ما هي فوائد عظام الهدهد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٦
ما هي فوائد عظام الهدهد

طائر الهدهد

الهدهدُ ويُسمّى بالإنجليزيّة upupa، هو نوعٌ من أنواع الطيور المميّزة، له لونٌ بنيّ اللون مرقطةٌ أطرافه بالريش الأسود، ومرقّطٌ نصفُه الأسفل بالريش الأبيض، وله منقارٌ طويل ورفيع، ويُحلّقُ في السماء بطريقةٍ لافتة. يتغذّى الهدهدُ على الحشراتِ، والديدان، واليرقاتِ، والآفات الموجودة في الأرض، لذلك لقّبَه الفلاحون باسم: "صديق المزارع"، حيث إنّ وجودَه في مكانٍ ما يدلّ على نقائه من المواد الكيماويّة، مثل المبيدات الحشريّة.


يعتبرُ الهدهدُ من الطيور المحظور صيدُها أو أكلُها؛ بسبب ندرتِه في الطبيعة، ويُشار إلى أنّه يعيشُ ويتواجدُ بكثرة في أفريقيا، وفي المناطق الجنوبيّة من قارتيْ آسيا وأوروبا، وقد وردَ ذكرُ الهدهد في القرآن الكريم، حيثُ قال تعالى: (وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ) [النمل: 20]


أماكن عيش الهدهد

يعيشُ الهدهد في الأماكنِ ذات الطقس المعتدل والأماكن الدافئة، لذلك عندما يقتربُ فصل الشتاء، ينزحُ إلى مناطق جنوب أفريقيا حيث المناخ المعتدل الدافئ، وتصلُ سرعتُه إلى حواليْ أربعين كيلومتراً في الساعة، لمسافةٍ تُقدّرُ بحوالي ثمانيةِ آلاف كيلومترٍ، يفضّلُ الهدهد الأماكن المثقوبة في الأشجار لتكونَ عشاً له يعيشُ فيه مع أنثاه، ويتكاثرُ الهدهدُ بالبيض، حيث تضع أنثاه ما بين خمس إلى سبعِ بيضاتٍ فقط.


أنواع الهدهد

يتواجدُ الهدهد بثلاثةِ أنواعٍ، وهي: الهدهد الأوراسيّ، والهدهد المدغشقريّ، والهدهد الإفريقيّ، حيث صُنّفتْ هذه الأنواعُ بناءً على الاختلاف في ألوانها وأصواتِها، ويمتلكُ الهدهد العديدَ من الصفات، فهو يمشي بهدوء، ويستحمّ بالرمل، ويرفعُ ريشه عند شعوره بالخوف أو الانفعال، ويُخفضُه عند شعورِه بالراحة والطمأنينة، أمّا عند شعوره بالخطر فإنه يرشّ رذاذاً أسودَ ذا رائحة كريهة من نهايةِ ذيله، كما أنه سريع الطيران، ومُحبّ ومُتعاون، ويمتلكُ بصراً حاداً وحدْساً قويّاً، حيث إنّ له القدرة على رؤيةِ الماء البعيد، والاحساس به وهو في باطن الأرض.


فوائد عظام الهدهد

لعظام الهدهد بعضُ من الفوائد المهمّة للجسم، فهو يمتلكُ طاقةً مغناطيسيّة كبيرة تساعدُ في زيادة قوة المجالِ المغناطيسيّ للإنسان، ويتمُّ ذلك من خلال اصطياد الهدهد، وطبخه في قدرٍ من الماء المغليّ، وتركه حتّى يطبخَ ويذوبَ اللحم عنه، ثمّ وضعه في مياهٍ جارية، فتسير جميع العظام في اتجاهٍ واحدٍ، إلا عظمة واحدة، تجري بعكس الاتجاه، وتعتبرُ هذه العظمة المميّزة، لذلك يجب التقاطها بسرعة كبيرة، والاحتفاظ بها، كما أنّ هناك مَن يستخدمه في علاجِ السحر والحسد.