مدينة فرجينيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ١٩ يناير ٢٠١٧
مدينة فرجينيا

مدينة فرجينيا

تعتبر مدينة فرجينيا إحدى الولايات الثلاثة عشر التي ساهمت في تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث أُنشأت الولاية عام 1607م كمستعمرة بريطانية، وتبلغ مساحتها حوالي 102,558كمm²، ويفوق عدد سكانها السبعة ملايين نسمة وفقاً لإحصائية عام 2003م، وتُعرف باسم أم الرؤساء نظراً لشهادتها مولد ثمانية رؤساء أمريكيين، كما تشتهر بأنّها مركز لوزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، وفي هذا المقال سنتحدث عن جغرافيّة مدينة فرجينيا، ومناخها، وتضاريسها، واقتصادها، بالإضافة إلى أماكنها السياحية.


جغرافيّة مدينة فرجينيا

تقع الولاية وسط شرق الولايات المتحدة الأمريكية على ساحل المحيط الأطلنطي؛ إذ تُطل عليها من الجنوب ولايتي كارولينا الشمالية وتينسي، ومن الغرب ولايتي كينتكي وفرجينيا الغربية، ومن الشمال الشرقي ولاية ميريلاند ومقاطعة كولومبيا.


مناخ مدينة فرجينيا

يتميز مناخ الولاية باعتداله؛ حيث تصل درجات الحرارة في فصل الصيف إلى 26 درجة مئوية، أما في فصل الشتاء فقد تصل درجات الحرارة إلى 14 درجة مئوية تحت الصفر، إلا أنّه بالرغم من ذلك فإنّ البرودة تكون قليلة نظراً لسقوط الأمطار بشكل مستمر، كما أنّ الثلوج لا تسقط إلا بكميات قليلة في نهاية فصل الشتاء.


تضاريس مدينة فرجينيا

تتميز فرجينيا بطبيعتها الساحرة والخلابة؛ إذ إنّ فيها مساحات شاسعة من الأراضي الخضراء، ويحتوي القسم الغربي من الولاية على العديد من الوديان، والمناطق الجبلية، وأهمها جبال بلو ريديج مونتان، بالإضافة إلى هضاب رولنغ بدمن.


اقتصاد مدينة فرجينيا

تتنوع المجالات الاقتصادية في الولاية؛ حيث يعتمد اقتصادها بشكلٍ أساسي على ثلاثة قطاعات تتمثل فيما يأتي:

  • الزراعة: يُعد التبغ من أكثر المحاصيل التي يتم زراعتها في الولاية، والذي يُصنع ويُباع في ستة أسواق، وأهمها دانفيل، وساوث بوسطن، وساوث هيل.
  • الصناعة: تتنوع الصناعات التي يعتمد عليها اقتصاد فرجينيا، ويُعتبر إنتاج الحبوب، والقطن، وفول الصويا، والبطاطا، والتفاح من أهم هذه الصناعات، إلى جانب ذلك يكثر إنتاج منتجات الحليب، كما تُستخرج الأسماك بشكل كبير.
  • المعادن: تعتبر الموارد المعدنية من مصادر الدخل الأساسية، وتتمثل في الحجر، والرمل، والإسمنت.


الأماكن السياحية في مدينة فرجينيا

تتمتع فرجينيا باحتوائها على العديد من الأماكن السياحية النادرة، وتتمثل أهم هذه الأماكن فيما يأتي:

  • مستعمرة وليامزباغ: تقع هذه المستعمرة بين ريتشموند، وشاطئ فرجينيا، وتتميز باحتوائها على العديد من الكليات والجامعات، بالإضافة إلى الكثير من المباني التي تتضمن عاملين للفنون والحرف اليدوية، كما تعتبر حديقة مترامية الأطراف.
  • حدائق بوش: تتميز هذه الحدائق بوجود المظاهر الطبيعية الخلابة فيها بكثرة؛ حيث يشعر السائح بالاسترخاء والسعادة عند تنزهه بها.
  • شاطئ فرجينيا: يعتبر من أكثر الأماكن السياحية التي تجعل مستعمر وليامز محببة من قبل السائحين؛ وذلك لجمال رماله وأمواجه.