ما هي فوائد الشمس للجسم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ١٦ أغسطس ٢٠١٦
ما هي فوائد الشمس للجسم

الشمس

على الرغمِ من الفوائد الكثير التي تقدّمها الشّمس للأرض والكواكب الأخرى، كما أنّها تعودُ بالفوائد الكثيرة لجسمِ الإنسان أيضاً، فتنبعثُ العديد من أنواع الأشعة عن طريق الشّمس إلى الأرض، منها ما يضرُّ الإنسانَ ويسبّبُ له العديدَ من المشاكلِ والأمراض كالأشعة الفوق البنفسجيّة، ومنها ما يعودُ بالفائدة والنفع لصحّة جسم الإنسان، ويُساهمُ في معالجة الأمراض المختلفة، خاصّة السرطانات. سنذكرُ فيما يلي فوائدَ أشعة الشمس لجسم، وأضرارها.


فوائد أشعة الشمس

  • خفض معدّل هرمون ميلاتونين، الذي يسبّب منع عمليّة الإنجاب، وبالتالي يُساهم في رفع فرص الحمل.
  • حماية الجسم من الإصابة بالعديد من أنواع السرطانات، خاصّة سرطان الجلد، وسرطان المثانة، والمعدة، والأمعاء الغليظة.
  • التقليل من مرض التهاب المفاصل، والمساهمة في تليين المفاصل المتصلّبة، وتسخين العضلات.
  • الحماية من وجع الأسنان.
  • الحماية من مرض الزهايمر والوقاية منه.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السّكري.
  • المحافظة على مستوى فيتامين د، والذي يساهمُ في تخفيض مسبّبات ارتفاع الكولسترول في الجسم، وبالتالي الوقاية من أمراض القلب الناتجة عن ارتفاع نسبة الكولسترول الضّار في الدّم.
  • زيادة مادّة السيروتونين، والتي يُطلق عليها اسم هرمون السّعادة، وهي من الموادّ المسؤولة عن الإحساس بالطّاقة، حيثُ تخلّصُ الإنسانَ من حالاتِ الإحباط.


أضرار أشعة الشمس

تُسبّب الأشعة البنفسجيّة التي تطلقها الشّمس إحداثَ حروق في الجلد، وأيضاً ضمور في الأنسجة المطّاطة، ممّا يؤدّي إلى تجعيد الجلد، حدوث الأورام الخبيثة في الجلد، وكذلك الإصابة بالعديد من الأمراض، ومنها: سرطان الجلد، وأمراض العين؛ بحيث تُسبّب أضراراً في عدسة العين، وضربة الشّمس التي قد تؤدّي إلى الإغماء والصداع، وظهور علامات الشيخوخة المبكّرة كتجاعيد البشرة.


طرق الوقاية من أشعة الشمس

  • ارتداء الملابس ذات الألوان الفاتحة، خاصّة اللون الأبيض، والملابس ذات الأكمام الطويلة.
  • ارتداء قبّعة الرأس، ويفضّل أن تكون من الألوان الفاتحة.
  • تجنّب ارتداء اللون الأسود؛ وذلك لقدرته على تجميع الأشعة الساقطة بكفاءةٍ عالية، ممّا يؤدّي إلى رفع درجة حرارة الجسم.
  • تناول كميّات كافية من المياه أثناء الصيف؛ وذلك لتعويض السوائل التي تمذ فقدها خلال اليوم بسبب التعرّق.
  • ارتداء النظارات الشمسيّة والنظارات ذات العدسات البنيّة بشكل خاص.
  • الاستحمام بشكل يوميّ؛ لتبريد الجسم.
  • استخدام العقاقير الخاصّة بوقاية البشرة من أشعة الشّمس.
  • التعرّض لأشعة الشّمس في أوقات لصباح الباكر فقط؛ وذلك للاستفادة من فوائدها، وتجنّب التعرّض المباشر لأشعة الشّمس في وقت الظهيرة إلّا في الحالات الضروريّة؛ وذلك لأن الشّمس تكون عموديّة على الأرض.