متى تكون العقيقة للمولود

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
متى تكون العقيقة للمولود

العقيقة للمولود

تعرّف العقيقة بأنّها الذبيحة التي يتقرب بها العبد من ربه شاكراً له عز وجل على نعمة مجيء المولود أنثى أو ذكر، وهي حق للأبناء على الآباء في هذه الحياة إلاّ أنه بإمكان الابن أن يعق عن نفسه لو بعد سنوات طويلة، كما تسمى بالتميمة لأنّها تتمم وتكمل أخلاق المولود، وحكمها في الإسلام سنة مؤكدة، حيث فعلها الرسول عليه الصلاة والسلام للحسن والحسين، وقد قال: (مع الغلام عقيقة، فأهريقوا عنه دمًا، وأميطوا عنه الأذى) [حديث صحيح]، وقد سميت بالعقيقة لأنّها تقطع جميع عروق الذبيحة، ويتسطيع الشخص أن يوزع لحمها نيئاً أو أن يطبخها ويوزعها.


متى تكون العقيقة للمولود

يستحب ذبح العقيقة في اليوم السابع من ولادة المولود لقوله عليه الصلاة والسلام: (كلّ غلام رهينة بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمّى) [إسناده صحيح]، وقد رأى الشافعية والحنابلة أن وقت الذبح يكون بعد تمام انفصال المولود، وبالتالي لا تجوز ولا تصح قبل ذلك، بل تعتبر ذبيحة عادية وليست عقيقة، وقد جعلت العقيقة في اليوم السابع لأنّ المولود قد أتمّ أيام الأسبوع جميعها، وهذا تفاؤل بطول عمره وبركته، وفي حال وفاة المولود قبل إتمامه اليوم السابع فيجوز أن يعق عنه لأنّه خرج من بطن أمه حياً.


مقدار العقيقة

يجب أن تكون العقيقة للذكر شاتين، وللأنثى شاة واحدة، بحيث تكون الشاتان متشابهتين ومتكافئتين؛ ويكون ذلك بحسب قدرة الشخص فإذا لم يستطع ذبح إلا شاة واحدة فلا إثم عليه؛ لأنّ الله لا يكلف نفساً إلاّ وسعها، بينما إذا كان قادراً على ذبح شاتين ولم يعق إلا بواحدة فقد قصّر في ذلك، ولكن هذا الرأي فيه خلاف بين جماعة العلماء؛ لأنّ الرسول عليه الصلاة والسلام قد عقّ بكبش واحد عن الحسن وآخر عن الحسين.


دعاء العقيقة

  • قبل الذبح: (وجَّهتُ وجهي للذي فطر السماواتِ والأرضِ حنيفًا وما أنا من المشركين. إنَّ صلاتي ونسُكي ومحيايَ ومماتي لله ربِّ العالمين لا شريك له وبذلك أُمِرتُ وأنا من المسلمِين) [صحيح مسلم]، اللّهمّ منْك ولك، بسْم اللّه، واللّه أكْبر، اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد، وتقبّلْ منْ فلان بْن فلان، وتسمّي الْموْلود باسْمه ثمّ تذبح).
  • بعد الذبح: (وجَّهتُ وجهي للذي فطر السماواتِ والأرضِ حنيفًا وما أنا من المشركين. إنَّ صلاتي ونسُكي ومحيايَ ومماتي لله ربِّ العالمين لا شريك له) [صحيح مسلم]، اللّهمّ منْك ولك، اللّهمّ هذا عنْ فلان بْن فلان.


شروط العقيقة

  • أن تكون من الأنعام كالضأن، أو الماعز، أو الإبل، أو البقر، ولا يجوز أن يعقّ الشخص بأي نوع آخر من أنواع الحيوانات كالأرانب، أو الدجاج، أو العصافير وما شابه.
  • أن تكون سليمة خالية من أي عيوب، وقد اتفق كثير من جمهور الفقهاء أن تكون خالية من نفس العيوب التي يجب أن تخلو منها الأضحية، كأن لا تكون عوراء بيّن عورها، أو عرجاء، أو مريضة.
  • أن تكمل السنّ المطلوبة كما في الأضحية تماماً، حيث لا يجوز ذبح الغنم في حال لم تكمل السنة من عمرها، أو لم تتم السنتين إذا كانت بقرة، أما إذا كانت من الإبل فخمس سنين، والضأن ستة أشهر، والماعز سنتين.
  • يشترط ذبح الذبيحة وإراقة دمها، ولا يستحب شراؤها مذبوحة.