مدينة بيرغن النرويجية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٥ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦
مدينة بيرغن النرويجية

مدينة بيرغن النرويجيّة

مدينة بيرغن هي مدينةٌ تقعُ على الساحل الغربي النرويجيّ، وتعتبرُ ثاني أكبر مدينةٍ في النرويج وأيضاً تعدُّ مركزاً تجاريّاً مهمّاً؛ إذ تعتمدُ على تفعيلِ دور التجارة الخارجيّة بين النرويج والدول المحيطة بها.


كما أنّ تأسيس المدينة يعودُ لعام 1070م، وفي القرن الثالث عشر للميلاد كانت عاصمةً للنرويج، واستمرّت المدينةُ في التطور الحضاري حتى تمَّ تأسيس مدينة أوسلو لتصبح عاصمة النرويج، ليتمَّ الاعتمادُ على بيرغن لتكون المركز الاقتصاديّ النرويجيّ.


جُغرافيّة ومُناخ مدينة بيرغن

تتميّزُ مدينة بيرغن بتنوّع التضاريس الجغرافيّة الخاصّة بها، وتوجدُ أغلبُ الأراضي الحضاريّة للمدينة في المنطقة الساحليّة القريبة من الخليج البحري لبيرغن، أمّا ما تبقى من التضاريس الجغرافيّة في المدينة فهي عبارةٌ عن مجموعةٍ من المرتفعات الجبليّة، والسهول الخضراء التي تمتدُ على مساحاتٍ جغرافيّة متنوّعة.


مُناخ مدينة بيرغن محيطيّ مع فصل شتاءٍ باردٍ نسبياً، وفصل صيف معتدل. يبدأُ فصل الشتاء في المدينة من شهر تشرين الأول (أكتوبر) حتى مطلع شهر آذار (مارس)، ويعتبرُ شهر كانون الأول (ديسمبر) وشهر كانون الثاني (يناير) من أكثر شهور السنة برودة في بيرغن؛ إذ ينتشرُ الصقيعُ في أغلبِ أراضي المدينة مع هطولٍ للأمطار، أمّا فصلُ الصيف فيبدأُ من شهر أيار (مايو) وينتهي في نهاية شهر آب (أغسطس).


التركيبة السكانيّة في مدينة بيرغن

تعتبرُ الكثافةُ السكانيّة في مدينة بيرغن متوسطة؛ إذ تشهدُ المدينةُ زيادةً معتدلةً في عددِ السُكان؛ إذ يصلُ العددُ الإجماليّ لسكان مدينة بيرغن إلى ما يقاربُ 280,000 ألف نسمة، وتعودُ أصول أغلب سكان مدينة بيرغن لأصولٍ نرويجيّة والذين يشكلون نسبة 85% من السُكان، أمّا بقيّة السكان فهم من المهاجرين من أصول أوروبيّة وآسيويّة وإفريقيّة، وتعتبرُ اللغة النرويجيّة هي اللغة الرسميّة التي يتحدثُ فيها كافة السُكان، مع استخدامِ مجموعةٍ من اللغات المحليّة الأخرى.


الاقتصاد في مدينة بيرغن

تشيرُ الأبحاث الاقتصاديّة العامّة في المدينة أنّها تشهدُ تنمية اقتصاديّة، وخصوصاً في مجال التجارة البحريّة؛ إذ تعتمدُ على تصدير واستيراد الأسماك، والصناعات البتروليّة والغاز ممّا يساهمُ في توفير دعمٍ لمعدل نموها الاقتصاديّ، كما أنّ اقتصاد المدينة يعتمدُ بشكلٍ مباشرٍ على دور قطاع السياحة؛ إذ توفر السلطات السياحيّة في مدينة بيرغن العديد من الرحلات البحريّة، والبريّة للسيّاح من أجل اكتشاف معالم المدينة، والتعرّف على حضارتها بشكل أفضل.


التعليم في مدينة بيرغن

تحتوي مدينة بيرغن على مجموعةٍ من المؤسسات التعليميّة التي تهتمُ بتزويدِ مختلفِ أنواع العلوم للطلاب؛ ويعودُ تأسيسُ أقدم مدرسة في المدينة إلى عام 1153م، وفي عام 1936م تم تأسيسُ مدرسةٍ متخصصةٍ بالعلوم الاقتصاديّة، وفي عام 1946م أُسست في المدينة جامعة بيرغن، والتي تعتبرُ من الجامعات المشهورة في النرويج، ويدرسُ فيها ما يعادل 16 ألف طالب سنويّاً في مختلف التخصصات الأكاديميّة.

250 مشاهدة