متى يبدأ طفلي بالجلوس

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٦
متى يبدأ طفلي بالجلوس

جلوس الطفل

يشكل الجلوس نوعاً من الاستقلالية لدى الأطفال، كما يمنحهم منظوراً جديداً للحياة، حيث يبدأ الطفل بالجلوس بعمرٍ يتراوح بين الأربعة والسبعة شهور، وما إن يصل الشهر التاسع حتّى يصبح قادراً عليه دون الحاجة لما يسنده، ويصل إلى هذا الأمر بعد أن يمرّ بمرحلتيّ التدحرج، والحبو.


يحتاج الجلوس كأيّ مهارةٍ أخرى لعضلات جسمٍ قويةٍ، وبعض التدريبات، فالأيام الأولى منه سوف يحتاج لأن يحني جسمه على ذراعه؛ حتى يحافظ على توازنه، وعندما تقوى عضلات ظهره ورقبته بشكلٍ كاملٍ يستطيع الجلوس بصورةٍ صحيحةٍ، ودون أيّ مساعدةٍ، وفي هذا المقال سنذكر مراحل جلوس الطفل، وكيفية تحفيزه للقيام به.


مراحل تطور جلوس الطفل

  • (4-3) شهورٍ:

يتعلّم الطفل في هذه المرحلة كيفية رفع رأسه وإبقائه عالياً عند استلقائه على بطنه، ثمّ يبداً برفع جسده بالكامل عن الأرض، بحيث يرفع صدره بمساعدة يديه.

  • (6-5) شهورٍ:

يتمكّن الطفل في هذا العمر من رفع رأسه وهو مستلقٍ على ظهره، ويتمكن من الجلوس بمساعدة أحد، وربما يجلس لفتراتٍ قصيرةٍ جداً دون مساعدة، لذلك ينصح بإحاطته الدائمة بالوسائد؛ لحمايته عند أيّ سقوطٍ متوقعٍ.

  • (7) شهورٍ:

يتعلّم الطفل طريقةً للحفاظ على توازنه، وذلك من خلال انحنائه للأمام، واتكائه على ذراعيه، وقد ينجح في الجلوس بظهرٍ مستقيمٍ دون مساعدة، ممّا يحرّر يديه، ويجعله يكتشف الأشياء من حوله، كما يتعلّم بعض الحركات أثناء الجلوس، كأن يستدير حتّى يمسك بإحدى ألعابه.

  • (8-9) شهورٍ:
يستطع الطفل أن ينتقل من وضعية الاستلقاء إلى وضعية الجلوس، فهو قادرق في هذا العمر على دفع جسده إلى الأعلى باستخدام ذراعيه، وعند بلوغه الشهر التاسع، يكون قد تمكن من أن يجلس بشكلٍ كاملٍ دون أيّ مساعدةٍ تذكر.


تشجيع الطفل على الجلوس

يمكن تشجيع الطفل على الجلوس عن طريق تحفيزه للعب عند استلقائه على بطنه، وتوجيه نظره للأعلى، ويكون ذلك باستخدام بعض الألعاب التي تصدر أصواتاً عالية لتلفت انتباهه، أو الألعاب التي تتميّز بألوانٍ تجذب نظره، فالنظر إلى الأعلى يقوّي عضلات رأسه، وكتفيه، ورقبته، ممّا يسهل عليه أمر تحكمه برأسه، وبالتالي تسريع تطور عملية الجلوس. وعندما يبدأ الطفل بالجلوس من الجيد وضع الألعاب المسلية حوله، ويفضل إبعادها عنه قليلاً، ما يساعده في التوصّل لطريقة الحفاظ على التوازن باستخدام ذراعيه.


تأخّر جلوس الطفل

عادةً ما ينصح الأهل بمراجعة الطبيب في حال عدم قدرة الطفل على الجلوس عند بلوغه الشهر التاسع من عمره، فقد يكون هناك بعض المشاكل في عضلاته، كما يحتاج الأطفال الخدّج إلى وقتٍ أطول من غيرهم ليتمكنوا من اكتساب مهارة الجلوس، وغيرها من المهارات الأخرى.