مدينة زايد في مصر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ١٨ أبريل ٢٠١٧
مدينة زايد في مصر

مدينة زايد في مصر

تُعرف مدينة زايد باسم مدينة الشيخ زايد وهي إحدى المدن الجديدة التي تم إنشاؤها على أراضي محافظة الجيزة بإحدى المنح المقدمة من صندوق أبو ظبي للتنمية، وتعتبر المدينة امتداداً طبيعياً للقاهرة الكبرى وإحدى من ضواحيها، حيث يفصلها عن وسط مدينة القاهرة حوالي 28كم، كما يفصلها عن المهندسين حوالي 20كم، بالإضافة إلى انفتاحها على الطريق مصر-الإسكندرية الصحراوي ومحور 26 يوليو.


جغرافية مدينة زايد

تصل مساحة المدينة إلى نحو 9500 فدان، ويصل ارتفاعها عن سطح البحر إلي نحو 220 متراً، أما تعدادها السكاني فيقدر بـ 29.422 فرداً بحسب إحصائيات عام 2006م، ويتوقع أن يتعدى 500 ألف فرد عند الانتهاء من بنائها، وتجزأ المدينة إلى 20 حياً، ويجزأ كلّ حي إلى 4 مجاورات، وتختلف هذه الأحياء في مستوياتها ما بين المتوسط وفوق متوسط والراقي، ويشتمل كلّ حي منها على خدمات خاصة به مثل دور العبادة ومراكز التسوق.


مساكن مدينة زايد

يشتمل الحي رقم 1 ورقم 3 ورقم 11 ورقم 12 ورقم 13 على المساكن المتوسطة المتمثلة في إسكان بنك التعمير، وإسكان مبارك للشباب، وروضة زايد، ومدينة المستقبل، ومشروع بدر الدين، وغيرها من الشقق الجاهزة التي تم تنفيذها كجزء من المشروع، وتتراوح مساحاتها ما بين 87 متراً مربعاً إلى 108 متراً مربعاً، باستثناء الحي رقم 11 الذي يتميز بصغر مساحات شققه والتي تنحصر بين 70 متراً مربعاً إلى 75 متراً مربعاً.


تتمثل المساكن فوق متوسطة في الأحياء رقم 2 ورقم 4، والتي تضم عدداً من المباني الخاصة بسكن العائلات وغيرها من المباني المخصصة للشركات والمكاتب الخاصة، أما المساكن الراقية فتنتشر بكثرة في الحي رقم 8، وتتمثل في بيفرلي هيلز وبالم هيلز.


خدمات مدينة زايد

تتميز المدينة باشتمالها على كافة أنواع الخدمات والمرافق العامة، حيث تحتوي على المدارس الحكومية والخاصة التي تشمل كافة المراحل التعليمية مثل مدرسة عمر بن الخطاب والمدرسة البريطانية الدولية، وعدد من الكليات والجامعات ومن أهمها جامعة النيل والكلية الدولية الكندية، كما تشتمل على مستشفيات حكومية وخاصة مثل مستشفى الشيخ زايد التخصصي.


تتوفر في جميع أحيائها خطوط الماء والكهرباء والمواصلات، بالإضافة إلى احتوائها على أراضٍ خضراء تغطي 40% من مساحتها، كما تتميز المدينة بقربها من مدينة أكتوبر وعدد من المشاريع السياحية والخاصة مما ساعد على توفير فرص العمل للبعض من سكانها، وعلى الرغم من العدالة في تقسيم الوحدات السكنية أثناء تنفيذ المشروع إلا أنّ المجاورة رقم 2 الواقعة في الحي الثالث لا تتوفر فيها أي من خدمات الأسواق التجارية والمراكز التعليمية كالمدارس بمراحلها المختلفة.