مدينة الرياض في السعودية

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٠ ، ١٠ أبريل ٢٠١٦
مدينة الرياض في السعودية

ظهور المدن

مع التقدم العلمي والتكنولوجي واكتشاف البترول والغاز الطبيعي في عدد كبير من الدول العربية، أدى ذلك إلى ظهور مجموعة كبيرة من المدن والعواصم العربية المتطورة والمتميزة على الصعيد العالمي، والتي أصبحت ذات مكانة عالمية في مجالات مختلفة أهمها الاقتصاد والسياسية، ومن أشهر هذه المدن مدينة القاهرة في مصر، التي نشأت على أنقاض الحضارة الفرعونية القديمة، والتي تعتبر من أهم معالم الوطن العربي، ومن المدن الأخرى ذات المكانة العالية مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية، وفي هذا المقال سوف نتعرف على مدينة الرياض بشكل عام؛ من حيث الموقع، وعدد السكان، ونتعرف على أبرز معالم هذه المدينة المتميزة.


مدينة الرياض

تعتبر مدينة الرياض إحدى أهم مدن الوطن العربي، ويعود سبب تسميتها بهذا الاسم إلى جمال طبيعتها وانتشار رائحة الورود فيها عندما تتجمع بها مياه السيول والأمطار، حيث اشتقت من كلمة روضة وهي كلمة عربية قديمة تعني الحديقة أو المكان المخضر، وتقع مدينة الرياض في الجزء الشرقي من هضبة نجد، والتي تبعد مسافة ثمانية مائة كيلومتر عن مدينتيْ مكة المكرمة والمدينة المنورة، ويعود تاريخها إلى قبيلتيْ طسم وجديس اللتين كانتا مقامتَيْ على أراضي اليمامة ونجد، حيث قامتا تلك القبيلتان بإنشاء وبناء عدد من القصور والحصون التي بقيت إلى أوائل القرن الرابع الهجري إلى أن تطورت وازدهرت في عصر المسلمين وإلى يومنا هذا.


وتعد من أكبر المدن السعودية والعربية من حيث المساحة، والتي تبلغ مساحتها ما يقارب الألف وأربعمائة كيلومتر مربع، وبلغ عدد سكانها حسب إحصائيات عام 2010 حوالي الستة ملايين نسمة أي بكثافة سكانية تقدر بأربعمائة نسمة لكل كيلومتر مربع، وتبلغ نسبة السعوديين في هذه المدينة واحداً وستين بالمئة، فيما بلغت نسبة غير السعوديين فيها تسعاً وثلاثين بالمئة من سكانها.


وتتميز مدينة الرياض بمناخ صحراوي جاف جداً وقاحل وشديد الحرارة في الصيف وبارد في الشتاء، وتتسم بأن أمطارها قليلة وغير منتظمة، لكن عند سقوط الأمطار فيها يؤدى إلى تشكل السيول والفيضانات الكبيرة، مما يسبب في بعض الأحيان بكوارث طبيعية فيها.


وتعتبر مدينة الرياض عاصمة الدولة آل سعود، وأهم المدن المقامة في المملكة خاصة من الناحية السياسية والاقتصادية، وذلك لأنها تحتوي على العديد من المقرات والوزرات الحكومية بالإضافة إلى سفارات دول العالم الأخرى، وتحتوي على عدد من المراكز التعليمية المتطورة وأهمها جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، والتي تعد أكبر جامعة نسائية في العالم، وأيضاً تحتوي على عدد من الأبراج الجميلة جداً والمراكز التجارية، مثل؛ برج الفيصلية، وبرج المملكة.