ما هي مكونات المجموعة الشمسية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ١٣ يونيو ٢٠١٩
ما هي مكونات المجموعة الشمسية

مكونات المجموعة الشمسية

تتكون المجموعة الشمسية من المكونات الآتية:[١]

  • الكواكب: هناك ثمانية كواكب في المجموعة الشمسية، خمسة منهم مرئية من الأرض دون استخدام التلسكوب، ومن الجدير بالذكر أنّه قديماً استخدمت أسماء هذه الكواكب الخمسة لتسمية أيام الأسبوع السبعة.
  • النيزك: هو عبارة عن جسيم موجود بين الكواكب في المجموعة الشمسية، وعندما يدخل هذا النيزك الغلاف الجوي للأرض ترتفع درجة حرارته، ويتبخر لإنتاج شعاع من الضوء، ويُسمى عندئذ شهاباً، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الشهب التي تضرب الأرض.
  • الغبار: يوجد داخل النظام الشمسي العديد من جزيئات الغبار الصغيرة جداً، وعندما تكون السماء صافية في الليل يُمكن رؤية هذه الجزيئات مضيئة.
  • القمر: القمر جزء مهم من النظام الشمسي، حيث يوجد قمر واحد للأرض، وهو ثاني مكونات المجموعة الشمسية إضاءة بعد الشمس.[٢]
  • الكويكبات: هي أجسام صغيرة توجد في المجموعة الشمسية، وهناك الآلاف من الكويكبات المعروفة وغير المعروفة، ومن الجدير بالذكر أنّه بين كوكبي المريخ والمشتري يوجد حزام الكويكبات.[٢]
  • المذنبات: مزيج من الثلج، والماء، والغازات المجمدة، وتتكون من ثلاثة أجزاء، ومن الجدير بالذكر أنّ المذنبات تدور حول الشمس.[٢]


كواكب المجموعة الشمسية

عطارد والزهرة

يُعدّ كوكب عطارد أصغر كواكب المجموعة الشمسية، والأقرب إلى الشمس، وهو أكبر قليلاً من قمر الأرض، وهو أسرع كواكب المجموعة الشمسية، ويدور حول الشمس كل 88 يوماً أرضياً، أمّا كوكب الزهرة فيدور في الاتجاه المعاكس لدوران الكواكب الأخرى، ويُعدّ من أكثر الكواكب سخونة في النظام الشمسي بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، إذ يحبس غلافه الجوي حرارته بداخله.[٣]


الأرض والمريخ والمشتري

الأرض هو الكوكب الذي تعيش عليه الكائنات الحية، وهو الكوكب الوحيد في المجموعة الشمسية الذي تعيش الكائنات الحية على سطحه، والوحيد الذي يوجد الماء على سطحه بشكل سائل، أمّا المريخ فهو كوكب مليء بالغبار، وبارد، وصحراوي، وغلافه الجوي رقيق جداً، وهناك العديد من الأدلة التي تشير إلى على أنّ كوكب المريخ كان أكثر رطوبة، ودفئاً، وكان غلافه الجوي أكثر سمكاً منذ مليارات السنين، أمّا المشتري فهو أكبر من ضعف كتلة الكواكب الأخرى مجتمعة، وأكثر ما يميزه البقعة الحمراء العظيمة، وهي عبارة عن إعصار حجمه أكبر من حجم كوكب الأرض.[٣]


زحل وأورانوس ونبتون

يحتوي كوكب زحل على حلقات جليدية فريدة من نوعها ولا يوجد مثلها في الكواكب الأخرى، أمّا كوكب أورانوس فهو الكوكب السابع من حيث البعد عن الشمس، ويدور في مداره بزاوية 90°؛ حيث إنّ هذا الميل الفريد لهذا الكوكب يظهره وكأنّه يدور على جانبه، أمّا كوكب نبتون فهو الكوكب الثامن من حيث البعد عن الشمس، وهو كوكب مظلم وبارد.[٣]


المراجع

  1. "Major Components of the Solar System", www.kean.edu, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "SOLAR SYSTEM", www.edu.pe.ca, Retrieved 17-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Planets", solarsystem.nasa.gov, Retrieved 17-5-2019. Edited.