ما هي وظيفة البروستاتا

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٩ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٧
ما هي وظيفة البروستاتا

البروستاتا

البروستاتا هي إحدى الغدد التناسلية عند الذكور، توجد في منطقة أسفل البطن من الخلف، بين المثانة والقضيب، وبالتحديد أمام المستقيم، تشبه حبة الكستناء، ويتراوح وزنها بين أربعة عشر غراماً وعشرين غراماً، وتتكوّن من أربعة فصوص تتضمّن عدداً من الحويصلات التي تصب عدّة قنوات لإفراز سائل البروستاتا.


وظيفة البروستاتا

تفرز البروستاتا السائل المنوي مع غدّة كوبر، وهي محاطة بعدّة أوردة تعرف باسم العنقود البروستاتي الذي يضخ الدم للعضو التناسلي خلال الانتصاب، وتفرز البروستاتا سائلاً قاعدياً أثناء العملية الجنسية، ويحتوي هذا السائل على دهون فسفورية، فيخفف لزوجة السائل المنوي من أجل تسهيل حركة الحيوانات المنوية.


أمراض البروستاتا

احتقان البروستاتا

يصيب مرض احتقان البروستاتا الذكور خلال مرحلة البلوغ في العادة، أو بعدها بفترة قصيرة، بفعل زيادة ضخ الدم في الجهاز التناسلي وقت حدوث إثارة جنسية للذكر، وعدم تفريغه للسائل المنوي بشكل منتظم، ويصاحب هذا الاحتقان إفرازات شفافة قبل التبوّل أو بعده، ولعلاج ذلك فإن الطبيب يصف أدوية مضادة للاحتقان.


تضخم البروستاتا

تضخم البروستاتا هو ورم حميد يصيب الذكور بعد عمر الخمسين، فيترتب عليه حدوث مشاكل في التبوّل، كالشعور بآلام عند التبوّل، أو تقطّع البول وتكراره، وقد يعاني البعض من احتباس البول، ويكون علاج هذا التضخم بتناول أدوية معيّنة يصفها الطبيب في حال كانت الحالة البسيطة، أو يمكن اللجوء إلى العلاج الجراحي بالحرارة أو التجميد في حالات معيّنة، حيث يعتبر ذلك من أحدث علاجات البروستاتا، كما يمكن معالجته عن طريق العلاج الإشعاعي بهدف تصغير البروستاتا أو حتى استئصالها بالليزر أو الجراحة.


أورام البروستاتا

تصيب أورام البروستاتا الذكور بعد بلوغهم الستين من العمر في العادة، وتكون في غالب الأحيان خبيثة، يلجأ الطبيب إلى استعمال الأشعة المقطعيّة والأشعة فوق الصوتية، وكذلك الرنين المغناطيسي لتشخيص هذه الأورام، أما فيما يتعلّق بعلاجها فإنّ الطبيب يلجأ لمعالجتها بالعلاج الإشعاعي، أو الدوائي، أو الكيمائي، كما يمكن أن يستأصلها جراحيّاً، وذلك بعد أن يأخذ عينة منها كي يتأكد من نوع الورم.


نصائح للحفاظ على صحة البروستاتا

  • شرب الكثير من الماء من أجل تقليل تركيز البول.
  • تجنّب تناول الوجبات السريعة، والقهوة، والمشروبات الغازية، والعصائر المصنّعة؛ لأنها تؤثر على تركيب الدم، وينتج عنها التهابات في جدار المثانة.
  • تحاشي الجلوس لمدة طويلة دون حركة، فلا بدّ من التحرّك لمدة خمس دقائق على الأقل كلّ ساعتين، لضمان استمرار تدفق الدم في البروستاتا بصورة طبيعية.
  • الحذر من التعرض للبرد، لتلافي زيادة عدد مرّات التبوّل، خوفاً من حدوث مشاكل في البروستاتا.