مدينة كرن الأرترية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٦
مدينة كرن الأرترية

مدينة كَرن

مدينة كَرن هي مدينة إرتيريّة تقع على بعد واحدٍ وتسعين كيلومتراً عن العاصمة الإرتيريّة أسمرة، وتقع بالتّحديد على الطّريق البرّيّ الرّابط بين ميناء مصوع السّوداني المطلّ على البحر الأحمر ومدينة تسني على الحدود الإرتيريّة السّودانيّة، وتتبع المدينة إداريّاً لإقليم عنسبا، وتَحدّ كَرن (بفتح الكاف) الجبالُ والمرتفعات من النّواحي كلّها، ويُعتقد أنّها سُمّيت بكرن بمعنى: حجر؛ بسبب وقوعها بين الرّوابي المكوّنة من الحجارة الصّلبة، فيما يُشير البعض إلى أنّ كرن تعني في اللغة التغرينيّة: الكرم وموسم النّماء.


يُشاع أنّ أوّل من سمّى كرن بهذا الاسم هو إبراهيم ملاس أحد قادة الإمام أحمد سلطان هرر وزيلع، وسُمّيت المدينة في السّابق (سنهيت)، ويبلغ عدد سكّانها حسب آخر الإحصائيّات عام 2012م اثنين وثمانين ألف نسمة.


مدينة كَرن قديماً

سكن المدينة قديماً عددٌ قليلٌ من العائلات، حيث كانت كرن مرعىً للبهائم؛ نظراً لخضرتها وانبساط أرضها بين الأراضي المرتفعة المحيطة بها، ويُرجّح أنّ الحكومة المصريّة احتلّتها في عام 1872م، وتدلّ فنون عمارة القلعة الأثريّة غرب المدينة على الوجود المصريّ فيها، فيما دخلتها القوّات الإيطاليّة في تاريخ الثاني من يونيو/ حزيران عام 1889م، وشهدت مرتفعاتها مَعركةً حامية الوطيس بين الجيش الإيطاليّ وقوّات الحلفاء، وذلك في بداية الحرب العالميّة الثانية، وعلى إثرها مُنِي الجيش الإيطاليّ بهزيمةٍ كُبرى قُتل فيها قائد الجيش الجنرال لورينزيني، ويُذكر أنّ مدينة كرن قد اتّسعت ونشطت فيها الحياة خلال الوجود الإيطاليّ.


الجغرافيّة والمُناخ

تقع مدينة كرن على ارتفاع ألفٍ وثلاثمئة وتسعين متراً فوق سطح البحر، على أرضٍ مُنخفضة يربض حولها العديد من الجبال، أهمّها: جبال سانكيل، وزبان، وفلستو، وإيتعبر، ولالمبا، أمّا جوّها فهو معتدلٌ في معظم الأوقات، فيما يشتدّ البرد فيها خلال فصل الشّتاء في الفترة الممتدّة من شهر تشرين الأول/ أكتوبر وحتّى شهر شباط/ فبراير، أما الصّيف فهو حارّ نسبياً في كرن وذلك من بداية شهر آذار/ مارس وحتّى شهر حزيران/ يونيو، وتتساقط الأمطار على المدينة من منتصف شهر حزيران وحتّى منتصف شهر أيلول/ سبتمبر.


معالم مدينة كرن

  • حي عد قب: وهو من أهمّ أحياء المدينة، بوصفه يقع في مركز المدينة، وتسكنه الأغلبيّة المسلمة، وتوجد في الحي بعض المساجد، مثل: مسجد خلوة الشيخ شابيلاي، ومسجد عمر بن الخطاب، كما يحتوي نادياً رياضيّاً، وسجناً عامّاً، ويُعدّ حي (عد قب) من أكثر الأحياء تنظيماً، ومراعاةً للنّظافة العامّة في المدينة، فيما تمتدّ على مساحته الأشجار الخضراء، وبعد هطول الأمطار تمرّ المياه المُتدفّقة في الحيّ عبر الوادي، أو كما يُطلق عليه السّكان اسم نهر (ماي بلا) الذي يعني وادي الشجر، ويتميّز سكّان الحيّ بالمحبّة والمودّة فيما بينهم؛ فهم يجتمعون على السّراء والضّراء.
  • جامع كرن الرئيسيّ: بُني هذا المسجد في عام 1894م أيّام الحكم الإيطاليّ في المدينة، وقبل البدء ببناء المسجد جُلِبت خرائط الجوامع بمختلف أشكالها من البلاد الإسلاميّة الأُخرى، وعُرضت على القاضي الشّرعيّ حامد عوض في حينه، ففضّل بناء المسجد على الشكل المربّع، بينما أصرّ المحافظ الإيطاليّ على بناء المسجد على ثمانية أضلاع وهذا ما حصل، وفيما بعد هُدم المسجد، وأُعيد بناؤه من جديد، وللمسجد والمباني المحيطة به العديد من الأوقاف.