مدن عراقية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ٨ فبراير ٢٠١٦
مدن عراقية

العراق

العراق أو جمهوريّة العراق إحدى الدول العربية التي تقع في قارة آسيا؛ فهي تتشارك حدودها الجنوبيّة مع دولة الكويت والمملكة العربية السعودية، وحدودها الغربية مع الجمهورية السورية والمملكة الأردنية الهاشمية، وحدودها الشرقية مع دولة إيران، بينما تَحدّها من الشمال دولة تركيا. تُطلّ العراق على الخليج العربي، وقد كان يُطلق عليها قديماً اسم بلاد ما بين النهرين.


تُعدّ العراق من الدول ذات التاريخ القديم والعريق؛ حيث قامت على أراضيها الكثير من الحضارات وخاصّةً حول مناطق نهري دجلة والفرات، وتتنوّع التضاريس على سطحها مثل: الجبال، والوديان، والتلال، والسهول، والصحراء القاحلة، كما أنّها تُعدّ موطناً للكثير من الحيوانات التي لا تتواجد في أيٍّ من دول العالم.


المدن العراقية

تتكوّن العراق من ثماني عشرة مدينةً ومحافظة بشكلٍ رسمي، وهذه المدن هي: بغداد، والبصرة، ونينوى، وأربيل، والنجف، وذي قار، وكركوك، والأنبار، وديالي، والمثنى، والقادسية، وميسان، وواسط، وصلاح الدين، ودهوك، والسليمانية، وبابل، وكربلاء، وسنتحدّث بايجاز عن بعض المدن العراقية.


بغداد

بغداد هي العاصمة الرسميّة لجمهورية العراق، وتُعدّ أكبر مدينةٍ في العراق، وثاني أكبر مدينةٍ في العالم بعد القاهر، وقد بنى المدينة الخليفة العباسي المنصور في القرن الثامن وجعلها عاصمة الدولة العباسية، وتطوّرت وأصبحت أهمّ مراكز العلم، كما أنّها تمتاز بالموقع الجغرافي المميز الذي جعلها محميةً من الفيضانات وتكثر فيها المياه. تحتوي بغداد على الكثير من الصروح المهمّة مثل: المتاحف، والمدارس، والمكتبات، والكثير من الآثار الإسلامية؛ حيث بقيت منها بقايا لأسوار مدينة بغداد، وهناك دار الخلافة والمدرسة المستنصريّة.


يمتاز المناخ في بغداد بأنّه صحراوي؛ حيث يكون الطقس في فصل الصيف جافاً، وفي الفترة الأخيرة زادت فيه العواصف الترابية الشديدة ممّا أدى لحدوث ظاهرة التصحّر.


أربيل

تعتبر مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان في العراق، ومعظم من يسكنها هم من الأكراد وبعض الأقليّات الأخرى، وتعاقبت العديد من الحضارات على أربيل مثل: الأشوريون، والبراثيون، والسلوقيون. يمتاز المناخ في أربيل بأنّه انتقالي ببن مناخ البحر المتوسط والمناخ الصحراوي؛ حيث يكون الجو معتدلاً في فصل الصيف بينما تنخفض الرطوبة في فصل الشتاء.


البصرة

تقع البصرة في أقصى جنوب العراق، وتمتاز بوقوعها على شط العرب الذي أعطاها الكثير من الامتيازات على المدن العراقية الأخرى، وكانت تُسمّى مع الكوفة بالعراقين أو المصرين أو البصرتين؛ حيث إنّهما أول مدينتين بنيتا في الإسلام بعد الفتح. توجد الكثير من المساجد المنتشرة في أراضي البصرة مثل جامع المقام، وجامع البصرة الكبير، ومسجد ابن عيد، ومسجد البصرة القديم، وجامع القبلة، وكلّها تدل على الحضارة الإسلامية العريقة.