مدينة كازان في روسيا

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٢ يناير ٢٠١٧
مدينة كازان في روسيا

مدينة كازان

كازان أو قازان هي مدينة جميلة تقع على بعد 800كم شرق العاصمة الروسية موسكو، وترتفع مسافة 300م فوق سطح البحر، فهي تقع على السهول الوسطى عند التقاء مجرى نهر قازانكا ونهر الفولغا أحد أطول أنهار أوروبا.


سُميت كازان أو قازان بهذا الاسم نسبة إلى التتار الذين سكنوها، ولقبوها بهذا الاسم، فكازان تعني في التتارية المرجل، ويقال تعني حفر الخنادق، ووتأتي المدينة في المرتبة الثامنة من حيث كثافة السكان ما بين المسلمين والمسيحيين، كما أنّ فيها الكرملين الذي يصنف كأحد مواقع التراث العالمي في منظمة اليونسكو، كما تحظى قازان بأهمية صناعية واقتصادية وإدارية، مما يجعلها إحدى أهم المدن في روسيا.


تاريخ مدينة كازان

نشأت مدينة كازان في النصف الثاني من القرن الثامن الميلادي بفضل القبائل التي كانت تسكن أرضها، ثمّ ظهر الإسلام في سهول الفولغا زمن الخليفة العباسي المقتدر عام 921م، عندما طلب ملك البلغار من الخليفة العباسي إرسال بعثة إسلامية لتعليم الدين الإسلامي فيها، وترأس هذه البعثة ابن فضلان، حيث بنى مسجداً فيها، وهذا ما تدل عليه المباني والقصور والأبراج، والآثار الإسلامية التي شهدت التاريخ الإسلامي فيها.


شهدت أرض هذه المنطقة على سهول الفولغا الكثير من الحروب والمعارك المختلفة، مما دمرها بالكامل، ولكن مع ظهور التتار في بداية القرن الخامس عشر بنوا المدينة من جديد على تلة الكرملين التي تبعد 6كم عن نهر الفولغا، فاتخذها التتار عاصمة لهم، وأصبحت مدينتهم الرئيسية.


سقطت كازان في أيدي الروس عندما ضعف التتار، وانهارت حضارتهم في عام 1552م على يد القيصر إيفان الثاني؛ أول القياصرة الروس عندما أسس الإمبراطورية الروسية في تلك الفترة، ثم أصبحت مركز المحافظة في عام 1708م، وفي عام 1920م أصبحت عاصمة جمهورية تتارستان ذات حكم ذاتي ضمن الاتحاد السوفييتي، وبعد انهياره أصبحت مدينة روسية تخضع لحكم روسيا.


وصف مدينة كازان

تعتبر مدينة كازان من أجمل مناطق الفولغا؛ فهي تتميز اليوم بالحداثة، وما يميز جمالها هو الكرملين الأبيض الذي يقع على تلة خضراء، وما تتميز به هو الشوراع الجرانيتية التي تحيط بها الأشجار من الجانبين، وكذلك الأبنية المرتفعة، والمتاجر، وقصور الثقافة.


أهمية المدينة الثقافية

تتميز المدينة بمدرستها الثانوية التي تأسست عام 1758م، وكذلك جامعة قازان أو أوليانوف التي أنشئت عام 1804م، والتي تُعد أقدم الجامعات الروسية، ثم تأسست العديد من الجامعات فيها، ومؤسسات التعليم العالي، ومعاهد البحوث العلمية الخاصة بالتكنولوجيا والجيولوجيا والكيمياء.


أهمية المدينة الصناعية

نمت الصناعة في المدينة خلال فترة الاتحاد السوفييتي، حيث أُقيمت فيها الكثير من المؤسسات الصناعية التي تقوم على الصناعات الكيميائية، وصناعة الآلات، والطائرات والقطارات، والمطاط الصناعي، والمنسوجات، ومما شجع الصناعة فيها هو خط السكة الحديدية الذي يربطها مع موسكو، وسفردلوفسك، وكذلك ميناء قازان النهري الذي يعتبر أكبر ميناء نهري في روسيا.

197 مشاهدة