مدينة الريان في قطر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ١١ أبريل ٢٠١٧
مدينة الريان في قطر

مدينة الريان في قطر

تعتبر مدينة الريان ثاني أكبر مدينة في دولة قطر بحيث تبلغ مساحتها حوالي 190كم²، وهي أحد ضواحي العاصمة الدوحة، وتقع على بُعد عشرة كيلومترات إلى الشمال منها، أسسها حاكم قطر الشيخ قاسم بن محمد آل ثاني، وسكنتها قبائل البدو، كانت في السابق مقراً للحكم، حيث كان يقع فيها مجلس الحاكم، وكان حاكم قطر يعقد فيها مقابلاته، واجتماعاته، وتعدّ المدينة في الوقت الحاضر مركزاً تجارياً مهماً، حيث إنها تحتوي على العديد من المجمعات التجارية، وتتكون من مجموعة من المحلات متعددة النشاطات.


تشكل مدينة الريان وجهة للكثير من السكان الذين يتجهون إليها بدلاً من المحلات التجارية المزدحمة في العاصمة، كما تحتوي على العديد من المشاريع الحيوية؛ كالمدينة التعليمية التي تضم عدداً من الجامعات، والمعاهد التابعة للمؤسسة القطرية للتربية والعلوم وتنمية المجتمع. تشتهر المدينة بوجود العديد من آبار المياه، والأراضي الزراعية الواسعة، وتتكون من عدة مناطق؛ أهمها: المعراض، والمناصير، والناصرية، والغراقة، والسيلية، والوجبة، وأبو سدرة، ومعيذر.


أهم الأماكن السياحية في مدينة الريان

قلعة الواجبة

قلعة الواجبة من أهم المواقع الأثرية في مدينة الريان التي تم بناءها في نهاية القرن الثامن عشر، وتقع القلعة في غرب المدينة، على بُعد 15 كم، كما أنها تقع في غرب العاصمة القطرية الدوحة، ويبلغ طولها حوالي 44 متر، بينما يبلغ عرضها 26 متر، ويبلغ ارتفاع جدرانها 6 أمتار، بينما يصل سمك جدرانها إلى 65 سم، تتكون القلعة من برجين دائريين أحدهما يقع في الزوايا الجنوبية الغربية، و الآخر في الزوايا الشمالية الغربية، ويوجد على كل منهما شرفات، بالإضافة إلى برجين آخرين على شكل مستطيل، كما وتحتوي القلعة على ثلاثة آبار للمياه العذبة، ويحيط بالقلعة الكثير من الأشجار البرية، والحشائش الخضراء، وقد شهدت القلعة على انتصار أهل المدينة بقيادة الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني على العثمانيين في سنة 1892م.


الأندية الرياضية

تحتوي المدينة على الكثير من الأندية الرياضية؛ مثل: نادي الريان القطري، ونادي المسيمير، ونادي السد، كما أنها تحتوي على نادي السباق والفروسية.


برج وحديقة إسباير

تعتبر حديقة إسباير من أكبر الحدائق الموجودة في منطقة الخليج العربي، وتعدّ من أجمل الحدائق الطبيعية التي تحتوي على العديد من المناظر الطبيعية؛ حيث إنها تعتبر بيئة طبيعية خصبة على عكس البيئة الصحراوية التي تتميز بها قطر، وتضم المدينة برجاً يسمى الشعلة أو برج أسباير الذي يعتبر من الوجهات السياحية المفضلة لدى السيّاح الذين يقصدون المدينة، ويبلغ ارتفاع البرج حوالي 300م.

203 مشاهدة