مدينة دمياط

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ٢ مارس ٢٠١٦
مدينة دمياط

مصر وساحلها الشمالي

تقع جمهورية مصر العربية في الجزء الشمالي الشرقي من القارة الأفريقية، وهي بهذا الموقع تطلّ على كلٍّ من البحر الأحمر من شرقها، والبحر الأبيض المتوسط من شمالها، مما جعلها تتمتّع بأهميّةٍ عظيمة كونها حجر الزاوية بالنسبة إلى المنطقة برمتها.


يمتدّ الساحل الشمالي لمصر على مسافة تقدر بما يزيد على ألف كيلومتر تقريباً، أي من حدودها مع دولة فلسطين إلى حدودها مع الجمهورية الليبية، ويُعتبر هذا الساحل من أهمّ العناصر التي أسهمت في رِفعة مصر عبر التاريخ الإنساني كونه يَحتوي على العديد من الموانئ المهمّة التي أسهمت في ربط مصر مع دول العالم وعلى رأسها الدّول الأوروبية، ولا تزال الفائدة المتأتّية من هذه الموانئ مستمِرّة إلى يومنا هذا، وفيما يلي بعض أبرز وأهمّ المدن والموانئ الساحلية الشماليّة المتوسطيّة المصرية ومنها دمياط التي تمتاز بمينائها المشهور..


مدن وموانئ مصرية ساحلية شمالية

دمياط

تُعتبر مدينة دمياط عاصمة المحافظة المُسمّاة باسمها؛ حيث تقع في الشمال الأقصى لجمهورية مصر، وقبل أن يصبّ فرع نهر النيل المسمى بدمياط أيضاً في مياه البحر الأبيض المتوسط بخمسة عشركيلومتراً تقريباً. تبعد مدينة دمياط عن مدينة بور سعيد حوالي سبعين كيلومتراً، أمّا عن مدينة الإسكندرية فتبعد قرابة مئتي كيلومتر، هذا وتمتاز مدينة دمياط بأهميّتها على المستوى الزراعي؛ إذ تكثر فيها زراعة الجوافة، وأشجار النخيل والتي يزيد عددها على المليونين ونصف المليون شجرة تقريباً؛ حيث تُغطّي هذه الأشجار مساحاتٍ واسعة من الأراضي.


يُعتبر ميناء دمياط واحداً من أقدم الموانئ في البلاد، وقد عُثر خلال الحملة الفرنسيّة الشهيرة على مصر على بعض الآثار التي ترجع إلى الحقبة الفرعونية، وقد ازدهر هذا الميناء في فترة حُكم العلويين لمصر ابتداءً من حكم محمد علي. أمّا اليوم فلميناء دمياط أهميّةً عظيمةً بالنسبة للاقتصاد المصري؛ فقد زاد عدد السفن التي تعاملت مع هذا الميناء على الألفين وثلاثمئة سفينة خلال العامين ألفين وأربعة عشر، وألفين وخمسة عشر.


الإسكندرية

تُعتبر مدينة الإسكندرية واحدةً من أهمّ المدن المصرية ليس في العصر الحديث فحسب، بل وفي الماضي أيضاً. تقع مدينة الإسكندرية في شمال مصر؛ حيث تُطلّ على مياه البحر الأبيض المتوسط. تُقدّر مساحة الإسكندرية بحوالي ألفين وستمئة كيلومتر مربع تقريباً، أما عدد سكانها فيقدّر بنحو أربعة ملايين ومئة ألف نسمة.


تحتوي مدينة الإسكندرية على العديد من المعالم المهمّة والمميّزة، لعلَّ أبرزها ميناؤها الذي يُعتبر واحداً من أكبر الموانئ المصرية، والذي تمر من خلاله النسبة العظمى من واردات وصادرات الجمهورية. من المعالم الأخرى أيضاً مكتبة مدينة الإسكندرية والتي تضمّ ملايين الكتب.