مراحل دورة حياة النبات

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٣٨ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٦
مراحل دورة حياة النبات

النباتات

إنّ النباتات هي إحدى مَجموعات الكائنات الحيّة الرئيسيّة، وتضمّ الأشجار، والأعشاب، والأزهار، والحَشائش، والشجيرات، والسراخس، وتُقسم إلى أربعة أقسام هي: النباتات البذريّة، والسراخس، وشبيهات السراخس، والنباتات اللاوعائيّة. تُعدّ النباتات من أهمّ مجموعات الكائنات الحيّة؛ حيث إنّها تعدّ رئة الأرض؛ وذلك لدورها العظيم في تقديم غاز الأكسجين الذي بدونه لا يُمكن للحياة أن تستمر.


مراحل نموّ النّباتات

تمرّ النّباتات الوعائيّة أثناء حياتها بعدّة مراحل، وقد قُسِّمت هذه المراحل علميّاً إلى مرحلتين اثنتين فقط، هما:

  • تبدأ أوّل مرحلة عندما تتّحد النّباتات عبر خلاياها الجنسيّة، أي إنّ الخليّة الذكريّة وهي النّطفة تتّحد مع الخليّة الأنثويّة وهي الأمشاج أو الخليّة البيضيّة، وينتج عن هذه العمليّة نشوء الأبواغ، والأبواغ عبارة عن خلايا لا تُرى بالعين المجردّة وإنّما بالمجهر فقط، وبهذا فإنّ الأمشاج التي لُقِّحت تكون مكوّنةً من مَجموعتين تُعرفان باسم الكروموسومات.
  • تبدأ ثاني مَرحلة عندما تنضج الأبواغ، وبنضجها تُصبح معروفةً باسم (الجاميطة)، وتُصبح قادرةً على التكاثر، وتستطيع إنتاج ذريّة، والجاميطة التي تكوّنت من نضج الأبواغ تحتوي على مجموعةٍ مفردةٍ من الكروموسومات، ويُمكن ملاحظة ذلك بوضوحٍ بدراسة دورة حياة الطّحالب.


المميّزات العامّة في دورة حياة النّباتات

ترتكز دورة حياة مُعظم النّباتات غير المزهرة على مبدأ يُسمّى تعاقب الأجيال، أو اختلاف مراحل الحياة، وتأتي دورة حياة النّباتات على مرحلتين، هما:

  • إنتاج النّبات المشيجيّ: وهو جزء النّبات الذي يكون واقعاً في الأمشاج، والذي ينتج الأمشاج أو الخلايا الجنسيّة، والخلايا الجنسيّة عبارة عن خلايا ناضجة جرثوميّة، يُمكنها أن تشكّل فرداً جديداً عند اتّحادها مع خلية أخرى، وتتمثّل ببلوغ النبتة.
  • نشوء النّابت البوغيّ: حيث إنّه ينشأ قبل ما يُعرف بـ (وفاة النبتة)، وهو ما ينتج الأبواغ جميعها، وبعد أن تنتج هذه الأبواغ تتنتج نباتات الأمشاج من جديد عن طريق النابت البوغيّ، وتندمج الأمشاج من جديد لتكوّن نباتات جديدة، وتستمر بذلك دورة حياة النّبات.


العوامل المؤثّرة على نموّ النّباتات

  • كميّة المياه المستخدمة لريّ النّباتات: حيث إنَّ قلّتها وزيادتها تؤثّران سلبياً على نموّها.
  • العوامل الوراثيّة للنّباتات: بعض أنواع النّباتات تنمو بشكلٍ أسرع من الأنواع الأخرى.
  • نوع التّربة المستخدمة في زراعة النّباتات: فمعدّل نموّ النّباتات المزروعة في التّربة الخصبة يكون أسرع من غيرها من النّباتات.
  • الطقس والمناخ والعوامل البيئيّة المحيطة بالنّباتات: فمثلاً بعض النّباتات تحتاج في نموّها إلى طقسٍ بارد؛ لذلك عندما تتعرّض إلى درجات حرارة عالية تفقد نموّها، وهناك نباتات تحتاج إلى العكس؛ إذ تحتاج إلى درجات حرارةٍ عالية ويتوقّف نموها في حال انخفضت درجات الحرارة.