بالاحتلام، أمّا الفتاة عند بداية الدورة الشهرية، وتعدّ كلا العمليتين طبيعتين وتحدثان بشكل تلقائي في الجسم عند بلوغ سن ٍّمعيّنة، وقد يختلف سن البلوغ من شخص إلى آخر نسبةً للظروف البيئيّة التي يعيش فيها، وغالباً ما تبدأ مرحلة البلوغ عند الشباب من سن 9 إلى 14، أمّا الإناث من سن 8 إلى 13.


علامات بلوغ الشاب

تتميّز مرحلة البلوغ عند الشاب بظهور عدّة تغييرات بدنيّة، ومنها:

  • دخوله في مرحلة الاحتلام.
  • ظهور شعر الجسم، وخاصّة اليدين والقدمين والوجه.
  • حدوث تغيير في حدّة صوته، وتتحوّل طبقته من الرقيقة إلى الغليظة والخشنة.
  • بدء نمو عضلاته بشكل أكبر وملحوظ.
  • الميل للاحتكاك بالجنس الآخر والاختلاط بهم أحياناً.
  • ظهور حب الشباب بين بعض الشباب.
  • زيادة في حجم الخصيتين والقضيب.
  • زيادة ملحوظة في الطول.


الظروف الواجب توافرها في مرحلة البلوغ

إنّ مرحلة البلوغ مرحلة حسّاسة جداً في حياة الإنسان، ويجب الاهتمام بها من قِبل الوالدين، فيحتاج الشاب في هذه المرحلة للغذاء الصحيّ، فيجب المحافظة على طهو الطعام الصحيّ والسليم؛ للحصول على جسد سليم وقوي، وكذلك يجب مراعاة التغيرات النفسية التي يمر بها الشاب في هذه المرحلة فغالباً ما يميل إلى السرعة في ردات الفعل، والانفعال بشكل أكبر، والتصرّف بمزاجية عالية، وفقدان القدرة في السيطرة على النّفس أحياناً، والتصرّف بعدوانية، والميل للانعزال عن الأهل والانفصال عنهم، والإحساس بالحريّة المطلقة.


على الرغم من ميل الشباب للانعزال عن الأهل في هذه المرحلة إلّا أن ترك الحريّة الكاملة للشاب قد تجلب العديد من المشاكل والتغيرات السلبية على شخصيّة الشاب، لذلك يجب مراقبة سلوك وتصرّفات الشاب من قِبل الأهل بشكل دائم.