مدينة بنيت على سبع تلال

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ٩ مارس ٢٠١٧
مدينة بنيت على سبع تلال

مدن بنيت على سبع تلال

يوجد في العالم عدّة مدن بُنيت على سبع تلال، من بينها العاصمة الأردنيّة عمّان، ومدينة روما، وسنتحدّث عن مدينة روما التي بنيت على تلالٍ سبعة هي: الكاليّة، والأفنتينيّة، والإسكلينيّة، والكابيتولينيّة، والكيريناليّة، والبلاتينيّة والفيميناليّة، وتقع المدينة على نهر التيبر، ويعبرها نهر آخر هو أنييبني الذي يصبّ في نهر التيبر إلى الشمال من مدينة روما التاريخيّة.


مدينة روما

روما هي عاصمة إيطاليا وتعتبر المدينة الأكبر والأكثر اكتظاظاً بالسكّان في البلاد، يبلغ تبلغ مساحة المدينة حوالي 1,285,3 كم²، ويبلغ عدد سكّانها أكثر من 2,7 مليون نسمة.


يعود تاريخ المدينة الضارب في القدم إلى أكثر من 2500 عام، حيث كانت روما عاصمة للمملكة الرومانيّة، إضافة إلى أنّها مهد للحضارة الغربيّة، وأرض الامبراطوريّة الرومانيّة التي هيمنت على أوروبا والمساحات المطلّة على البحر المتوسط لأكثر من سبعة قرون، وذلك منذ القرن الأوّل قبل الميلاد وحتّى القرن السابع بعد الميلاد.


كانت روما منذ القرن الأوّل للميلاد مقرّاً للبابويّة، وأصبحت فيما بعد عاصمة الدولة البابويّة إبان انتهاء الهيمنة البيزنطيّة على المنطقة في القرن الثامن للميلاد، واستمرّت المدينة عاصمة للدولة البابويّة حتّى عام 1871م، حيث تحوّلت المدينة إلى عاصمة للمملكة الإيطاليّة، ثمّ أصبحت عاصمة الجمهوريّة الإيطاليّة سنة 1946م.


روما في العصور الوسطى

خلال فترة العصور الوسطى حكم البابوات مدينة روما مثل ألكسندر السادس، وليو العاشر، حيث حوّل هؤلاء المدينة إلى واحدة من أهمّ مراكز عصر النّهضة في إيطاليا إلى جانب فلورنسا.


بُنيت في روما كاتدرائيّة القدّيس بطرس، وزين مايكل أنجيلو كنيسة سيستينا، وكانت المدينة تعتبر مقرّاً لإقامة المشاهير من المهندسين المعماريين والفنانين في ذلك الوقت مثل رافييل، وبرامانتي، وبرنيني، وساهم هؤلاء في نهضتها وعمارتها الباروكيّة.


التاريخ القديم لروما

دلّت الشواهد الأثريّة التي تم العثور عليها في المدينة على وجود الإنسان في المدينة قبيل ما لا يقل عن 14 ألف سنة تقريباً، لكن يوجد طبقة من الحطام الأقلّ عمراً بأعوام طويلة تحجب المواقع الّتي تعود للعصرين الحجريين (القديم والحديث)، وتدلّ الأدوات والأسلحة الحجريّة والأواني الفخاريّة على الوجود البشري في المنطقة منذ أكثر من عشرة آلاف سنة.


مناخ روما

تتمتّع روما كغيرها من المدن المتوسطيّة بمناخ البحر الأبيض المتوسّط، حيث يتعادل فيه فصلي الربيع والخريف اللذين يتميّزان بدفئهما، ويتجاوز متوسّط درجة الحرارة في شهر أغسطس خلال فترة النهار الـ30 درجة مئويّة، حيث تغلق العديد من الشركات مكاتبها في هذا الشهر، ويتجّه العديد من سكان المدينة لقضاء العطلات في المنتجعات، وتتميّز المدينة بنشاطها طيلة فصل الصّيف.


تبلغ درجة الحرارة في شهر يناير درجة الحرارة العليا خلال النهار حوالي 12,9 درجة مئويّة، ويمكن أن تتساقط الثلوج فيها خلال فصل الشتاء لكن بشكل ضعيف.