مدينة صباح في ماليزيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ١١ أبريل ٢٠١٧
مدينة صباح في ماليزيا

مدينة صباح

تعتبر مدينة الصباح من المدن الماليزية التي تقع إلى الشمال من جزيرة بورنيو، وهي تعتبر ثاني أكبر ولايات ماليزيا بعد ساراواك، وعاصمة الصباح هي كوتا كينابالو، وفي الغالب يشار إليها باسم الصباح أي (أرض تحت الريح)، وهي عبارة كان يستخدمها البحارة قديماً للأراضي التي تقع الي الجنوب من حزام الإعصار، وتوجد فيها الحديقة الوطنية التي تقع تحت حماية الصباح، وحديقة كينابالو التي تقع في أرخبيل الملايو، والتي تعتبر من الجبال العالية إذ يصل ارتفاعها إلى 4.101 متر، كما يوجد فيها محمية تابين للحياة البرية وهي معقل للثديات الكبيرة والنادرة كوحيد القرن السومطري والفهد المرقط، مما يساهم بشكل رئيسي في الاقتصاد والسياحة البيئية.


الأنشطة في مدينة صباح

إن الأنشطة الترويجية والمجالس السياحية في ماليزيا هي التي ساهمت في تزايد أعداد السياح في البلاد، كما أنّ زيادة الأمن والاستقرار في المنطقة ساهم بشكل كبير في صناعة السياحة، إذ يوجد في الصباح ستة متنزهات وطنية، حيث تم تعيين حديقة كينابالو كموقع للتراث العالمي في عام 2000م، وهي الأولى من موقعين في ماليزيا للحصول على هذا الموقع، أما الأخرى فهي الحديقة الوطنية جونونج مولو في ساراواك، كما أنّ هيئة السياحة في الصباح تنظم مهرجاناً سنوياً موسيقياً لغروب الشمس في تلميح بورنيو، وهو أكبر حفل موسيقي في الهواء الطلق.


اقتصاد مدينة صباح

يعتمد اقتصاد المدينة على ثلاثة قطاعات، وهي الزراعة والسياحة والصناعات التحويلية، ومن السلع المصدرة النخيل والنفط، وتقوم بشكل رئيسي على استيراد السيارات، والمواد الغذائية، والأسمدة، والسلع المصنعة، والمنتجات النفطية.


سكان مدينة صباح

إنّ ثلاثة أرباع سكان مدينة الصباح يتركزون في سهولها الساحلية، والتي تتوزع بين المراكز الحضرية والمدن الكبرى على طول سواحل الصباح، وتبقى المنطقة الداخلية قليلة السكان مع المدن الصغيرة والقرى أو البلدات.


مناخ مدينة الصباح

تتميز الصباح بمناخها الاستوائي وتتراوح درجة الحرارة فيها من 21 درجة مئوية إلى 32 درجة مئوية في الأراضي المنخفضة، بينما تتراوح درجة الحرارة فيها من 13 درجة مئوية إلى 23 درجة مئوية في المناطق الجبلية، ويبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي 2000ملم، ومن أفضل الأوقات لزيارة مدينة الصباح بين أشهر مايو وسبتمبر حيث يسودها الجو الجاف نسبياً، ويعتبر من أفضل الأوقات لرؤية السلاحف، أما الأشهر من نوفمبر إلى يناير فلا ينصح الذهاب إلى مدينة الصباح بسبب موسم الأمطار.


تقدم الصباح العديد من الخيارات لجذب السياحة ومنها، الغابات المطيرة، والحياة البرية، الرياضات المائية، والنباتات والحيوانات الفريدة من نوعها، بالإضافة إلى أنّ الصباح موطن لرافليسيا وهي أكبر زهرة في العالم.