صيام عشرة من ذي الحجة

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٤٤ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
صيام عشرة من ذي الحجة

أهمية العشرة من ذي الحجة

تُعَدّ الأيّام العَشر من شهر ذي الحِجّة من أفضل أوقات العام؛ فهو مَوسم للطاعات؛ إذ يجتهد المُسلم فيها بالطاعة؛ لعلّه يصل إلى رحمة الله -تعالى-، ومغفرته، وقد فُضِّلت العشر من ذي الحجّة؛ لأنّ فيها اجتماعاً لأُمّهات العبادات، كالصدقة، والصوم، والحجّ، والصلاة، وغيرها، وهي لا تجتمع إلّا في هذه الأيّام.[١]


صيام العشر من ذي الحِجّة

خَصّ الله -تعالى- الصيام بالعديد من الخصائص، كما أنّ له من الفضائل ما يختلف عن سائر العبادات، ومن هذه الفضائل أنّ الله -تعالى- قد نسب الجزاء عليه إلى نفسه، ولم يحصره في أجرٍ مُحدَّد؛ لعِظَم أجره؛ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إلى سَبْعمِئَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به)،[٢] بالإضافة إلى أنّ العبد الصائم يفرح في الدُّنيا عند إفطاره كما يفرح في الآخرة عند ربّه؛ لِما يُلاقيه من عظيم أجر الصيام، إلى جانب أنّ رائحة فم الصائم تكون أطيب من رائحة المِسك يوم القيامة، وقد أعدّ الله -تعالى- باباً خاصّاً في الجنّة للصائمين؛ وهو باب الريّان، وتجدر الإشارة إلى أنّ صيام يومٍ واحدٍ يُبعد الصائم عن النار سبعين سنة؛ قال -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن صَامَ يَوْمًا في سَبيلِ اللهِ، بَاعَدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا)،[٣] وشفيعٌ له يوم القيامة؛ قال -عليه الصلاة والسلام-: (الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامَةِ ، يقولُ الصيامُ : أي ربِّ إِنَّي منعْتُهُ الطعامَ والشهواتِ بالنهارِ فشفِّعْنِي فيه ، يقولُ القرآنُ ربِّ منعتُهُ النومَ بالليلِ فشفعني فيه ، فيَشْفَعانِ)،[٤][٥] ومن ذلك صيام العشر من ذي الحجّة، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأيّام التسع الأولى من شهر ذي الحجّة يُطلَق عليها اسم الأيّام العَشر؛ وذلك من باب التغليب،[٦] وفي ما يأتي توضيح ذلك:


حُكم صيام العشر من ذي الحجّة

يجوز صيام الأيّام التسع من شهر ذي الحِجّة؛ لِما ورد عن بعض أزواج النبيّ عن فِعله -عليه الصلاة والسلام-، إذ قُلن: (كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يصومُ تسعَ ذي الحجَّةِ)،[٧][٨] وقد اتّفق الفُقهاء الأربعة، وغيرهم، كابن حزم، والقُرطبيّ والنوويّ على استحباب صيام الأيّام الأولى من شهر ذي الحجّة؛ لأنّها من الأيّام الفاضلة؛ واستدلّوا بمجموعة من الأدلّة، كقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ما من عملٍ أزكى عند اللهِ ولا أعظمَ أجرًا من خيرٍ يعملُه في عَشرِ الأَضحى . قيل : ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ ؟ قال : ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ ، إلا رجلٌ خرج بنفسِه وماله فلم يرجِعْ من ذلك بشيءٍ)؛[٩] والحديث عام يشمل أعمال الخير والصلاح جميعها، ومن بينها الصيام، وفِعل النبيّ -عليه الصلاة والسلام- الذي جاء عن بعض زوجاته دليلٌ على استحباب صيامها، وهو حديثٌ صريحٌ في ذلك.[١٠]


الحِكمة من صيام العَشر من ذي الحجّة

أقسم الله -تعالى- بالأيّام العشر من شهر ذي الحجّة، وذلك بقوله: (وَالْفَجْرِ*وَلَيَالٍ عَشْرٍ)؛[١١] والقسم بها دليلٌ على الفَضل العظيم، والشَّرَف الرفيع لها، كما أنّ أداء الأعمال الصالحة فيها أفضل من أدائها في غيرها من الأيّام، ومن ذلك أنّ الصيام فيها له أجرٌ عظيم، ومكانة رفيعة، كمكانتها.[١٢]


فضل صيام العشر من ذي الحجّة

يُعَدّ صيام الأيّام التسع الأولى من شهر ذي الحجّة من الأمور المُستحَبّة، والتي رتَّب الله -تعالى- عليها الكثير من الأُجور؛ فقد بَيَّن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّها أفضل من الجهاد؛[١٣] فقال: (ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ)؛[١٤] لاجتماع الصيام مع أفضل أيّام العام؛ فيكون الأجر مُضاعَفاً بذلك،[١٥] أمّا صيام اليوم التاسع منها؛ وهو يوم عرفة، فيُكفّر سنتَين من الذُّنوب؛ سنة قبله، وسنة بَعده؛ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (صِيامُ يومِ عَرَفَةَ ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ ، و السنَةَ التي بَعدَهُ)،[١٦] وهو أفضل يوم يُصام فيه من الأيّام العَشر، وهذا الصيام يكون لغير الحاجّ.[١٧][١٨]


متى يبدأ صيام العَشر من ذي الحِجّة

يبدأ صيام الأيّام العَشر من ذي الحجّة منذ بداية شهر ذي الحجّة، وحتى اليوم التاسع منه، والذي يُسمّى يوم عرفة، ولا يُصام اليوم العاشر منه؛ لأنّ اليوم العاشر يكون عيداً يَحرُم صيامه، ويدخل صيام العَشر من ذي الحجّة في قول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ما مِن أيَّامٍ العمَلُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللَّهِ مِن هذهِ الأيَّامِ العَشر)؛[١٩] كما يُستحَبّ فيها فِعل جميع الأعمال الصالحة، كالذِّكر، والدُّعاء، وغيرذلك، ويُستثنى الصيام في اليوم العاشر منها -كما تقدَّم-.[٢٠]


كيفيّة صيام العشر من ذي الحجّة

يكون صيام الأيّام التسع الأولى كصيام الأيّام الأُخرى؛ بترك المُفطرات؛ من طعام، وشراب، وغيرهما، منذ طُلوع الفجر إلى غروب الشمس، مع النيّة، والنيّة تكون بالتقرُّب إلى الله -تعالى- بعبادة الصيام،[٢١] وقد ذهب جُمهور الفُقهاء من الحنفية، والشافعية، والحنابلة إلى أنّ صيام التطوُّع، كصيام التسع من ذي الحجّة لا يُشترَط له تبييت النيّة من الليل، إلّا أنّهم اختلفوا في آخر وقت للنيّة؛ فقال الحنفية إنّه يمتدّ إلى الضحوة الكُبرى؛ وهو وقت نصف النهار، أمّا الشافعية، فقد قالوا إنّه يمتدّ إلى ما قبل زوال الشمس، بينما ذهب الحنابلة إلى جواز تأخيرها إلى ما بعد الزوال، بخِلاف المالكية الذين يشترطون تبييت النيّة قبل الفجر، واشترط الجُمهور عدم فِعل أيّ شيءٍ من المُفطرات قبل النيّة في حال تأخيرها.[٢٢]


المراجع

  1. محمد بن راشد الغفيلي، "من أخطائنا في عشر ذي الحجة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-6-2020. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1151، صحيح.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي سعيد الخدريّ، الصفحة أو الرقم: 1153، صحيح.
  4. رواه الألباني ، في صحيح الجامع، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 3882، صحيح.
  5. "فضائل الصيام"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 28-6-2020. بتصرّف.
  6. "كيف تجدد حياتك في أحلى أيامك؟"، www.archive.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-6-2020. بتصرّف.
  7. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن بعض أزواج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، الصفحة أو الرقم: 2437، صحيح.
  8. حمد بن عبدالله بن عبدالعزيز الحمد، فقه الصيام والحج من دليل الطالب، صفحة 20، جزء 10. بتصرّف.
  9. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم: 1148 ، حسن.
  10. الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 288-295، جزء 59. بتصرّف.
  11. سورة الفجر، آية: 1-2.
  12. الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية - مجلة دورية تصدر عن الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 272، جزء 59. بتصرّف.
  13. عبيد الله الرحماني المباركفوري (1984)، مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح (الطبعة الثالثة)، الهند : إدارة البحوث العلمية والدعوة والإفتاء، صفحة 89، جزء 5.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم: 969، صحيح.
  15. "صيام عشر ذي الحجة"، www.aliftaa.jo، 22-08-2017، اطّلع عليه بتاريخ 29-6-2020. بتصرّف.
  16. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي قتادة، الصفحة أو الرقم: 3853، صحيح.
  17. عبد الكريم الخضير، شرح بلوغ المرام، صفحة 64، جزء 9. بتصرّف.
  18. "صيام يوم عرفة أفضل من صيام غيره من أيام ذي الحجة"، www.islamweb.net، 19-11-2009، اطّلع عليه بتاريخ 29-6-2020. بتصرّف.
  19. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس ، الصفحة أو الرقم: 757، صحيح.
  20. "بعض أحكام عشر ذي الحجة وأيام التشريق"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 29-6-2020. بتصرّف.
  21. عبدالكريم بن عبدالله بن عبدالرحمن بن حمد الخضير، شرح زاد المستقنع الحجاوي، صفحة 3، جزء 1. بتصرّف.
  22. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 87-89، جزء 28. بتصرّف.