مدينة مكناس وآثارها

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤١ ، ١٣ أبريل ٢٠١٧
مدينة مكناس وآثارها

مدينة مكناس

مدينة مكناس هي مدينة مغربية واقعة في الشمال الشرقي للمملكة المغربية على بعد ما يقارب من 140كم إلى الشرق من العاصمة الرباط، وتنتمي لجهة فاس مكناس، وتحتل هذه المدينة ما يقارب من 11% من مجموع جغرافيا التراب المغربي، وأكثر ما يميزها التنوع التضاريسي والمناخي حيث تتميز بمناخها المعتدل صيفاً، والمائل إلى البرودة في فصل الشتاء، وهي مقسّمة إلى جزأين؛ وهما: عمالة المنزه، وكذلك عمالة الإسماعيلية.


تتميّز هذه المدينة بأنها واقعة عند ملتقى الطرق التجارية الواقعة بين كلٍ من الرباط والقنيطرة و الدار البيضاء من الغرب، وفاسو، وكذلك جدة، والناظور، والحسيمة من الشرق، بالإضافة إلى طنجة، وتطوان، ووزان وشفشاون في الشمال، وكذلك إفران، والرشيدية، وخنيفرة، وبني ملال، ومراكش في الجنوب، مما خوّلها لتكون منطقة عبور واستقرار منذ عهدٍ قديم، مما أكسبها أهميةً كبيرة عند حكام المغرب المتعاقبين، تبلغ مساحة هذه المدينة ما يقارب من 79210كم²، وفي هذا المقال سنتحدث عن مدينة مكناس وآثارها.


آثار مدينة مكناس

تتميّز هذه المدينة باحتوائها على العديد من الآثار التي تُدهش السياح القادمين من جميع أنحاء العالم، أعظم آثارها هو باب المنصور الضخم المشهور بنقوشه الفسيفسائية، وكذلك القصر الملكي الذي يتميّز بأسواره العتيقة، بالإضافة إلى ضريح مولاي إسماعيل، ومسجد بريمة، وكذلك سيدي عثمان، بالإضافة إلى القصر الجامعي الذي يعتبر متحفاً شهيراً للفن المغربي، وتتميّز هذه المدينة بتاريخها العريق الذي تدل عليه الأسوار والأبراج التاريخية، والقصور والدور القديمة، والمساجد والمآذن والزوايا والأزقة التي تدل على الحضارة التي مرّت على هذه المدينة.


معالم مدينة مكناس السياحية

تتميز مدينة مكناس باحتوائها على نواحٍ جبلية رائعة، وأهمها إفران التي يلقبها السياح بسويسرا القارة الإفريقية؛ والسبب في ذلك يعود إلى فيلاتها الجميلة ومناظرها الشبيهة بجبال الألب، بالإضافة إلى أشجارها الباسقة، بالإضافة إلى أنّ هذه المدينة تحتوي على مركز تزلج في جبل مشليفن، ويبلغ ارتفاعه 2000م، وجبل هيري الذي يصل ارتفاعه إلى 1.600م، بالإضافة إلى مدينتي آزرو وخنيفرة المشهورتين بصناعتهما التقليدية العريقة، واعتبارهما مركزين للصيد والقنص.


تقع هذه المدينة ضمن منطقة فلاحية خصبة، وتحديداً في ملتقى الطرق التجارية التي كانت تربط بين عدة جهات، وكانت تعتبر واحدةً من أبرز العواصم التي لعبت دوراً مهماً في تاريخ الغرب الإسلامي.


النقل والمواصلات في مدينة مكناس

تحتوي هذه المدينة على محطتين للقطار، وهما: محطة مكناس ومحطة الأمير عبد القادر، كما أنها تضم بين جنباتها محطة كبيرة للحافلات تُعرف باسم محطة سيدي سعيد، وتمتلك ما يقارب من 930 سيارة أجرة، وكذلك 1200 سيارة أجرة كبيرة تساهم بشكلٍ كبير في حركة النقل بين أحياء المدينة، والقرى والمدن المحيطة.