مدة صلاحية البيض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩
مدة صلاحية البيض

البيض

يُعتبر البيض من أكثر المواد الغذائية والمنتجات الحيوانية استهلاكاً حول العالم؛ حيث تناوله البشر منذ آلاف السنين، وعلى الرغم من إنتاج أنثى الحيوانات من الفصائل المختلفة للبيض، إلّا أنّ بيض الدجاج هو الأكثر استهلاكاً من بينها، ويُعتبر من أفضل مصادر البروتين الحيواني الموجودة وأقلّها تكلفةً، كما يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تُعتبر جزءاً أساسياً من النظام الغذائيّ الصحيّ، وتجدر الإشارة إلى أنّ البيض يُعتبر من المواد الغذائية المعرّضة للتلف والفساد السريع، ولكن من النادر أن يفسد البيض بسرعةٍ في حال تخزينه مبرداً بشكلٍ جيدٍ.[١][٢]


مدة صلاحية البيض

يُعدّ وجود البكتيريا داخل البيض السبب في فساده، ولذلك فإنّ من المهمّ الحفاظ عليه مبردّاً في الثلاجة على درجة حرارة تقل عن 4 درجاتٍ مئويةٍ؛ حيث يبطئ ذلك من نموّها، ويساعد على منعها من اختراق القشرة، كما يُعدّ التبريد مهمّاً جداً في حال تعقيم البيض وغسله مباشرةً بعد وضع الدجاجة له للوقاية من تلوّثه بالسلمونيلا (بالإنجليزيّة: Salmonella)؛ وهي البكتيريا المسؤولة عن كثيرٍ من حالات التسمُّم الناتجة عن منتجات الدواجن، إلّا أنّ غسل البيض يتسبّب بتضرّر الغشاء الواقي الطبيعي (بالإنجليزيّة: Protective cuticle)، ممّا يُسهّل على البكتيريا الانتقال عبر القشرة إلى داخل البيض وتلويثه، كما يساعد التبريد على الوقاية من تراكم الماء المتكاثف على القشرة، والذي يُسهّل أيضاً انتقال البكتيريا إلى داخل البيض.[٢]


ويمكن القول إنّ البيض في العادة يبقى صالحاً وآمناً للاستهلاك فترةً طويلة نوعاً ما، وخصوصاً إذا حُفِظ في نفس العبوة الكرتونيّة الأصلية داخل الثلاجة؛ حيث إنّ ذلك يقي ذلك من امتصاص الروائح، ويحميه من تقلّبات درجات الحرارة الناتجة عن فتح باب الثلاجة باستمرارٍ، ولكنّ ذلك لا يعني أنّه سيبقى كما هو، إذ ستقلّ جودته بمرور الوقت، وذلك بازدياد حجم الجيوب الهوائية، كما سيصبح صفار البيض وبياضه أقلّ سُمكاً ومرونةً، ممّا قد يؤدي في النهاية إلى جفافه، وسيستدعي ذلك التخلُّص منه فوراً.[٢]


وفيما يأتي بيان مدّة صلاحية البيض بكافّة أشكاله، وعلى درجات حرارة مختلفةٍ:[٢]

الصنف الغذائي درجة حرارة الغرفة التبريد التجميد
بيضٌ طازجٌ بقشره 1-3 أسابيعٍ 4-5 أسابيعٍ لا يُنصح بحفظه مجمّداً
صفار بيض نيّء أقلّ من ساعتين 2-4 أيامٍ سنةٌ واحدةٌ لأفضل جودةٍ ممكنةٍ
بياض بيض نيّء أقلّ من ساعتين 2-4 أيامٍ سنةٌ واحدةٌ لأفضل جودةٍ ممكنةٍ
بيضٌ مسلوقٌ أقلّ من ساعتين أسبوع لا يُنصح بحفظه مجمّداً


الكشف عن صلاحية البيض

توجد عدّة طرق للكشف عمّا إن كان البيض صالحاً للاستهلاك أم لا، ويُذكر منها ما يأتي:[٣]

  • فحص الشمّ: وهو الفحص الأقدم والأبسط، ويمكن تطبيقه بشمّ البيضة المطبوخة أو النيّئة للكشف عن وجود رائحةٍ غريبةٍ، وللتأكّد أكثر يمكن كسر البيضة في وعاءٍ نظيفٍ وشمّها، وفي حال ظهور رائحةٍ سيئةٍ يجب التخلُّص منها فوراً، وغسل الوعاء جيداً بالماء الساخن والصابون، أمّا إن كانت الرائحة طبيعية فذلك يعني بأنّها آمنة للاستخدام.
  • الفحص البصري: حيث يجب التحقّق من عدم وجود أيّ تشققات في قشرة البيضة أو أعفان عليها، كما يجب كسر البيضة في وعاءٍ أبيض نظيفٍ قبل استخدامها، للتأكُّد من عدم وجود أيّ تغيُّر في اللون؛ إذ يدلّ اللون الوردي، أو الأزرق، أو الأخضر، أو الأسود في البياض أو الصفار على وجود نموٍّ بكتيري، ويجب في هذه الحالة التخلّص من البيضة وغسل الوعاء جيداً بالماء الساخن والصابون، أمّا إن لوحظت زيادةٌ في ميوعة البياض والصفار؛ فذلك يدلّ على انخفاض جودة البيض وقِدَمه، إلّا أنّ ذلك لا يعني فساده، ويعتبر استخدامه آمناً في هذه الحالة.
  • اختبار الطفو: إذ يُعتبر هذا الاختبار الأكثر شهرةً واستخداماً، ويتضمّن وضع البيضة في وعاءٍ مملوءٍ بالماء؛ حيث تُعدّ طازجةً وآمنةً للاستهلاك في حال استقرّت في القاع، أمّا إن طفت أو ارتفعت إلى الأعلى فهي قديمةٌ؛ وذلك لأنّ حجم الجيوب الهوائية الموجودة في البيضة يكبر كلّما أصبحت أقدم، ممّا يتسبّب بخروج السوائل منها واستبدالها بالهواء.


فوائد البيض

يمتلك البيض العديد من الفوائد الصحية، ويُذكر بعضها فيما يأتي:[٤]

  • تزويد الجسم بالبروتينات الأساسية: حيث تُعتبر البروتينات وحدات البناء الأساسية في الجسم؛ إذ إنّها تُستخدم في تصنيع العديد من الأنسجة والجزيئات المهمة، ويُعدّ البيض مصدراً ممتازاً للبروتين؛ حيث تحتوي بيضةً واحدةً كبيرة الحجم على 6 غراماتٍ منه، كما أنّه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية وبالنسب التي يحتاجها الجسم تماماً، بالإضافة إلى أنّ تناول كمياتٍ كافيةٍ من البروتين يساعد على إنقاص الوزن، وزيادة الكتلة العضلية، وخفض مستويات ضغط الدم، وتعزيز صحة العظام، وغيرها.
  • إنقاص الوزن: حيث يساهم تناول البيض في زيادة الشعور بالشبع؛ إذ يُعتبر البروتين من أكثر العناصر الغذائية المُشبِعة، ممّا يمكن أن يُقلّل من كمية السعرات الحرارية المُتناولة خلال اليوم، وبالتالي خسارة الوزن، وقد وجدت إحدى الدراسات أنّه يمكن لتناول البيض أن يُقلّل من عدد السعرات الحرارية المُتناولة مدّةً تصل إلى 36 ساعةٍ.
  • دعم صحة العين: حيث يحتوي صفار البيض على مضادات أكسدة قوية تُدعى اللوتين (بالإنجليزيّة: Lutein)، والزيازانثين (بالإنجليزيّة: Zeaxanthin) التي تتراكم في شبكية العين، وتُقلّل من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين (بالإنجليزيّة: Cataracts) والتنكس البقعي المرتبط بالتقدُّم بالسن (بالإنجليزيّة: Macular degeneration)، كما يحتوي البيض على كمياتٍ كبيرةٍ من فيتامين أ، ممّا يساعد على الوقاية من الإصابة بنقصه الذي يُعتبر المسبّب الأكبر لفقدان البصر.


القيمة الغذائية للبيض

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية المتوفّرة في بيضةٍ نيئةٍ وطازجة تزن 50 غراماً:[٥]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
الماء 38.08 غراماً
السعرات الحرارية 72 سعرةً حراريةً
البروتينات 6.28 غراماتٍ
الدهون الكلية 4.75 غراماتٍ
الكربوهيدرات 0.36 غراماً
السكريات 0.18 غراماً
الكالسيوم 28 مليغراماً
الفسفور 99 مليغراماً
البوتاسيوم 69 مليغراماً
فيتامين أ 270 وحدةٍ دوليةٍ
الفولات 24 ميكروغراماً
الكوليسترول 186 مليغراماً


فيديو كيف تعرف البيض الفاسد

يا ترى كيف يمكننا معرفة البيضة الفاسدة وهي مغلقة؟ :

المراجع

  1. James McIntosh (22-01-2018), "Everything you need to know about eggs"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 28-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Taylor Jones (13-09-2017), "How Long Do Eggs Last Before Going Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 28-11-2018. Edited.
  3. Taylor Jones (12-04-2017), "5 Simple Ways to Tell If an Egg Is Good or Bad"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2018. Edited.
  4. Kris Gunnars (28-06-2018), "Top 10 Health Benefits of Eating Eggs"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2018. Edited.
  5. "Basic Report: 01123, Egg, whole, raw, fresh", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 6-12-2018. Edited.
522 مشاهدة