مدينة إيفيان

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة إيفيان

مدينة إيفيان

واحدةٌ من المدن الواقعة في قارّة أوروبا، وتحديداً في الجزء الجنوبيّ الشرقيّ لجمهورية فرنسا، وتوجد في الجزء الشّماليّ من هاوت سافوي ضمن منطقة روب ألب، كما أنّها تُطلُّ على أكبر البُحيرات الأوروبيّة ليمان، وتصل مساحتُها الإجماليةُ إلى (4.3) كيلومترٍ مربّع، ويعيش عليها ما يقارب تسعةَ آلاف نسمة، ومن النّاحية الجغرافيّة يتراوح ارتفاع المدينة بين (372) وحتى (739) متراً فوق مستوى سطح البحر.


زار الكثير من الملوك والقادة هذه المدينة، ومن أبرزهم: الملك إدوارد السّابع، وجورج الخامس من المملكة المُتّحدةِ البريطانيّة، والملك فاروق من مصر، كما زارها العديد من المشاهير مثل: مارسيل بروست.


تركيبة إيفيان السكانية

تُعدّ المدينةُ واحةً متعدّدة الأطياف؛ حيث إنّ معظم سكانِها من الفرنسيين، وتوجد نسبةٌ من السكّان من أصولٍ سويسريّةٍ تصل إلى إحدى عشرة بالمئةِ من نسبة السكّان؛ وذلك بسبب قُربها من الحدود السّويسريّة، كما توجد نسبةٌ منهم من أصولٍ عربيّةٍ يعيشون فيها، وتصل نسبتهم إلى ستّةٍ بالمئة، بالإضافة إلى نسبةٍ صغيرةٍ من الطّائفة اليهوديّة.


تاريخ إيفيان

  • وُجِدت العديد من المُستوطَنات التي تعود إلى الإمبراطوريّة الرّومانيّة في المدينة، ممّا يدلُّ على أنّها واحدةٌ من الحضارات التي عاشت فيها في الزّمن القديم.
  • يعود التّاريخ الحديث للمدينة إلى أوائل القرن التاسع عشر؛ حيث ظهر فيها أولُ موقعٍ صحيٍّ خاصّ عام 1826م، كما بُني فندقٌ بجانب المركز الصّحيّ عام 1839م.
  • انتقل حكم المدينة إلى جانب المناطق المُحيطة بها إلى حكم دوق إقليم سافوي بعد موافقة نسبةٍ كبيرةٍ من الأهالي على ذلك.
  • أصبحت وجهةً للعديد من الزّوار الأوروبيين خلال الفترة الممتدّة من عام 1869 وحتى 1875م؛ بسبب اكتشاف آبارٍ مائيّة.
  • أصبحت المدينة تحتوي على ما يزيد عن عشرين فندق ومنتجعٍ مع أواخر القرن التّاسع عشر الموجودة على التّلال، وبجانب البحيرات، فضلاً عن الفلل الفاخرة، والمسارح؛ وذلك لتقديم أفضل الخدمات السياحيّة للسيّاح القادمين من القارّة الأوروبيّة.
  • حافظت المدينةُ على مكانتها السياحيّة بعد نهاية الحرب العالمية الأولى؛ وذلك لوجود الحمّامات فيها.
  • عُقِد فيها مؤتمر إيفيان في عام 1938م؛ وذلك لمناقشة مشكلة اللاجئين من الطّائفة اليهوديّة.
  • احتلَ الألمان المدينةَ خلال الحرب العالميّة الثّانية؛ باعتبارها موقعاً استراتيجياً مُهمّاً لمعسكرات قواتهم.


الرياضة في إيفيان

بدأ اهتمام المدينة بمختلف الرّياضات العالميّة مع أواخر القرن العشرين، حيث شُيِّدت العديد من ملاعب الغولف، الأمر الذي أسهم في استضافة بطولةٍ نسائيّةٍ لهذه اللعبة عام 1994م، كما أنّها كانت مقرّاً لنادي إيفيان تونون جايار لكرة القدم قبيل انتقال مقرِّه إلى تونون ليه بان.