مراحل الزواج

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ١٣ مارس ٢٠١٦
مراحل الزواج

الزواج

الزواج في اللغة هو اقتران الذكر بالأنثى، سواء كان ذلك بين الحيوانات أو الإنسان، والزواج شرعاً هو ارتباط الذكر بالأنثى بقصد الاستمتاع والتكاثر، كما يطلق على الزواج النكاح، والزواج الناجح بين الزوجين قائم على مجموعة من المراحل، وهي ما سنوردها في هذا المقال.


مراحل الزواج

  • مرحلة العاطفة: وهي أولى مراحل الزواج، وخلال هذه المرحلة يرتبط الزوجان بعلاقة يسودها الانجذاب والرومانسية أغلب الوقت، ولكن بعد مرور عامين يفقد أحد الزوجين أو كلاهما سحر الرومانسية والتوهج العلاقة الزوجية الذي كان سائداً في بداية الزواج، وتجدر الإشارة إلى هذه المرحلة تختلف مدتها بين الأزواج، كما أن كل زوج له شكل مختلف في التعبير عن عواطفه.
  • مرحلة إدراك الحقيقة: خلال هذه المرحلة يبني الزوجان رؤية واقعية وأكثر وضوحاً عن الحياة المستقبلية، كما أن هذه المرحلة غالباً ما يسودها الصراعات وخيبات الأمل، وهذه المرحلة من المراحل الأساسية في حياة كل زوجين، ومن الصعب تجاوزها، وخلالها يتقبل الطرفان طبيعة بعضهما البعض، كما أنها تتيح لهم وضع الأسس لمستقبلهم بناءً على احتياجاهم الخاصة، وتفرض على كل واحد منهما احترام الآخر وقبوله، والسعي للتغير.
  • مرحلة التمرد: وتسمى أيضاً مرحلة التصادم، فخلال هذه المرحلة يرغب كل طرف بأمور وأشياء يرفضها الطرف الآخر، فمثلاً الزوجة ترغب في الذهاب بنزهة مع زوجها، بينما الرجل يرغب في الذهاب مع أصدقائه، وبهذا تبدأ مرحلة الصراع بين مصلحة الزواج والمصلحة الذاتية، وهذه المرحلة أيضاً من المراحل التي من الصعب التساهل فيها، لذا يترتب على الزوجين إدراك هذه المرحلة بشكل جيد، وذلك للوصول إلى حلول ترضي كليهما.
  • مرحلة التعاون تبدأ هذه المرحلة بازدياد أعداد أفراد المنزل، وكبر الأطفال، فيبدأ الوالدان بالاهتمام بالأمور الروتينية الخاصة بالمنزل، مثل توفير احتياجات الأطفال وتلبية رغباتهم، والتخطيط لطرق التعامل معم، بالإضافة إلى الطرق المتبعة في حل مشاكلهم المختلفة، وخلال هذه المرحلة غالباً ما توضع المشاعر والعواطف جانباً لدى الوالدين، والجدير بالذكر أن هذه المرحلة مدتها تترواح من عشرة إلى عشرين عاماً.
  • مرحلة لمّ الشمل: تعّد هذه المرحلة من أفضل المراحل الزوجية وخاصة عند الأزواج السعداء، وذلك لأن التزماتهم تقلّ وحياتهم المهنية والمادية تستقر، وتبدأ العلاقة بين الزوجين تتخذ خطى الصداقة والمحبة، وفي هذه المرحلة يحتاج الزوجين إلى كم كبير من الجهد لإعادة إشعال العواطف، وذلك لأن هناك كماً كبيراً من خيبات الأمل تتربع في نفوس الزوجين.
  • المرحلة المساندة أو الانفجار: وهذه المرحلة تبدأ ببلوغ الزوجين الخمسينات من العمر، حيث إن المشاكل الصحية تبدأ بالظهور، وخلال هذه المرحلة كل طرف يحتاج إلى مساندة الطرف الآخر المعنوية، فغياب هذا السند يدخل الزوجين في نفق حالك الظلام.
  • المرحلة الإكتمال: وخلال هذه المرحلة يفهم الزوجين بعضهما البعض بشكل تام، كما أن السعادة الزوجية تضاعف بشكل كبير خلال هذه المرحلة.