متى يبدأ صيام العشر من ذي الحجة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٦
متى يبدأ صيام العشر من ذي الحجة

الأيام العشر من ذي الحجة

تزخر أيام المسلم وشهوره بالطاعات والعبادات التي تكسبه الأجر والثواب، فمن أراد دخول الجنة والخلود فيها لا بدّ من أن يحافظ على الفرائض والإكثار من النوافل، والنوافل عبارةٌ عن عباداتٍ اختيارية يقوم بها العبد لكسب المزيد من الأجر. وتعدّ العشرة أيام الأولى من ذي الحجة من الأيام الفاضلة، فقد أقسم الله تعالى بها في القران الكريم في قوله تعالى: (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ) [ الحج: 27 -28 ]، وهذا دليلٌ على أهميتها لذلك لا بدّ من أن يستغلها المسلم ولا سيّما أنّها تأتي مرةً واحدةً في العام.


صيام أيام العشر من ذي الحجة

يبدأ صيام الأيام العشرة من ذي الحجة من اليوم الأول من الشهر إلى اليوم التاسع، واليوم العاشر يكون عيد الأضحى المبارك. ويمكن للمسلم أن يصوم ما يستطيع منه حسب المقدرة، فلا يلزم الترتيب ولا المتابعة، وليش شرطاً أن يصومها كلّها على الرغم من أنّه من المستحب ذلك لما فيها من أثرٍ طيبٍ وفضلٍ عظيمٍ، ولكن على المسلم تحري اليوم التاسع وهو يوم عرفة والإصرار على صيامه.


خصائص الأيام العشر من ذي الحجة

  • أقسم الله تعالى بها في القرآن الكريم.
  • الأعمال الصالحة فيها أحب إلى الله تعالى من الأعمال في بقية أيام السنة.
  • فيها يوم عرفة الذي يباهي به الله عزّ وجلّ ملائكته بجموع المسلمين المحرمين الذين جاؤوا من كلّ فجٍ عميقٍ طلباً للمغفرة.
  • فيها يوم النحر وهو من أحبّ الأيام إلى الله تعالى.


الأعمال المستحبة في الأيام العشر من ذي الحجة

  • الصيام، فالصيام في هذه الأيام مستحبٌ وخاصةً اليوم التاسع الذي هو يوم عرفة فهو يكفر الذنوب لسنةٍ سابقةٍ وسنةٍ لاحقةٍ.
  • الإكثار من ذكر الله تعالى وتلاوة القران الكريم، فقد ورد عن بعض السلف أنّهم كانوا يخرحون في هذه الأيام إلى الأسواق ويهللون ويسبحون بصوتٍ عالٍ، كما أنّه من المستحب الإكثار من الدعاء اغتناماً لهذه الأيام وطمعاً في الإجابة.
  • الإكثار من صلاة النوافل التي تجبر النقص الذي قد يصيب الصلاة المفروضة.
  • ذبح الأضاحي خلال أيام التشريق والأكل منها، والتصدق بأجزاء منها طلباً لرضا الله تعالى.
  • الإكثار من الصدقات المادية والمعنوية التي تُبذل للفقراء والمحتاجين فهي تخفف ما بهم من ضيقٍ ومشقةٍ.
  • قيام الليل لأنّه من صفات عباد الرحمن.
  • الإسراع إلى التوبة من الذنوب وطلب المغفرة من الله تعالى.