مدينة يوتوبوري

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٥ يناير ٢٠١٧
مدينة يوتوبوري

مدينة يوتوبوري

تسمى محلياً لندن الصغرى، أوغوتنبرغ وهو الاسم الأكثر شيوعاً، تقع هذه المدينة في قلب القارة الأوروبية، وتحديداً في مقاطعة فاسترغوتلاند في الساحل الغربي من السويد قبالة السواحل الدنماركية، تأسست المدينة عام 1621ميلادي، على يد الملك السويدي غوستاف الثاني أدولف، وذلك بعد أن غزا البلاد استراداً لها من حكم الدانمارك - النروج، وبلغ عدد سكانها حسب إحصائية عام 2005 حوالي 487.000 نسمة، موزعين على مساحةٍ إجمالية تصل إلى 450 كيلومتراً مربعاً، وهي بذلك ثاني أكبر المدن السويدية من حيث الكثافة السكانية بعد العاصمة ستوكهولم.


مناخ يوتوبوري

يعتبر مناخ المدينة لطيفاً بشكل عام في الصيف، حيث الشمس والدفء، فهي وجهةٌ مناسبةٌ للسياح في هذه الفترة، وحشود المصطافين تتوافد من كلّ أنحاء السويد والبلاد الاسكندنافية المجاورة، إلى درجةٍ يصعب معها إيجاد غرفةٍ فندقية للمبيت، فيما تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر في فصل الشتاء، ونسبة الرطوبة فيها عالية جداً لكونها مدينة ساحلية، هذا بالإضافة إلى نهر غوتا الذي يقسمها نصفين.


التعليم في يوتوبوري

لا يوجد لدى السويدين إجمالاً فلكلورٌ شعبيٌ تقليديٌ يتباهون به، غير أنّهم يفتخرون بتقدّمهم العلميّ الهائل واهتمامهم بالتعليم، ونسبة الطلبة المتوافدين من مختلف أنحاء العالم إلى بلادهم وإلى جامعة غوتنبرغ خاصةً، ومن أشهر الأسماء السويدية الفذة في عالم الاخترعات:

  • ألفرد نوبل مخترع الديناميت.
  • نيليس بوهلين مخترع حزام الأمان الثلاثي.
  • أندرس سيلسيوس مخترع ميزان الحرارة.


السياحة في يوتوبوري

  • متنزه وحديقة لايزبرغ: وهو الأكثر شهرةً في السويد، والأكبر في الدول الاسكندنافية، ويتجلى فيه أصحاب القلوب القوية، خاصةً عند ركوب الرولر كوستر الخشبية حيث ينعدم الوزن، أو الكونون الذي ينطلق من سرعة صفر إلى 75 كيلومتراً في الساعة خلال ثانيتين، أو برج القفز الحر الذي يبلغ ارتفاعه 116 متراً، وهو الأطول في القارة الأوروبية قاطبة.
  • يتوجه عددٌ لا بأس به من السياح إلى المدينة في شتاء ديسمبر بغية رؤية المدينة وهي ترتدي زينة عيد ميلاد المسيح ورأس السنة، وسط الأضواء والبهرجة المصاحبة للاحتفال.
  • متحف فولفو الذي يتابع تطور سيارات فولفو والشاحنات والمركبات البحرية.
  • متحف غوتنبرغ للفنون، حيث يحتوي على قطعٍ أثريةٍ منذ القرن الخامس عشر الميلادي، بالإضافة إلى أعمالٍ فنية لرسامين مشهورين.
  • شاحنات الغداء التي تنتشر بشكلٍ كبير ومثيرٍ للدهشة في شوارع المدينة، فترى الناس يتزاحمون عليها من كل صوب، ومن الجديروقد حصلت غوتبرغ على لقب عاصمة الطهي في السويد عام 2012.
  • مهرجان غوتنبرغ للأفلام الذي يعقد في فبراير فيؤمه هواة السينما والأفلام ليصبح بذلك من أهمّ المهرجانات في البلاد الاسكندنافية.
  • أسبوع غوتنبرغ للعلوم التابع لمركز أونيفرسوم.
  • ضاحية حاجة التي تضمّ بيوتاً خشبية تقليدية من القرن السابع عشر.
  • حديقة غوتنبرغ النباتية، والتي تعدّ محميةً طبيعية تضمّ 16 ألف نوعٍ من النباتات.