مدينة دار مشتات

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ١٠ مايو ٢٠١٧
مدينة دار مشتات

مدينة دار مشتات

تُعرف مدينة دار مشتات، أو كما يُطلق عليها بالألمانيّة دارمشتادت بأنّها من أهمّ المدن الشهيرة بالصناعات المهامة والتكنولوجيا، ولا سيما بأنّه يقع فيها مقرّ المركز الفضائي الأوروبي، وتتميّز هذه المدينة بطرازها المعماري الذي مازال محافظاً على شكله القديم الساحر والعريق، إضافة إلى وجود بعض الأبنية الحديثة على قلتها.


موقع ومساحة وارتفاع مدينة دار مشتات

تقع مدينة دار مشتات في الدولة الألمانيّة، وهي واحدة من المدن التابعة لولاية هسن، وتقع بالقرب من مدينة فرانكفورت، حيث تبعد عنها مسافة تقدّر بحوالي 35كم، وهي على مقربة من مطار فرانكفورت الشهير، وتبلغ مساحتها حوالي 122.23كم²، وترتفع فوق مستوى سطح البحر بما يقرب 144م.


سكان مدينة دار مشتات

عدد سكّان مدينة دار مشتات بحسب إحصائيّة تعود إلى عام 2011م، يقدّر بحوالي 149.052 نسمة، وبكثافةٍ سكّانية تبلغ حوالي 1.219 نسمة/كم².


معالم مدينة دار مشتات

تُعتبر الكنيسة الكاثوليكيّة في مدينة دار مشتات من أهمّ المعالم الموجودة في المدينة، ويعود ذلك لقِدَمِها، وشكل بنائها الجميل، إلاَّ أنّ معظم سكّانها من أتباع الكنيسة البروتستانتيّة، وتكثر أيضاً الكنائس التي تتبع لهذه الطائفة المسيحيّة.


تقع في المدينة أيضاً مساجد عديدة وعريقة، إذ يشتهر فيها مسجد الأمير سلطان، وهو من أهمّ المساجد، حيث بني للجالية التركيّة، كما يوجد فيها مسجد السلام، وهو خاصّ بالجالية المغربيّة الأمازيغيّة، إضافة إلى مسجد الرحمة الذي يخصّ الجالية العربيّة ككل، ويُعتبر قبر الجاسوس المصري رفعت الجمال مكاناً يقصده السّياح العرب؛ لما له من مكانة في الوجدان العربيّ.


تُعتبر جامعة دار مشتات التقنيّة من أهمّ الجامعات وأقواها، وخاصّة في الفرع الهندسي، ولا شكّ بأنّ متحف ميسيل الموجود في المدينة من أهمّ المتاحف المتعلّقة بالأحفوريّات، والذي يقصده معظم علماء العالم، ويبعد حوالي خمسة كيلومترات عن المدينة.


حفرة ميسيل

لحفرة ميسيل التي تقع على مقربةٍ من مدينة دار مشتات شهرة كبيرة، وخاصّة بعد إعلانها من منظمة اليونسكو بأنّها من مواقع التراث العالمي، وكان ذلك في عام 1990م.


تُعتبر هذه الحفرة منجماً مهماً في تاريخ المنطقة، حيث عثر فيها على أحافير لحيوانات تعود لأكثر من أربعين مليون عاماً، وتعود للعصر الإيوسيني، وأغلبها من الحيوانات المنقرضة، وهي متنوعة ما بين حشرات أو فقاريات أو نباتات متحجّرة، وأهمّ الأحافير التي عُثر عليها من الحيوانات المنقرضة هما الحصانان Eurohipus، و Propalaeotherium، وطائر الكركي المنقرض والمعروف باسم ميسيلورنيس كريستاتا، وداروينيوس ماسيلاي، وثعبان ذو حجم كبير يعود إلى عائلة بيثور المنقرضة، ويُعرف باسم Palaeophthon fischeri، وأسماك Amphiperca multiformis المنقرضة، وأيضاً الخنفساء ذات الدرع البرّاق، ولوجود هذه الحفرة بالقرب من دار مشتات علا شأن المدينة، وكثر روّادها وقاصدوها.