مراحل النوم العميق

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مراحل النوم العميق

النوم

النوم هو مرحلة تغير الوعي لدى الكائنات الحية، حيث تنتقل فيها من حالة الوعي والنشاط إلى حالة اللاوعي والاسترخاء التام للعضلات، والأعصاب، والخلايا، وكافة أعضاء الجسم، والسبب الرئيسي للنوم هو حاجة الدماغ والجسم لاستعادة طاقتهما ونشاطها، للتمكن من إكمال الأعمال والوظائف في اليوم التالي، فالمخ يمر بعدة مراحل ليصل إلى حالة الاسترخاء، ولا يمكن الوصول لهذه الحالة بمجرد إغماض العينين والنوم، وسنعرفكم في هذا المقال على مراحل النوم العميق.


مراحل النوم العميق

مرحلة أحلام اليقظة

مرحلة أحلام اليقظة هي أولى مراحل النوم، حيث تسيطر على العقل مجموعة من الأفكار التي قد تكون حقيقةً أو حلماً، وأقرب ما تكون هذه الأفكار إلى أحلام اليقظة، حيث ينتقل الإنسان فيها من مرحلة الوعي التام إلى النوم، ويرسل الدماغ موجات ثيتا التي لها القدرة على التأثير على جميع الموجات الأخرى الناتجة عن الدماغ، بحيث تبطئها، إلى أن يصل الشخص إلى بعض الحالات غير الطبيعية؛ كالسقوط المفاجئ الناتج عن استرخاء أعصابه وعضلاته بشكلٍ سريع مقارنةً مع استرخاء الدماغ، وتتراوح هذه المرحلة ما بين خمس إلى عشر دقائق، ومن الممكن أن تختلف من شخصٍ إلى آخر.


مرحلة مغزل النوم

مرحلة مغزل النوم هي المرحلة الثانية التي يبطؤ فيها الدماغ، ويلاحظ انخفاض درجة الحرارة تدريجياً حتى تصل إلى 36 درجة كحدٍ أدنى، كما تنخفض ضربات القلب إلى أن تصل إلى حالة الاستقرار.


المرحلة الانتقالية

تعتبر المرحلة الانتقالية مرحلة الانتقال إلى النوم العميق، حيث يصدر الدماغ موجات دلتا حتى يفقد الشخص الإحساس، ويدخل في بداية النوم العميق.


مرحلة نوم دلتا

تزيدفي مرحلة نوم دلتا موجات دلتا، مما يرخي الأعصاب والعضلات والخلايا، ويبطؤ عملها، إلى أن يدخل الشخص فعلياً في مرحلة النوم العميق، وتصل هذه المرحلة إلى نصف ساعة، وتختلف من شخصٍ لآخر.


مرحلة النوم العميق

مرحلة النوم العميق هي المرحلة الأكثر تعقيداً في مراحل النوم، حيث يرى النائم الأحلام، ويتفاعل معها تلقائياً دون الشعور بذلك، فمن الممكن أن تتحرك أطرافه، وتتحرك جفون عينيه بحركة سريعة مطردة، وكأن الشخص سيرى أمراً حقيقياً أمامه، فيتتبع الأحداث إلى أن ينقطع الحلم، أو أن يصحو من نومه.


فوائد النوم العميق

  • زيادة نشاط الجسم، حيث تزيد معدلات الطاقة لديه، مما يعيد إليه حيويته.
  • يحافظ على نضارة البشرة، ونعومتها، وجمالها، فهو يؤخر ظهور علامات الشيخوخة.
  • يقوي الذاكرة، ويزيد النشاط الذهني.
  • يخفف الضغط النفسي، والتوتر العصبي.
  • يحافظ على سلامة القلب وصحته.
  • ينظم الوزن للحصول على وزن مثالي.


أضرار قلة النوم

  • يضعف الذاكرة، ويزيد احتمالية الإصابة بمرض الزهايمر.
  • يزيد احتمالية الإصابة بأمراض القلب.
  • يزيد إمكانية الإصابة بالأمراض السرطانية، فقلته تحفز الجسم على إنتاج الخلايا السرطانية.
  • يعكر المزاج، ويزيد حالات التوتر العصبي.
  • يضعف جهاز المناعة، ويزيد إمكانية الإصابة بالأمراض الفيروسية، مثل: الإنفلونزا.
  • يزيد الضغط النفسي، ويعيق قدرة الشخص على إنجاز أعماله.