مدينة غرونوبل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٢ يناير ٢٠١٧
مدينة غرونوبل

مدينة غرونوبل

غرونوبل هي إحدى المدن الفرنسية التي تقع في شرق البلاد بين جبال الألب الفرنسية، وتعتبر غرونوبل هي العاصمة والمركز الإداري لمقاطعة ايزير، وعاصمة إقليم دوفيني تاريخياً، وتتميز بأنها ثاني أكبر مدينة بعد مدينة ليون في منطقة رون ألب الفرنسية بمساحة تزيد على 18 كم².


تاريخ مدينة غرونوبل

كان لمدينة غرونوبل حضور ومكانة عام 43ق.م، حيث عرفها الرومان عندما كانت تسمى قرية كولارو، وحولها الحاكم الروماني إلى مدينة شبيهة بفيينا وفالنسيا، فعرفت باسم غراتيانوبوليس، وفي عام 256م أصبحت مدينة بقرار من الإمبراطور جراتيان الذي بدل اسمها إلى غرونوبل، ويحيط بها جدار له عدة أبواب تنفذ إلى قلب المدينة، حيث بلغت مساحتها في تلك الفترة 9 هكتارات، وكانت لا تبعد سوى عشرات الكيلومترات عن سويسرا وإيطاليا.


ازدهرت المدينة في القرن الحادي عشر في عهد الكونت دوفيني حينما أصبحت عاصمة لمقاطعته، وبرزت مكانتها خلال فترة الحروب الإيطالية، والثورة الفرنسية، والحرب العالمية الثانية، وازدهرت كذلك في أواخر القرن الثامن عشر عندما اشتهرت بصناعة النسيج، وبرزت أكثر خلال فترة اكتشاف الطاقة الكهرمائية، واستضافتها لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 1968م، وأصبحت لغرونوبل مكانة اقتصادية وسياحية وتجارية.


أشهر الصناعات في المدينة

يعتبر استخدام الطاقة الكهربائية رخيصاً على أصحاب الصناعات، لذلك أصبحت مكاناً لإقامة مشاريع الصناعات المعدنية، والكيماوية، وصناعة الورق، كما تشتهر المنطقة بمركز الدراسات والأبحاث النووية على أراضيها، وتضم عدداً كبيراً من المدن الجامعية، حيث تشتهر بالعدد الكبير من الجامعات والمعاهد والمدارس العليا، والمعاهد المهنية، والكثير من المراكز التعليمية، مما صنع منها مدينة علمية وثقافية في فرنسا.


معالم مدينة غرونوبل

  • النصب التذكاري: وهو نصب في الحديقة العامة للمدينة، أُقيم تخليداً للثورة الفرنسية التي نهضت بالبلاد، وغيرت وجهتها في العالم.
  • شارع جان جاك روسو: وهو أحد معالم المدينة؛ لأنه يقع في بداية منزل الكاتب هنري بيال (ستاندال) أشهر الكتاب في العالم، كما يقود هذا الشارع إلى الأزقة الضيقة التي تمتلئ بالمقاهي والمطاعم.
  • المكتبات الثقافية: يبلغ عدد المكتبات فيها أكثر من 15 مكتبة عامة، فهي بلد الفلاسفة والمفكرين؛ مثل: الكاتب إيمانويل مونييه، وجان فرانسوا شامبوليون مفكك اللغة الفرعونية، والفيلسوف غاستون باشلار الذي أُقيمت له حديقة عامة تكريماً له بالقرب من منزله، وكذلك مكتبة ياسين الكاتب الجزائري الذي توفي في غرونوبل، وتكريماً له سميت هذه المكتبة تخليداً له.


السياحة في غرونوبل

تتميز هذه المدينة بموقعها السياحي؛ ففيها منطقة للتزلج على الثلوج، كما يمكن للسائح أن يتجول في الطبيعة الخلابة للمدينة، ومشاهدة البحيرات المنتشرة بين الجبال، وكذلك الغابات الخضراء التي تزينها، وركوب القوارب الصغيرة للتجول بين الأنهار الجليدية، وما يخدم السياحة فيها هي المنتجعات والفنادق الكبيرة الموجودة في هذه البلدة الصغيرة لتلبي حاجات السياح القادمين إليها.