ما هي مدينة السلام

ما هي مدينة السلام

مدينة السلام

تُعرف مدينة بغداد التي بناها الخليفة المنصور باسم مدينة السلام وذلك لوجود نهر دجلة الذي سميَ بوادي السلام، وقد قام الخليفة المنصور باستخدام اسم مدينة السلام في المراسلات الرسمية الحكومية وذلك في العصر العباسي،[١] تُعتبر بغداد في الوقت الحاضر عاصمة دولة العراق، فهي تقع على نهر دجلة، على بعد 530 كيلومتر من منبع الخليج العربي، في منتصف بلاد ما بين النهرين القديمة، وهي تعدّ أكبر مدن العراق، وأكثر المناطق اكتظاظاً بالسكّان في دول الشرق الأوسط.[٢]


أهمية مدينة بغداد

ترجع جذور مدينة بغداد إلى بابل القديمة؛ هي عباره مستوطنة يعود تاريخها إلى 1800سنة قبل الميلاد، كانت بابل المركز التجاري للمدينة، كما اشتهرت بالبحوث العلمية وذلك من القرن الثامن الميلادي، إضافة إلى أنّها عاصمة العالم الإسلامي في فترة الخلافة العباسية، ففي عام 762م سيطرت الدولة العباسية على حكم العالم الإسلامي بالكامل، وتم نقل العاصمة إلى بغداد، فأصبحت المدينة ذات أهمية بالغة، واصبحت مركزاً عالمياً للثقافة والتعليم، وأُطلق على هذه الفترة اسم العصر الذهبي؛ لأنّها شهدت إسهامات لعلماء المسلمين في الطب والرياضيات والفلك والكيمياء وباقي العلوم المختلفة، وازدهرت بغداد في العصر العباسي وأصبحت مدينة للمتاحف والمساجد والمستشفيات.[٣]


مميزات مدينة بغداد

تتميز مدينة بغداد بموقعها الإستراتيجي والذي يرتكز على سهل واسع الذي تكثر فيه الفيضانات، فهو يقع على ضفاف نهر دجلة الذي يقسم مدينة بغداد لقسمين هما: القسم الشرقي ويسمى باسم الرصافة، والقسم الغربي ويسمى الكرخ.[٤]


معالم مدينة بغداد

يوجد العديد من المعالم التاريخية في بغداد أهمها:

  • متحف بغداد الوطني: يقع المتحف الوطنيّ في بغداد، يتم عرض الفنّ العراقيّ والأعمال الفنيّة التي يرجع تاريخها إلى العصور الوسطى، كما يوجد فيه اعمل وتحف فنية تعود إلى الحضارة السومرية، والبابلية، الأشورية، إلى جانب المعارض التي تعود للعصر الجاهلي والإسلامي.[٥]
  • مدينة سامراء الأثرية: تقع مدينة سامراء على ضفاف نهر دجلة، تبعد عن شمال مدينة بغداد 130 كيلومتر، فقد كانت مقرّ العاصمة الإسلامية، يتراوح طول المدينة واحد وأربعين ونصف كيلومتر من الشمال إلى الجنوب، وعرضها يصل إلى ما يقارب 4-8 كيلومتر، تحتوي المدينة على أعمال هندسية وفنية، كما تضمّ مجموعة من الآثار والمعالم، مثل المسجد الجامع الذي بُني في القرن التاسع الميلاديّ، والمئذنه الملوية.[٦]


المراجع

  1. "بغداد"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2018-9-21. بتصرّف.
  2. Louay Bahry (2018-9-21), "Baghdad"، www.britannica.com, Retrieved 2018-9-21. Edited.
  3. Huda (2018-12-9), "Baghdad in Islamic History"، www.thoughtco.com, Retrieved 2018-9-21. Edited.
  4. " Baghdad Map", www.mapsofworld.com, Retrieved 2018-9-21. Edited.
  5. "National Museum of Iraq", www.britannica.com, Retrieved 2018-9-21. Edited.
  6. "Samarra Archaeological City", whc.unesco.org, Retrieved 2018-9-21. Edited.
36 مشاهدة
Top Down