مدينة الجن في تركيا

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٣٦ ، ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨
مدينة الجن في تركيا

مدينة الجن التركية

تُعرف المدينة باسم ديرنكويو، ومدينة تحت الأرض، والبئر العميق أيضاً، وتوجد في مقاطعة نفسهير، وتحديداً في الجزء الأوسط من الأناضول بتركيا، وتعدّ أكبر مدينة في تركيا تحت الأرض على عمقٍ قدره واحدٍ وخمسين متراً، كما تصنف المدينة بأنّها إحدى الاكتشافات الأثرية الغريبة باعتبارها مثيرةً للفضول، ولتكون إحدى أسرار العالم القديم التي أكتشفت في العصر الحديث، ومنذ عام 1969م أفتتح نصف المدينة لتكون متاحاةً للسياح,سميت بمدينة الجن لأنّ الأهالي لم يصدقوا أنّها كانت مسكونةً من قبل الحضارات القديمة، وإنّما أكدوا على رويات الأجداد المتمثلة بأنّ الجن عاشوا فيها لفترةٍ طويلٍة من الزمان، وهجروها في الوقت الراهن، وسيعودوا إليها يوماً ما.[١]


تاريخ مدينة الجن

من اهم الاحداث التي حدثت في مدينة جن التركية :[٢]

  • بنيت المدينة من قبل (بهريغيانس) أحد شهوب الهندوأوروبية خلال القرنين السابع والثامن قبل الميلاد، وكانت تتكوّن من مجموعة من الكهوف الكبيرة.
  • تشكلت المدينة بشكلٍ كاملٍ خلال العصر البيزنطيّ، واستخدمت في ذلك الوقت لحماية البيزنطيين من المسلمين العرب خلال فترة الحروب البيزنطية الممتدة من عام 780 وحتى 1180م آنذاك.
  • استخدمت خلال القرن الرابع عشر كمكانٍ لحماية المواطنين المسيحيين من الهجمات المنغولية التي كان يقودها توغل تيمور.
  • استخدمت في أواخر القرن العشرين من قبل الحكام الأتراك المسلمين، وأصبحت بعد ذلك ملاذاً للهاربين من الاضطهاد العثمانيّ.
  • اكتشفت المديمة عام 1963م بعدما عثر أحد السكان الأتراك على غرفةٍ غامضةٍ في الجزء الخلفيذ لجدار منزله، وبدأت بعد ذلك عمليات التنقيب عليها من قبل علماء الآثار، حيث تمكنوا من الوصول إلى عمقٍ قدره أربعين متراً، ويعدّ هذا العمق ليس أخفض نقطةٍ فيها.


مميزات وهندسة مدينة الجن

يوجد العديد من الأشياء التي تميز المدينة، حيث إنّها تمتلك أبواباً مشيدةً من الحجر ذو الحجم الكبير، وهذا الأمر ساهم بإغلاق كلّ طابقٍ منها بشكل منفصل عن الآخر، كما أنّ لها قدرةٌ على استعاب ما يقارب عشرين ألف شخصٍ للعيش فيها، فضلاً عن احتوائها على العديد من وسائل الراحة، حيث عثر فيها على معاصر للزيتون، واسطبلات للخيول، وأقبية، وغرفٍ للتخزين، وحجرات طعام، ومصلياتٍ أيضاً,تحتوي المدينة على غرفٍ واسعةٍ في الطابق الثاني المكوّن منها، واستخدمت هذه الغرف كمدرسةٍ دينية، في حين أنّ المستويين الثالث، والرابع منها يؤديان إلى كنيسةٍ صليبيةٍ، ومن حيث الهندسة وطريقة البناء فإنّ موقع وجودها جيولوجياً فإنّها تحتاج إلى أعمدة أساس لتحمل طبقات الأرض ولكنها لم تعتمد عليها وهذا دليلٌ على أنّها بُنيت بعناية فائقةٍ، باستخدم مواد بناء دقيقة جداً، وتحتاج إلى أسلوب متقن في التعامل معها.[٣]


المراجع

  1. "What is the perfect Turkish Gin and Tonic?", www.tripadvisor.com, Retrieved 14-8-2018. Edited.
  2. "Incredible underground city in Turkey that runs 18 storeys deep discovered by local who was renovating his home ", www.mirror.co.uk, Retrieved 14-8-2018. Edited.
  3. "THE ANCIENT CITY OF LOVE", www.timetravelturtle.com, Retrieved 14-8-2018. Edited.