مراحل التخطيط الاستراتيجي

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٢١ مارس ٢٠١٦
مراحل التخطيط الاستراتيجي

التخطيط الاستراتيجي

يُعرف باللغة الإنجليزية بمصطلح (Strategic Planning)، وهو أحد الأساليب المُستخدمة في الوصول إلى النتائج الصحيحة عند القيام بعمل ما، ويُعرف أيضاً بأنه مجموعة الوسائل المستخدمة في عملية اتخاذ القرارات التي تعتمد على مجموعة من الأفكار المساندة لها، والتي تُعرف باسم الاستراتيجيات.


إنّ لكل عمل أو وظيفة أو مهمة يسعى الإنسان للقيام بها مجموعة من الاستراتيجيات التي تعتمد على وضع خطط مسبقة من أجل تنفيذها بأسلوب صحيح، لذلك يُساهم التخطيط الاستراتيجي بتحديد الاستراتيجيّة المُناسبة لاختيار الخطة الصحيحة للعمل على تطبيقها، كما أنّه يضع تحليلاً مناسباً للفرص المتاحة، والمخاطر المتوقعة، والتي تؤدي إلى وضعه على مساره الصحيح، والذي يساهم في الوصول إلى نتائج إيجابية، وتؤدّي إلى تحقيق النجاح المطلوب.


أهمية التخطيط الاستراتيجي

إنّ للتخطيط الاستراتيجي أهميّة كبيرة في واقع العمل، والتي تلخّص بناءً على النقاط التالية:

  • يساعد على التعريف في الأهداف الخاصة في العمل، وربطها مع الأهداف العامة لسوق العمل.
  • يعد مرشداً لاتخاذ القرارات المناسبة من قبل الإدارة.
  • يساهم في توزيع المسؤوليات على الأفراد داخل المنشأة.
  • يدير الأزمات التي قد تواجهه المؤسسة بأسلوب صحيح.
  • يوفّر مجموعةً من الطرق، والوسائل التي تدعم من فكرة المشاركة بين كافة الأفراد في العمل.


مراحل التخطيط الاستراتيجي

حتى يتم تطبيق التخطيط الاستراتيجي بطريقة صحيحة يعتمد ذلك على مجموعة من المَراحل المهمة، وهي:


مرحلة الإعداد

هي المرحلة التي تهدف إلى وضع كافة الأدوات، والوسائل، والأمور التي سيتمّ استخدامها قبل المباشرة في وضع الاستراتيجية الخاصة بالتخطيط، فيقوم الفريق المشرف على العمل داخل المنشأة بإعداد كافة الإجراءات التي سيستعين بها من أجل نجاح تطبيق العمل، وفقاً للخطة التي سيتم تنفيذها.


مرحلة التحليل

هي المرحلة التي تحرص على وضع توقّعات وتخمينات حول مدى نجاح الإعداد في توفير كافة الوسائل التي تساهم في تطبيق الاستراتيجية في التخطيط، وكلّما كانت النتائج المتوقعة إيجابية دلّ ذلك على أنّ الاستراتيجية المتبعة مناسبة، أمّا إذا كانت النتائج المتوقعة سلبية أو لا تحقق الأهداف المطلوبة عندها يُفضّل وضع استراتيجيات بديلة ضمن خطة عمل التخطيط.


مرحلة التنفيذ

هي المرحلة التي يتم فيها تطبيق الاستراتيجية ضمن بيئة العمل، فتهدف إلى تنفيذ كافة الخطوات التي يحتوي عليها التخطيط الاستراتيجي، ويعتمد التنفيذ على فترةٍ زمنية يتم تحديدها مسبقاً، من قبل القائمين على وضع الخطة قيد التنفيذ، ومن المهم أن يتم التطبيق بشكل صحيح من خلال الاستفادة من كافة الموارد المتاحة لضمان نجاح مرحلة التنفيذ.


مرحلة الرقابة

هي المرحلة الأخيرة من مراحل التخطيط الاستراتيجي، والتي تقوم بمتابعة ومراقبة العمل المرتبط بالخطّة الاستراتيجية بعد تنفيذه واقعياً، ويهدف أيضاً إلى معالجة أي أخطاء قد تحدث أثناء التنفيذ، لتداركها في المستقبل أثناء العمل على تنفيذ خطّة استراتيجية جديدة في بيئة العمل.