مدن الهند

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٨ ، ١٠ فبراير ٢٠١٦
مدن الهند

مدن الهند

تتميّز الهند بطبيعتها الخضراء الجميلة بالإضافة إلى كثرة المسطحات المائية المحيطة بها، مما أكسب العديد من مدنها طابع جمالي خاص يختلف عن غيره في باقي مدن العالم، بالإضافة إلى النكهة الهنديّة الخاصة التي صنعها المزيج المتنوّع من العادات والتقاليد للديانات واللغات المختلفة التي تسودها على اختلاف معتقداتها وأجناسها، وفما يلي بعض من أهم وأشهر مدن الهند.


مدينة جايبور

هي العاصمة لمقاطعة راجاسثان، وتشتهر بكونها أهمّ مدن الهند السياحيّة والثقافيّة حيث يزورها أعداد كبيرة من السيّاح القادمين للهند والراغبين بالتعرف على التاريخ العريق لهذه البلاد، وذلك لما تحتويه من أضرحة وأحصنة ذات قيمة وأهميّة تاريخيّة كبيرة.


مدينة غوا

تعرف هذه المدينة بشواطئها الطبيعية الخلابة البعيدة كل البعد عن معالم ومزايا التقدم الحضاري والعمراني، والتي توفر لزوارها الراحة والاستجمام بعيداً عن مظاهر الإزعاج والتوتّر، أمّا مناخ المدينة المميّز فجعل منها مزاراً للعديد من السياح والزوار المحليين والأجانب، نظراً لدفء مناخها في فصل الشتاء مما جعل منها مشتى مثالياً، أمّا الأمطار فيقتصر هطولها في الصيف.


مدينة كشمير

تعرف هذه المدينة بجنة الأرض نظراً للطبيعة الخضراء الممتدة على طول أراضيها الشاسعة، كما تحتوي أراضيها على ثلاث تضاريس مختلفة والتي تتمثّل في وادي جيلوم أي كشمير ووادي إندوس وسلاسل الجبال الجنوبية، والتي تمتدّ مجتمعة على مساحة تزيد عن 222 ألف كم مربع.


مدينة كانيا كوماري

تشرف هذه المدينة على ثلاث مسطحات مائية ضخمه وهي مياه البنغال ومياه بحر العرب ومياه المحيط، والتي توفر لزوارها مشاهدة رائعة لغروب الشمس، ممّا يزيد من روعة وجمال هذه المياه خاصةً في الليالي التي يكون فيها القمر على شكل بدر.


مدينة كيرالا

جعل منها موقعها المتميّز على ساحل مالابار المداري أرضاً خصبة تعج بالخضرة الوفيرة وجمال الطبيعة المدهشة، ممّا جعلها واحدة من الجنات العالمية الـ 10، وذلك لما تتضمّنه من سياحة مناصرة للبيئة ضمن مياهها الراكدة الفاتنة وخدمات التدليك الشافي الذي تقدّمه منتجعاتها لزوارها.


مدينة دلهي القديمة

تقدّم مدينة دلهي القديمة منظوراً رائعاً عن الحضارة والثقافة الهندية؛ لما تحتويه من أضرحة ومعابد ومواقع تاريخية ذات قيمة أثرية كبيرة، بالإضافة إلى بساطة المعيشة فيها ومحافظة سكانها على عاداتهم وتقاليدهم الهنديّة، التي يصعب التعرف عليها في مدينة دلهي الملاصقة لها.


مدينة أجانتا إيلورا

تحتوي هذه المدينة على ما يقارب الثلاثين نصب تذكاري المصنوع بشكل كامل من الحجر، والتي يرجع تاريخها إلى القرنين الأوّل قبيل الميلاد والخامس بعد الميلاد، والتي تتمثّل في عدد من اللوحات الدينيّة، والفنيّة العالمية المثبّتة في كهوف على ارتفاعات عالية.