متى الطفل يسنن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٥
متى الطفل يسنن

تسنين الطّفل

يبدأ مُعظم الأطفال بالتسنين ما بين الشهر الرابع والشهر السابع من عُمرهم، وينمو السن الأول لبعض الأطفال في شهرهم الثالث، وهذه تكون حالات التسنين المُبكّرة، وبعضهم الآخر يُسنّن عند بلوغ عامه الأول أو أكثر، وهذه من حالات التسنين المُتأخّرة.


في بعض الحالات النادرة الَّتي يولد الطّفل فيها وهو يمتلك سناً، وفي الواقع فإنَّ سنّ الطّفل يبدأ بالتطور وهو داخل الرحم، وتنشأ لديه براعم الأسنان في اللّثة، ومن ثمَّ تخرج الأسنان واحدة تلو الأخرى خلال الأشهر بعد الولادة.


كيفيّة ظهور الأسنان لدى الطّفل

في العادة يكون ترتيب ظهور الأسنان كما يلي: السنّان السفليان في الوسط أولاً، ثُمَّ السنان المُقابلان لهما في الأعلى، بعد ذلك تظهر الأسنان الأخرى، وقد لا تكون كافّة الأسنان مُستقيمة، ولكن لا داعي للقلق فهي تستقيم فيما بعد.


إنّ الأسنان الأخيرة وهي الأضراس الثانية، تقع خلف الفم في الأعلى والأسفل تظهر بحلول العام الثالث للطّفل، وبذلك يكون لدى الطّفل عشرون سنّاً في فمه، وتعود لتسقط مرَّةً أخرى عندما تكون الأسنان الدائمة جاهزة للظهور بحلول العام السادس.


أعراض التسنين

يختلف الخُبراء فيما إذا كان التسنين يتسبّب في ظهور أعراضٍ، كالإسهال، والحرارة، أو فيما إذا كانت هذه الأعراض تأتي بالصدفة تزامناً مع التسنين، حيثُ يرى البعض أنَّ الأطفال قد يضعون أشياء داخل فمهم لتخفيف الألم الناتج عن التسنين في اللّثة، وكنتيجةٍ لذلك يكونون أكثر عُرضةً للإصابة بالعدوى البكتيريّة والفيروسيّة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ بعض الأطفال قد لا يشعرون بأيّة مشاكل على الإطلاق خلال مرحلة التسنين، وبشكلٍ عامّ قد يختبر بعض الأطّفال الأعراض التالية:

  • الهيجان والاضطراب.
  • سيلان اللُّعاب، وهذا بدوره يؤدي إلى ظهور الطفح على الوجه.
  • انتفاخ اللّثة وتحسُّسها.
  • يبدو الطفل وكأنَّهُ يمضغ أو يعض على لثته.
  • يرفض الطفل الطعام.
  • مشاكل عند النوم.
  • عدم الراحة.


أمّا بالنسبة للأعراض الأخرى كالأسهال والبُراز الرخو، وسيلان الأنف أو ارتفاع درجة الحرارة الَّتي عانى منها بعض الأطفال خلال مرحلة التسنين، فيرى بعض الخُبراء أنَّ هذه الأعراض لا علاقة لها بظهور الأسنان، ولكنَّ البعض الآخر يرى أنَّ العكس هو الصحيح، ومنهم طَّبيب الأطفال ويليم سيرز، حيثُ علّل هذا الطَّبيب أنَّ حدوث الإسهال يعود إلى إنتاج الطّفل لكميّاتٍ كبيرة من اللُّعاب مما يدفعه إلى ابتلاعها، وكنتيجةٍ لذلك يتشكُّل لديه البراز الرخو، وكما يرى أنَّ حدوث التهاب في اللِّثة كنتيحةٍ لظهور الأسنان يتسبّب في ارتفاح بسيط في درجة الحرارة.


كيفيّة التعامل مع تسنين الطّفل

يُمكن للوالدين أن يُساعدا طفلهما خلال عمليّة التسنين عن طريق:

  • إعطاء الطّفل شيئاً ما لكي يضغط عليه كالعضاضة مثلاً.
  • تمرير اصبع نظيف على لثة الطّفل مع الضغط قليلاً عليها لتخفيف الألم.
  • في حال كان الطّفل كبيراً بما فيه الكفاية لتناول الطعام الصلب يُمكن إعطاء بعض الأطعمة الباردة.
  • قد يُساعد إعطاء الطّفل البسكويت الصلب غير المُحلى المُخصّص لمرحلة التسنين على تخفّيف الألم.
  • في حال ظهور أعراض كارتفاع الحرارة يجب إعطاء الطّفل خافضات للحرارة، وفي حال ظهور أعراض أخرى يجب مُراجعة الطَّبيب.