مدينة بعلبك في لبنان

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ٢ أبريل ٢٠١٧
مدينة بعلبك في لبنان

مدينة بعلبك

مدينة بعلبك هي إحدى المدن اللبنانيّة الواقعة في منتصف سهل البقاع الذي يتميّز بوفرة المحاصيل الزراعيّة الموجودة فيه وانتشار أراضيه على مناطق واسعة، بالإضافة إلى وقوعها على الجانب الشرقي من نهر الليطاني، وتحدها من الشرق والغرب سلاسل جبال لبنان الشرقيّة والغربيّة، ويبلغ ارتفاعها حوالي 1163 متراً عن مستوى سطح البحر، وتبعد عن بيروت العاصمة 83 كيلومتراً في الاتجاه الشمالي الشرقي، وتعدّ هذه المدينة المركز الرئيسي لمحافظة بعلبك الهرمل.


أهمية مدينة بعلبك التاريخية

اشتُهرت في فترات زمنيّة مختلفة بسبب وقوعها بالقرب من الخطوط البريّة الأساسيّة، كما أقام فيها الرومان معابد ضخمة، ويوجد فيها العديد من المعالم والآثار التي جذبت السياح إليها، بالإضافة إلى استضافة المهرجانات العالميّة التي يغني فيها أشهر فناني العرب والأجانب، ويشار إلى أنّ هذه المدينة كانت محط أنظار المستعمرين، حيث مرت بالعديد من الحقبات التاريخيّة على يد العديد من الدول ابتداءً من الرومان وصولاً إلى الفتح الإسلامي.


آثار مدينة بعلبك التاريخية

تمّ تشييد أضخم المعابد في هذه المدينة من قبل الرومان لآلهتهم جوبيتير، وفينوس، وميركوري، وضرب البلدة في القرن السدس للميلاد زلزال دمر العديد من آثارها، حيث لم يتبق من الأعمدة الكورينثيّة إلى ستة فقط، ومعبد لاخوس الأكبر حجماً من البانتيون في أثينا، بالإضافة إلى معبد فينوس الذي بني جنوب شرق المجمع، ثمّ تمّ تحويله إلى كنيسة تكرّم ذكرى القديسى بربارة في العصر البيزنطي، وأخيراً لم يبقى من معبد مركوري إلا قسم من الدرج الذي يؤدي إلى هصبة الشيخ عبد الله.


أثناء حكم الأمويين للمدينة تمّ بناء مسجد ما زالت آثاره موجودة حتى يومنا هذا أمام مدخل الأكروبوليس الواقع إلى الشرق من المدخل الكبير للمعبد، ويقع عند المدخل الجنوبي للمدينة مقام السيدة خولة بنت الحسين، بالإضافة إلى وجود بقايا لمسجدين هما قبتا أمجد ودوريس، ويمكن للأشخاص الزائرين لها رؤية محطة القطار التي بناها الفرنسيون عند انتدابهم للبنان.


يوجد في المدينة فندق بالميرا الذي يحتوي على متحف خاص يروي تاريخ المدينة في أحد صالاته، وتمّ استقبال العديد من الشخصيّات المهمة في هذا الفندق، والزائرة للمدينة مثل الجنرال شارل ديغول، والكاتب جان كوكتو.


المهرجانات في مدينة بعلبك

تعدّ بعلبك من المدن التي تشتهر بإقامة مهرجان دولي سنوي في معابد جوبتير، وباخوس، ويستضيف العديد من الفنانين العالميين، وتمّ تأسيسه من قبل زلفا شمعون، وافتتح بشكل رسمي في عام 1956م، ومنذ بداياته استقطب العديد من المغنين والراقصين، بالإضافة إلى أوبرا باريس وميلانو، وأشهر الفنانين العرب كأم كلثوم، والرحبانة، وفيروز، ووديع الصافي، وصباح فخري، ونصري شمس الدين، وصباخ.