مدينة سانت لويس في ولاية ميزوري

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:١١ ، ١٩ أبريل ٢٠١٧
مدينة سانت لويس في ولاية ميزوري

مدينة سانت لويس

تقسم مدينة سانت لويس إلى قسمين يقع الشرقي منهما في ولاية إيلينوي، والقسم الباقي موجود في ولاية ميزوري، وتعتبر من المدن الرئيسية التابعة لولاية ميزوري، بالإضافة إلى أنّها أكبر مدنها أيضاً، وتتميز المدينة بنهر المسيسيبي الذي يخترقها، كما تم تأسيس مدينة سانت لويس في سنة 1673م بعد أن وصل المستكشفون الفرنسيون للمنطقة، وسُميت في بداية المر بمدينة التلال بسبب وجود الكثير من التلال على أراضيها، إلا أنّها قد أزيلت بسبب التوسع العمراني الحالي، ويوجد اليوم في المدينة العديد من الأحياء الراقية خصوصاً في غرب وجنوب المدينة واستضافت مدينة سانت لويس دورة الألعاب الأولمبية لعام 1904م.


السكان في مدينة سانت لويس

بلغ عدد سكان مدينة سانت لويس وفق إحصائية أجريت عام 2006م إلى ما يقارب 303 ألف نسمة، وتعود معظم أصول سكانها إلى الفرنسية، حيث كانت المدينة فيما سبق مستعمرة فرنسية.


مساحة مدينة سانت لويس

وفقاً لإحصائيات الجهات المسؤولة عن المساحة في الولايات المتحدة الأمريكية، تقدر المساحة الإجمالية المأهولة من مدينة سانت لويس بحوالي 171.3كم²، ويوجد في المدينة مساحات واسعة من التلال والمرتفعات والوديان.


المناخ في مدينة سانت لويس

يتميز مناخ مدينة سانت لويس بأنّه يشبه المناخ القاري دائم التغير ولهذا في المدينة مناخين، حيث يصل الهواء الساخن والأجواء المناخية الإستوائية الرطبة من خليج المكسيك، بالإضافة إلى أنّ الفصول الأربعة متداخلة ببعضها أيضاً، وقد تصل درجات الحرارة في شهر تموز في مدينة سانت لويس إلى ما يقارب 89 فهرنهايت، أما في فصل الشتاء في شهر كانون ثاني فتنخفض درجات الحرارة لما يقارب 65 فهرنهايت، ويقدر معدل الأمطار المتساقطة سنوياً على المدينة بما يقارب 37.15 بوصة، وقد سجلت أعلى درجة حرارة في المدينة عام 1954م، والتي وصلت إلى حوالي 115 فهرنهايت، أما أكثر درجات الحرارة للمدينة سجلت عام 1873م، والتي وصلت إلى حوالي 23 فهرنهايت.


أهم المعالم في مدينة سانت لويس

يعتبر قوس النصر المعروف باسم Gateway Arch من أهم المزارات التاريخية الموجودة في المدينة، وهو موجود في منتزه جيفرسون الوطني، ومن أكثر ما يميزه هو ارتفاعه الشاهق فوق سطح المدينة والذي قدرت أعلى نقطة فيه بحوالي 192 متراً ما يعادل 630 قدماً، وهو من أهم المعالم التي تخلد ذكرى توسع أراضي الولايات المتحدة الأمريكية باتجاه الغرب، كما أنّه يعتبر من أكثر النصب التذكارية التي صنعها الإنسان ارتفاعاً في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.