ما هي متلازمة راي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ١٥ مارس ٢٠١٥
ما هي متلازمة راي

متلازمة راي

يمكن تعريف متلازمة راي بأنّها فيروس خطير ونادر الحدوث، يصيب كلّاً من الدماغ والكبد، ويعمل على الإصابة بقصور الكبد واعتلال الدماغ، وقد تؤدّي للموت خلال أيامٍ قليلة، وهي تصيب الأطفال، وتكون عبارة عن فيروسٍ سابقٍ في مرحلة شفائه؛ مثل الإنفلونزا، أو الحصبة، أو الجدري، وفيروسات الجهاز الهضمي والجهاز التنفّسي، وأيضاً فإنّ إعطاء الأطفال دواء الأسبرين يؤدّي إلى ظهور هذا الفيروس بشكلٍ سريع.


أسباب ظهور متلازمة راي

ليس هناك أيّ سببٍ واضح لحدوث المتلازمة، ولكن هنالك عوامل تؤدّي لحدوثها منها:

  • السبب الأول الّذي يمكن أن يؤدّي لحصول متلازمة راي هو المسبّب الرئيسي، والّذي ثبت بالقطع أنّه يؤدّي لهذا المرض وهو تناول الأسبرين لدى الأطفال الّذين تقل أعمارهم عن 12 عاما؛ فالأسبرين يُعطى للأطفال الّذين يعانون من مرضٍ فيروسيٍ، كالأنفلونزا أو الجدري، وهو بالمقابل يعمل على تحفيز حدوث هذا المرض.
  • إذا كانت لدى الطفل مشاكلٌ في عمليّة الأيض في الدهون داخل جسمه؛ فهي تحفّز ظهور هذه المتلازمة؛ لقلّة مناعة الجسم في هذه الحالة .
  • تعرّض الطفل للمبيدات سواء المبيدات المتعلّقة بالحشرات، أو المتعلّقة بالأعشاب، فيجب أن ينتبه الأشخاص إلى أطفالهم، وعليهم ألّا يعرّضوهم لأيّ نوعٍ من المبيدات، لأنّها تؤذيهم بشكلٍ خطير يمكن أن يودي بحياتهم.


أعراض متلازمة راي

  • الأطفال الّذين أعمارهم تبلغ سنتين أو أقل، تكون الأعراض لديهم واضحة، كتنفّسهم غير المعتاد وبشكلٍ سريعٍ، وأيضاً إصابتهم بإسهالٌ شديدٌ وغير منقطعٍ مع إرهاق عامٍ في جسد الطفل المصاب.
  • الأطفال الّذين تزيد أعمارهم عن السنتين، ينامون كثيراً على غير عادتهم، ويشعرون بتعبٍ واضح في الجسد، وتقيؤٌ مستمرٌ حتّى لو شربوا الماء، ويمكن أن تصل شدّة الأعراض إلى حصول نوبات تشنّجٍ وشللٍ في أجسادهم، فلا يستطيعون الحراك.


مضاعفات متلازمة راي

  • يحصل خللٌ في وظائف الكبد، ويظهر على جسد المصاب من خلال الاصفرار بالوجه، والشعورٍ بالخدران والوخز في أطرافه.
  • يمكن أن يحصل على المدى القصير توقفٌ كاملٌ للكبد، وفشلٌ في عمل وظائفه، ويظهر ذلك من خلال تجلّطات الدم على جسده ونزفٌ متكرّر.
  • يموت الدماغ ويحصل ضررٌ كاملٌ فيه، وبالتّالي قد تصل الحالة إلى الموت.


وللوقاية من حدوث متلازمة راي، يجب:

  • إلغاء الأسبرين تماماً للأطفال الأقل من 12 عاماً.
  • استشارة الطبيب عند حدوث أيّ مرضٍ للطفل، وعدم استخدام أيّ نوع من الأدوية دون الاستشارة، خصوصاً الأدوية التي تحتوي على الأسبرين، أو حتّى الأدوية المسميّة بصغيرة الأسبرين.