مدينة غدامس في ليبيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مدينة غدامس في ليبيا

مدينة غدامس

هي مدينة ليبية تقع قرب حدود ليبيا مع دول الجوار تونس والجزائر من الجهة الغربية، وتبعد غدامس 543كم عن العاصمة طرابلس في الجنوب الغربي، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 25.000 نسمة، وتُعتبر غدامس القديمة مدينةً تاريخيةً عريقة، لذا تم تصنيفها من قبل منظمة اليونسكو كمدينةٍ تاريخيةٍ على لائحة التراث العالمي.


تاريخ مدينة غدامس

تم العثور على مجموعةٍ من المنحوتات والنقوش الحجريّة في المدينة، التي يعود تاريخها إلى حوالي عشرة آلاف عام، ومن الأقوام الذين مروا على المدينة قديماً القرطاجنيون الذين أقاموا فيها عام 795 قبل الميلاد، ثمّ سيطر عليها الرومان عام 19 قبل الميلاد، فيما وصلتها الفتوحات الإسلامية بقيادة عقبة بن نافع عام 42 هـ، وقد مرّ على المدينة العديد من الأحداث المهمة، التي سوف نستعرض أبرزها فيما يلي:

  • في القرن الثامن الميلادي، كانت غدامس تعيش مرحلتها الذهبية، كنقطةٍ تجاريةٍ للقوافل التي تمرّ بها عبر الصحراء.
  • خلال القرن السادس عشر ميلادي حكم العثمانيون تونس، وكانت غدامس في ذاك الوقت تتبع لها، وفي القرن الثامن عشر ميلادي، سيطر العثمانيون على غدامس وعموم ليبيا.
  • في العام 1914م، وصل الإيطاليون على غدامس بعد احتلال ليبيا بأربعة أعوام، فيما سيطروا عليها بشكلٍ كاملٍ خلال العام 1924م.
  • في عام 1940م سيطرت القوات الفرنسيّة على المدينة، وذلك بعد الحرب العالمية الثانية، وتعرّضت غدامس على ضوء ذلك للكثير من الدمار لا سيما المدينة القديمة.
  • خلال العام 1951م سُلمت مدينة غدامس من جانب الحكومة التونسية إلى الحكومة الليبية.
  • في العام 1955م رحلت القوات الفرنسية بالكامل عن مدينة غدامس.
  • في العام 1981 صار السكان يتوجهون من غدامس القديمة، إلى مدينة غدامس الحديثة.


أهم المعالم الأثرية لمدينة غدامس

  • متحف غدامس: يمنح المتحف فرصة التعرّف على مختلف الآثار الثمينة، التي تدلّ على تاريخ غدامس العريق؛ كالأدوات الحجرية، والكائنات المتحجّرة، وطيور وحشرات محفوظة.
  • عين الفرس: هي أبرز معالم المدينة القديمة في غدامس، فهي القاعدة الأولى لتأسيس المدينة وتطور الحياة فيها.
  • قصر مقدول: يقع هذا القصر غرب سور المدينة، ويُعتقد أنه يعود إلى الحقبة الرومانية، وقد كان بمثابة حصن في ذاك الوقت.
  • آثار تمسمودين: توجد في الجهة الجنوبيّة الغربيّة من غدامس القديمة، وهي عبارةٌ عن آثارٍ رومانية، فيما يعتقد بعض علماء التاريخ والآثار أنّها تعود لحضارة الجرمنتيين، وإما أنّ تكون هذه الآثار مقابر، أو أعمدة لمباني دينية قديمة.
  • بحيرة مجزم: تضم بحيرتين شديدتي الملوحة، إحداهما عميقة، حيثُ يزيد عمقها عن السبعين متراً.


سكان واقتصاد مدينة غدامس

إنّ السكان الأصليين لغدامس هم من الأمازيغ والطوارق، والأمازيغ يتفرعون إلى قبيلتين أمازيغيتين هما؛ بني وازيت، وبنو وليد، أمّا الطوارق فقد سكن أجدادهم المدينة مُنذ القدم، ويُعتقد أنّهم السكان الأوائل لمدينة غدامس وما حولها أيضاً، أمّا عن الاقتصاد فُتشكل السياحة الدعامة الرئيسيّة لاقتصاد مدينة غدامس، حيثُ تُعتبر المواقع الأثرية القديمة نقطة جذبٍ سياحي، إلى جانب وجود بعض الصناعات التقليدية؛ كصناعة السعف، والمشغولات اليدوية.

168 مشاهدة