مدينة بابل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٢ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٦
مدينة بابل

مدينة بابل

مدينة بابل هي أحد مدن العراق، وتقع جنوب بغداد عاصمة العراق الحالية، وتعتبر بابل أشهر مدن العراق الأثرية ولقد ذكرت في القرآن الكريم: "وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ" (سورة البقرة، الآية 102)، اتّخذ البابليون في عصر حامور أبي بابل عاصمة لمملكتهم وجعلو منها مركزاً دينياً هاماً بالإضافة لكونها مركزاً تجاريّاً، كما أنّهم أقاموا فيها الكثير من المعالم التاريخية الهامة بعضها مازال قائماً إلى الآن حتى أنها احتوت على إثنتين من عجائب العالم السبعة تحت أسوارها وهذه من الأسباب التي منحتها أهميّةً وقيمةً في العيون على مر العصور.


أشهر المعالم الأثريّة البابلية

حدائق بابل المعلقة

شيّدت في القرن السابع ق.م فكانت أشبه بجنّةً وسط صحراء قاحلة مخالفةً لكلّ قوانين الطبيعة، أهداها الملك نبوخذ نصر لزوجته سيمراميس كعلامة حبّ واحترام وإجلال لها حين شعرت بالشوق لوطنها ولغاباته، وسمّيت الحدائق بالمعلّقةً؛ لأنّها تكونت على شرفات القصر الملكي وأحاطت به من جميع الجهات لتكون منظراً أخّاذاً للناظرين أشبه ما يكون بقطعة من الجنة على هذه الأرض، وقد احتوت على مختلف أشكال الزهور، والنباتات، والأشجار، والماء فيها يرفع ويخزن في الطبقات العليا بصهاريج لسقاية الأشجار، ومن الجدير بالذكر أنّ شخصاً واحداً هو من قام بإنشاء جنائن بابل، وقد بنيت هذه الحدائق على عقود الحجر النفيس المقدم كهدايا للملك.


برج بابل

أُخذت قصّة هذا البرج من التورآة سفر التكوين ويحكى أنّ البشر كانوا يتحدّثون لغةً واحدة، فقام سكان الأرض ببناء مدينةً تحتوي على برج تصل قمتة السماء، وقد أبدعوا في هذا البناء حتّى أنّهم قد شيدوا معبداً على قمّة هذا البرج وكسي هذا المعبد بالذهب بأكملة، فكان تحفة فنية يتباهون بروعتها وجميل بنائها.


أسوار بابل

يقال أنّ مدينة بابل ذات أسوار يبلغ ارتفاعها 350 قدماً وثخانتها 87 قدماً، واحتوت هذة الأسوارعلى مائة باب مصنوع من الذهب ولكل باب قوائم وسقوف صنعت من الذهب أيضاً، وشكّلت هذه الأبواب حمايةً للمدينة من الهجمات كما أنّها منحتها الهيبة والقوة ضدّ الأعداء، وتختلف الروايات عن حقيقة هذه الأسوار حيث إنّه لم يوجد الكثير من الآثار الواضحة لتلك الأسوار بسبب الهجمات التي مرّت بها المدينة.


بوابة عشتار

عشتار، أو أشتار، أو إشتار، أو عشروت، أو عشتاروت سمّيت بذلك نسبة لإلهة الحب والحرب عند البابليين، وتعتبرهذة البوابة هي الأشهر في البوابات المتواجدة على أسوار المدينة المرتفعة، بوابة عشتار العظيمة تقع على مدخل مدينة بابل وتمنح المدينة العراقية الشعور بالإجلال والهيبة في نفوس كل من يراها. إنّ المعالم الأثرية في بابل لم تقتصر على تلك التي ذُكرت فهنالك الكثيرمن كنوز الحضارة مثل المسلة وتمثال الأسد والمعابد العظيمة التي شيّدت في المدينة.

258 مشاهدة