مدينة عربية تلقب بالشهباء

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
مدينة عربية تلقب بالشهباء

مدينة حلب الملقبة بالشهباء

مدينة حلب هي عاصمة محافظة حلب، وتعتبر من أقدم المدن في العالم، لذلك تعد من أهم مدن الشرق الأوسط، كما أنّها أكبر مدن سوريا، وتقع إلى الشمال الغربي من الهضبة السورية الداخلية، وتبعد حوالي 310كم عن العاصمة دمشق، كما وتبلغ مساحتها حوالي 190كم، ولا بد من الإشارة إلى تنوع التضاريس فيها بين سهول، وجبال كجبال اللاذقية، والأمانوس، وأنهار كنهر عفرين، ونهر الفرات، وقد تعاقبت عليها عدّة حضارات، كالحضارة الآرامية، والأشورية، والبيزنطية، والإسلاميّة.


سبب تسمية مدينة حلب

كلمة شهباء في اللّغة العربية تعني اللون الأبيض، وتروي الروايات القديمة أنّ تسمية المدينة بالشهباء تعود إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام الذي كان يسكن في مدينة حلب وكان يمتلك بقرة بيضاء اللون؛ فأُطلق عليها لقب الشهباء لشدة بياضها وكان يحلب بقرته وينادي الناس لشرب حليبها بقوله: حلب الشهباء، ومن ذلك الوقت اشتهرت مدينة حلب باسم الشهباء.


مناخ مدينة حلب

يسود فيها المناخ شبه القاري، بحيث تتراوح معدلات الحرارة فيها بين 18-20 درجة مئوية، وتبلغ معدلات الرطوبة فيها 58%.


اقتصاد مدينة حلب

يعتمد اقتصاد مدينة حلب بشكل رئيسي على الصناعة، حيث اشتهرت المدينة منذ القدم بالعديد من الصناعات مثل صناعة صابون الغار، وزيت الزيتون، والمواد الغذائية، وصناعة النسيج، والقطن، وفي العصر الحديث اعتبرت مدينة حلب من أشهر المدن السورية، والعربية على مستوى الصناعة، حيث اشتهرت بصناعة المعدات والآلات الصناعية، والحديد والصلب، والصناعات الكيماوية، وغيرها الكثير من الصناعات، بالإضافة إلى ذلك تعدّ مدينة حلب مركزاً تجارياً مهماً، كما تنشط فيها الزراعة، حيث تمتلك نسبة كبيرة من الأراضي الزراعية الخصبة.


أهم الأماكن السياحية في مدينة حلب

الجامع الأموي الكبير

يقع بالقرب من سوق حلب، تم البدء في بناء المسجد عام 715م في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، وتم الانتهاء من بنائه في عام 717 في عهد الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك، ويعتبر المسجد من أقدم، وأكبر مساجد المدينة، حيث يبلغ طوله حوالي 105 أمتار، ويبلغ عرضه حوالي 77.75 متراً، وتم تشييده على أرض حديقة كاتدرائية القديسة هيلانة، ويحتوي مئذنة يبلغ طولها حوالي 54 متراً، وأربعة أبواب باب في كلّ جهة، بالإضافة إلى فناء محاط بأروقة من جميع الجهات باستثناء الجهة الجنوبية، حيث يوجد فيها الحرم الذي يحتوي على مصلى، ويحتوي المصلى على ضريح النبي زكريا عليه السلام، ومحراب الجامع المصنوع من الحجر الأصفر، ويعتبر المسجد الأموي من أشهر المساجد على مستوى العالم الإسلامي، حيث يتميز بالفن المعماري الإسلامي.


قلعة حلب

هي عبارة عن قصر محصن يقع وسط حلب في أعلى تلة أكروبول الصناعية، حيث ترتفع حوالي 50 متراً عن مستوى المدينة، وتعتبر القلعة من أكبر القلاع الموجودة في العالم، ويرجع تاريخ بنائها إلى العصر الآرامي، وشهدت القلعة العديد من الأحداث المهمة من تاريخ بنائها وحتى العصر الإسلامي، حيث تعتبر مثالاً للهندسة العسكرية العربية، تتكون القلعة من مدرج كبير يصل إليها، كما أنه يحيط بها سور دائري الشكل، وعدد من الأبراج، وفي داخلها يوجد العديد من المباني والأماكن الدينية كالمساجد، والكنائس، والقاعات مثل قاعة العرش التي زُينت بالعديد من النقوش، والزخارف الحجرية، والمسارح، والمخازن، ومعظم أبنية القلعة بُنيت في عهد الظاهر الغازي وقد أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن لائحة التراث العالمي.