مدن عراقية بالقرب من بغداد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٦
مدن عراقية بالقرب من بغداد

بغداد

تُعتبر مدينة بغداد على أنّها عاصمة الجمهورية العراقية ومركز المحافظة الإداري والاقتصادي، يبلغ عدد سكانها قرابة (7.6) مليون نسمة حسب تقديرات عام (2013م)؛ حيث تُعتبر أكبر مدينة في العراق وثاني أكبر المدن العربية من حيث تعداد السكان بعد مدينة القاهرة المصرية. تمّ بناؤها خلال القرن الثامن من قبل الخليفة العباسي المنصور؛ حيث كانت عاصمة الدولة العباسية، حصلت على استقلالها عن الانتداب البريطاني في عام (1958).


مدن قريبة من بغداد

الموصل

تُعتبر مركز محافظة نينوى، وهي ثاني أكبر المدن العراقية بعد بغداد العاصمة من حيث التعداد السكاني، وتبعد عن مدينة بغداد قرابة (350) كيلومتراً. تشتهر المدينة بالأعمال التجارية مع الدول المجاورة لها مثل تركيا، وسوريا. سكان الموصل يتحدثون باللهجة الموصلية التي تشبه اللهجة السورية في الشمال، وأغلب سكانها من المسلمين السنة، وينحدرون من القبائل التالية: قبيلة شمر، وقبيلة الدليم، والجبور، وقبيلة البقارة، وقبيلة طيء، وتوجد بها بعض الأقليات من الديانة المسيحية والتركمان، والشبك، والأكراد.


تعني كلمة الموصل المكان الذي يصل إليه كل شيء من بيع وتجارة وغيرها، وسمّيت بهذا الاسم لأنّها تصل ما بين ضفتي نهر دجلة، والبعض قال إنها تصل نهر الفرات بنهر دجلة، كما يُطلق عليها بعض الألقاب مثل: الحدباء، كون نهر دجلة يحدب عندما يمر بها، ولقبت أيضاً بأمّ الربيعين كون فصلي الربيع والخريف فيها معتدلين من حيث الطقس.


الكاظمية

هي مدينة من مدن العراق العريقة، سُميّت بذلك نسبةً إلى مرقد الإمام موسى الكاظم الموجود فيها، وتسكن فيها عائلات من الطبقات الارستقراطية الراقية، والذين يعملون في مجالات صياغة وبيع الذهب؛ حيث تحتوي المدينة على أبرز سوق للبيع الذهب على مستوى الدولة العراقية. تقع المدينة بالقرب من مدينة بغداد على بعد (5) كيلومترات تقريباً من الجهة الشمالية، ويحدّها من الجهة الشرقية نهر دجلة، ومن الجهة الغربية أراضي الغرايبة، ومن الجهة الجنوبية أراضي العكيدات.


ترتبط الكاظميّة بالعاصمة العراقية بغداد بسكة حديد، ويبلغ عدد سكانها قرابة (1.5) مليون نسمة حسب تقديرات عام (2013م)، وأغلب سكانها من العرب المسلمين، والبعض من عائلات فارسية الأصل.


الأعظمية

تقع مدينة الأعظمية في الشمال من بغداد شرق نهر دجلة، سُمّيت بهذا الاسم نسبةً إلى الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان، يبلغ عدد سكانها قرابة (2.500.000) نسمة حسب تقديرات عام (2013م)، ويوجد فيها مسجد الإمام الأعظم، وساعة الأعظمية، والمقبرة الملكية، بالإضافة للعديد من المعالم الأثرية القديمة.