مدينة بسكرة الجزائرية

كتابة - آخر تحديث: ٠٠:١٨ ، ١٢ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة بسكرة الجزائرية

مدينة بسكرة

مدينة بسكرة هي واحدة من المدن الجزائريّة التي تأسست قبل 30.000 عام، وأطلق عليها الرومان اسم أدبسينام، ثم اسم فيسرا، كما سميت باسم واد القادر في عهد حكم يوبا الثاني أحد ملوك النوميديين، وفي أيّام حكم الفتح الإسلامي أطلق عليها اسم العربة.


تتبع المدينة إداريّاً إلى ولاية بسكرة وتعد عاصمتها، وترتفع عن مستوى سطح البحر مئة وعشرين متراً، كما تلقب باسم بوابة الصحراء؛ لأنّها تعد حلقة وصل بين الجهة الشماليّة والجهة الجنوبيّة من الجزائر.


جغرافيّة مدينة بسكرة

  • المساحة: تبلغ مساحة أراضيها 216.172 كم².
  • الموقع الجغرافي:تقع جغرافيّاً في الجهة الجنوبيّة الشرقية من الجزائر، وتبعد عن العاصمة مدينة الجزائر مسافة أربعمئة كيلومتر، وتحدها من جهة الجنوب بلدية أوماش، ويحدها من جهة الغرب الحاجب، وتحدها من جهة الجنوب الشرقي بلدية سيدي عقبة، وتحدها من جهة الشمال بلدية الوطاية وبلدية برانيس، ومن جهة الشرق بلدية شتمة.
  • الموقع الفلكي: تقع فلكيّاً بين خطي طول 5 درجة إلى 6 درجة شرق خط جرينتش، بين دائرتي عرض 34 درجة إلى 35 درجة شمال خط الاستواء.
  • المناخ: يمتاز مناخها بأنّه مناخ شبه جاف ومناخ جاف.


سكان مدينة بسكرة

بلغ عدد سكانها 60.000 ألف نسمة حسب إحصائيّات عام 1966م، وحسب إحصائيّات عام 2008م بلغ عدد سكانها 205.680 ألف نسمة، ويتحدث سكانها اللغة العربيّة واللغة الأمازيغيّة اللتين تعدان لغة رسميّة في الجزائر، كما يعمل سكانها في قطاع الصناعة، وقطاع الفلاحة ، وفي قطاع التجارة والخدمات.


محطات تاريخيّة لمدينة بسكرة

  • خضعت المدينة للحكم الروماني، ثم للحكم الوندالي.
  • في القرن السابع للميلاد وتحديداً في عام 663م استطاع القائد عقبة بن نافع بفتح المدينة وطرد الحامية الرومانية منها، ثم تعاقب على حكمها العديد من الخلافات كالزيانيين، والهلاليين، والزيريين، والحفصيين، والعثمانيين.
  • تعرّض سكان المدينة في عام 1650م في القرن السابع عشر للميلاد إلى مرض الطاعون الذي راح ضحيته سبعون ألف شخص.
  • دخلت بسكرة تحت الاستعمار الفرنسي في عام 1844م واستوطنوا بدايةً في القلعة التركيّة.


معالم مدينة بسكرة

تحتوي المدينة على العديد من الآثار التاريخيّة الرومانيّة والإسلاميّة، والمعالم السياحيّة والطبيعيّة منها:

  • دار البلدية القديمة التي شيّدت في العام 1896م.
  • معالم إسلاميّة كمقام سيدي زرزور، ومقام عبد الرحمان الأخضري، ومسجد عقبة بن نافع الفهري، وزاوية أولاد جلال، ومسجد سيدي عبد الرزاق، وضريح الفاتح، والواحة، وزار خالد بن سنان العبسي، وباب المسجد مهدي.
  • معالم طبيعيّة كبساتين النخيل، وحديقة لندو، ومضيق خنقة سيدي ناجي، وقرية جمينة، ومعرجات مشونش، وجبال عين زعطوط.
  • معالم رومانيّة كليشانة، والقنطرة، وجمورة، وزريبة الوادي، ومليلي، وطولقة القديمة، وحصن تهودة، وحوش بسكرة، والفيض.
  • معالم أخرى: زاوية الصادق بالحاج، ومقهى بسكرة، والطريق السياحي جمورة برانيس، ومحتشد ببرج بن عزوز، وزاوية عبد الحفيظ الخنقي.
275 مشاهدة