مدينة صافي المغربية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ١ مايو ٢٠١٧
مدينة صافي المغربية

مدينة صافي المغربية

تعرف مدينة صافي باسم مدينة آسفي، وهي مدينة عربيّة تابعة إلى المملكة المغربيّة، وتبلغ مساحة أراضيها 96كم2، وترتفع عن مستوى سطح البحر 500م، وكمعنى اسمها حسب اللغة البربرية مصب النهر أو منارة الضوء، وتلقب باسم حاضرة المحيط، ومدينة السمك والخزف، ولها توأمة مع عدة مدن كمدينة سيتوبال، وعلي صبيح، وصفاقس، وبولوني سور مير.


جغرافية مدينة صافي

تقع فلكياً على خط طول 9.239159 درجة غرب خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 32.300483 درجة شمال خط الاستواء، وتقع جغرافياً على ساحل المحيط الاطلسي بين مدينة الصويرة ومدينة الجديدة، وتبعد مسافة 200كم عن مدينة الدار البيضاء، ومسافة 160كم عن مدينة مراكش، أما مناخها فيمتاز بأنه مناخ شبه جاف؛ جاف وحار في فصل الصيف، وماطر رطب في فصل الشتاء.


معالم مدينة صافي

  • قصر البحر: المطل على مياه المحيط الأطلسي، وقد شيد في القرن السادس عشر للميلاد على يد الاحتلال البرتغالي بهدف حماية مدخل الميناء الشمالي من الأعداء.
  • قلعة القشلة: المطلة على قصر البحر والمدينة القديمة، وقد شيدت على يد البرتغاليين من أجل حماية صافي.
  • المدينة القديمة: ترجع بتاريخها إلى العهد القديم، وتمتاز بكثرة الصناعات التقليدية كصناعة الخزف، وبأزقتها الضيقة، وبسوقها الذي لا يتوقف عن العمل.
  • المتحف الوطني للخزف: شيد في العام 1990م، ويحتوي على عدة قطع خزفية تقليدية متميزة بألوانها المتناسقة، وبأشكالها الهندسية.
  • صومعة الجامع الكبير: شيدت أيام الحكم الموحدي.
  • طاجين: المدينة الكبيرة الواقع في وسطها، وقد تمكّنت المدينة من دخول كتاب جينيس للأرقام القياسية في العام 1999م.


محطات تاريخية في تاريخ مدينة صافي

  • كانت قديماً من أبرز وأهم الموانئ المغربية التي شهدت العديد من الرحلات العلمية، كما اتخذت مركزاً من أجل تجميع قوافل الذهب الأفريقي الذي كان ينقل عبر السفن إلى بلاد الأندلس لسك النقود أيام حكم المرابطون.
  • أصبحت ميناءً اتصدير الصوف، والسكر، والحبوب أيام الاحتلال البرتغالي.
  • فتحت في العام 681م على يد القائد الإسلامي عقبة بن نافع.
  • شيد فيها مخزن من أجل تجميع كل المواد التي تصدر من المدينة إلى إنجلترا على يد الجالية الإنجليزية التي وفدت إلى المدينة في القرن التاسع عشر للميلاد.
  • أقيم فيها داراً للسكة ما بين العام 1716 والعام 1830م.
  • أصدرت فيها مجلة مغربنا في العام 1949م على يد بول بوري أيام الحماية الفرنسية عليها.


معلومات عن مدينة صافي

  • يعتبر قطاع الصيد البحري من أبرز القطاعات وأهمّها في المدينة؛ إذ يعمل به ما يزيد عن واحد وعشرين ألف بحار، ويعدّ سمك السردين من أبرز أنواع الأسماك التي تصاد من بحرها.
  • تمتاز تضاريسها بأنّها منبسطة قليلة الارتفاع.
136 مشاهدة