مدينة هونغ كونغ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٨ ، ٢٧ يوليو ٢٠١٦
مدينة هونغ كونغ

مدينة هونغ كونغ

هي واحدةٌ من المقاطعات التي تتبعُ للصين، وقد كانت مأهولةً بالسُكان منذ العصور القديمة، وكانت في العصور الوسطى عبارةً عن قريةٍ صغيرةٍ غير معروفة، ولكن في منتصف القرن التاسع عشر أصبحت جزءاً من الإمبراطوريّة البريطانيّة العظمى، واستمرت مستعمرةً تتبع لبريطانيا حتّى عام 1997م، والذي أُعلنَ فيه عن أنّ هونغ كونغ تتبع رسميّاً للصين، ولكنّها حافظت على استقلاليتها، وحريتها التي كانت تمتلكها أثناء الحُكم البريطانيّ، وتُعتبرُ إلى الآن المقاطعة الصينيّة المستقلّة إداريّاً، واقتصاديّاً عن جمهورية الصين الشعبيّة.


جغرافية ومناخ مدينة هونغ كونغ

تصل المساحة الجغرافيّة لمدينة هونغ كونغ إلى 1,104 كم²، وتوجد بالقرب من الساحل الجنوبيّ للصين، أغلب التضاريس الجغرافيّة في مدينة هونغ كونغ تتوزّعُ على الجبال، والتلال، أمّا باقي مكوّناتها الجغرافيّة فهي عبارةٌ عن محميّاتٍ طبيعيّةٍ، لذلك يشغل سكان المدينة ما يقارب 25% من مساحتها الجغرافية.


تهتمّ السلطات المحليّة في مدينة هونغ كونغ في المحافظة على المساحات الخضراء، لذلك تسعى إلى إعادة تأهيل الأراضي الزراعيّة في المدينة من أجل العمل على زراعتها بالعديد من أنواع الأشجار، والنباتات التي تحافظ على نقاء البيئة في هونغ كونغ.


يعتبر مناخ هونغ كونغ شبه مداريّ، وقريباً للمناخ الرطب، حيث ترتفع درجات الحرارة في فصل الصيف، ويشملها هبوبٌ للرياح، وتساقطُ زخاتٍ من الأمطار، أمّا فصل الشتاء فيتميزُ بأنّه معتدلٌ ولكن تهبّ في أغلب أيامه رياحٌ شماليةٌ باردة، أمّا باقي فصول السنة فتعتبر فصولاً معتدلةً، وغير متقلبةٍ في حالة الطقس.


اقتصاد مدينة هونغ كونغ

إن الاستقلال الاقتصاديّ لمدينة هونغ كونغ ساهم في نموها اقتصاديّاً بشكلٍ ملحوظ، لذلك تعتبر من المراكز الماليّة المشهورة في كافّة أنحاء العالم، وتعتمدُ على تعزيز دور سوق التجارة الحُرة، ممّا يساهم في جعلها من المراكز التجارية العالميّة، وخصوصاً أنّها تحتوي على العديد من المصانع المرتبطة بالشركات العالمية التي تهتم بصناعة تكنولوجيا المعلومات، ومعظم أنواع الأجهزة الإلكترونيّة.


يشهدُ إجمالي الناتج المحليّ في مدينة هونغ كونغ ارتفاعاً بشكلٍ شبه دائمٍ في كل عامٍ ماليّ، وأيضاً تعتبر بورصة هونغ كونغ من أقوى أسواق البورصة العالميّة؛ إذ يتجاوز رأس مالها 2 ترليون دولار، وتعتمدُ هونغ كونغ على الاقتصاد الرأسماليّ في إدارة شؤونها الاقتصاديّة، والتجاريّة العالميّة.


السكان في مدينة هونغ كونغ

يصلُ عدد سكان مدينة هونغ كونغ إلى ما يقارب 7,330,000 مليون نسمة، ويُعتبر أغلب سكان مدينة هونغ كونغ من أصولٍ آسيوية صينيّة؛ إذ يشكل الصينيون نسبة 94% من سكان المدينة، وتعتبر كل مِن اللغتين الإنجليزيّة، والصينية اللغات الرسميّة التي يتحدّث بهما سكان مدينة هونغ كونغ.


أما الثقافة العامة في مدينة هونغ كونغ فهي خليطٌ بين الثقافة الإنجليزيّة، والآسيويّة وأدّى ذلك إلى ظهور ثقافة تجمع بين التقاليد الصينيّة، والعادات البريطانيّة وتظهر هذه الثقافة في العديد من المظاهر العامة في هونغ كونغ كالمحالّ التجاريّة، وأنواع الملابس، ونوعيّة الطعام، وغيرها من الأشياء الأخرى.