متى توفي الشيخ الألباني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٠ ، ٨ أبريل ٢٠١٨
متى توفي الشيخ الألباني

وفاة الشيخ الألباني

توفّي الشيخ الألبانيّ في العاصمة الأردنيّة عمان قبل الغروب يوم السبت الثاني والعشرين من شهر جمادى الآخرة سنة 1420هـ، والموافق لتاريخ الثاني من شهر تشرين الأول من عام 1999م، وكان يبلغ من العمر ثمانين عاماً، وصُلّي عليه بعد العشاء، ودُفن في حي هملان في مقبرة قديمة فيه،[١] وعلى الرغم من عدم الإعلان عن وفاته إلا أنّ آلاف المصلين حضروا جنازته ودفنه.[٢]


نبذة عن الشيخ الألباني

هو أبو عبد الرحمن ناصر الدين محمد بن نوح بن آدم بن نجاتي الألبانيّ، والمشهور بالشّيخ ناصر الدين الألباني، ولد عام 1332هـ في مدينة أشقودرة عاصمة ألبانيا في ذلك الوقت، ونشأ في أسرة متواضعة متدينة، وتلقى والده الحاج نوح نجاتي الألباني تعليمه في المعاهد الشرعيّة بعاصمة الخلافة العثمانية الأستانة المعروفة اليوم باسم اسطنبول، وبعد ذلك عاد إلى بلاده ليلتحق بخدمة العَلَم، وليُعلّم الناس ما تعلمه، حتى أصبح من كبار مشايخ ألبانيا ومرجعاً للمسلمين فيها، وبسبب الأوضاع التي سادت في ألبانيا لإبعاد المسلمين عن دينهم ونشر الطابع الغربي في البلاد، هاجر والد الشيخ الألباني مع عائلته إلى دمشق في بلاد الشام، وكان الألباني في التاسعة من عمره، ولم يكن يتقن اللغة العربية، فبدأ بدراستها والتحق بجمعية الإسعاف الخيريّة، ومن الجدير بالذكر أن الألباني تلقّى العلوم الدينية والعربية على يد مجموعة من الشيوخ والعلماء، ومن هؤلاء صديق والده الشيخ محمد سعيد البرهاني.[٣]


جهود الشيخ الألباني في السنة النبوية

استغرق الألباني وقتاً طويلاً لإنجاز مشروعه الذي أسماه "تقريب السنة بين يدي الأمة" حيث ميّز فيه بين الأحاديث الصّحيحة، والضعيفة، والحسنة، والشاذة، والموضوعة، كما حذر من نشر الأحاديث الموضوعة، ووضّح أثرها السلبي على الأمة، ومن جهوده في مجال الحديث:[٢]
  • تخريج الأحاديث؛ حيث خرّج أحاديث بعض الكتب التي لم تكن مخرجة، ومن كتبه في هذا المجال: "إرواءُ الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل"، و"سلسلةُ الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها"، و"سلسلةُ الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة"، و"تخريجُ أحاديث سنن أبي داود"، وهو الأوسع من بينها.
  • التمييز بين الحديث الصحيح والحديث الضعيف، من خلال تصنيف كتب عدة في هذا المجال مثل: "صحيحُ الأدب المفرد للبخاري"، و"ضعيفُ الأدب المفرد للبخاري"، و"صحيحُ الترغيب والترهيب للمنذري"، و"ضعيفُ الترغيب والترهيب للمنذري"، و"صحيحُ الجامع الصغير وزياداته للسيوطي"، و"ضعيفُ الجامع الصغير وزياداته للسيوطي".
  • التحقيق والتعليق على بعض الكتب التراثية، وجاء ذلك في كتبه الآتية: "مشكاةُ المصابيح للخطيب التبريزي"، و"رياضُ الصالحين للنووي"، و"شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز"، و"كتابُ الإيمان لابن أبي شيبة"، و"مختصرُ صحيح مسلم للمنذري".
  • اختصار بعض كتبه مثل كتاب "صفة الصلاة والتوسل"، كما اختصر بعض الكتب الأخرى لغيره.


المراجع

  1. أحمد بن محمود الداهن (26-4-2007)، "الألباني محدِّث العصر وناصر السنَّة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "ناصر الدين الألباني .. المحدث المجدد"، www.islamweb.net، 29-7-2012، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2018. بتصرّف.
  3. "الألباني محدث العصر"، www.islamstory.com، 2-5-2013، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2018. بتصرّف.