مراحل نمو الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢ أبريل ٢٠١٧
مراحل نمو الجسم

جسم الإنسان

يمر جسم الإنسان بالعديد من التغيرات والتطورات المرئية وغير المرئية فيما يعرف بمراحل النمو، حيث يتم في هذه المراحل اكتمال النضج والنمو في مختلف النواحي الجسمية، والعقلية، حتى ظهر علم خاص لدراسة تطور الإنسان يعرف باسم علم نفس النمو، وبالرغم من اختلاف المراحل من تصنيف لآخر إلّا أنّ جميع البشر يبدأ نموهم من نطفة يكتمل تكوينها في الرحم، وينتهي نموهم بوصولهم إلى مرحلة الكهولة، وفي هذا المقال سنذكر هذه المراحل بشيءٍ من التفصيل.


مراحل نمو الجسم

مرحلة الطفولة

يمر الإنسان خلالها بثلاث مراحل يمكن اعتبارها مراحل فرعية، وهي:

  • الطفولة المبكرة: تبدأ هذه المرحلة من لحظة الولادة إلى أن يصل الطفل إلى عمر الأربع سنوات، ويمكن وصف هذه المرحلة بأنها:
    • مرحلة الاعتماد الكلي على الوالدين.
    • قدرة الرضيع على الجلوس، ثمّ الحبو، والمشي.
    • رغبة الطفل في الالتفات إلى أي مصدر للصوت أو الضوء، كما وتبرز الأسنان، وتزداد قدرته على الابتسام، وإصدار الأصوات، والتقاط الأشياء من حوله.
    • التلفظ ببعض الكلمات غير المفهومة، والرغبة في الحديث، لأجل لفت الانتباه من ناحيةٍ، وحباً في الاستطلاع من ناحيةٍ أخرى.
  • الطفولة المتوسطة: تبدأ هذه المرحلة بعد عمر الأربع سنوات وتمتد إلى عمر التسع سنوات، وتتميز بعدة أمور منها:
    • وجود إمكانية لتعلم الكتابة والقراءة، وتنمية المهارات.
    • إمكانية التمييز بين الصحيح والخاطئ.
  • الطفولة المتأخّرة: تمتزج المراحل الأولى من هذه الطفولة مع المراحل الأخيرة من الطفولة المتوسطة، حيث تمتد من سن الست سنوات حتّى سن البلوغ، أي عندما يصبح عمر الشخص اثنتي عشرة سنة، وتتميز هذه المرحلة بعدة أمور، منها:
    • سقوط الأسنان اللبنية ونمو الأسنان الدائمة.
    • نمو العضلات والعظام لتصبح أقوى.
    • زيادة نشاط الطفل، وتسارع نموه الحركي.
    • الرغبة بالاستقلال عن الوالدين، حيث يقل الاعتماد عليهما بشكلٍ ملحوظ.
    • تزداد القدرة بالاعتماد على النفس، والقيام بالمتطلبات الشخصية.
    • ظهور علامات البلوغ في نهاية المرحلة.


مرحلة المراهقة

تنحصر هذه المرحلة بين سن الثاني عشر والواحد والعشرين، وتعتبر أكثر مراحل العمر تقلباً وصعوبةً، كما أنّ الشخص يواجه فيها الاختبار الأول بخروجه إلى العالم الاجتماعي، حيث يقترب من النضج الجسدي، والعقلي، والاجتماعي، والنفسي، وتقسم هذه المرحلة إلى ثلاث مراحل، هي:

  • المراهقة الأولى: يلاحظ في هذه المرحلة حصول تغيرات بيولوجية ملحوظة.
  • المراهقة الوسطى: تكتمل في هذه المرحلة التغيرات البيولوجية.
  • المراهقة المتأخرة: وهو سن رشد الإنسان، وقدرته على التصرف في مختلف المواقف.


مرحلة الشباب

يكون الإنسان في هذه المرحلة في ذروة قوته، وحيويته، ونشاطه، وهي من أهمّ المراحل العمرية، حيث يبدأ الشخص بتكوين حياته ويلاحظ عليه علامات النضج.


مرحلة سن الرشد

يعتبر سن الثلاثين السن الأمثل، ومن الممكن أن تمتد هذه المرحلة إلى سن الأربعين، وأحياناً تصل إلى الخمسين، وتعتبر ذروة العمر حيث تصل فيها هرمونات الجسم إلى الاستقرار والثبات.


مرحلة الشيخوخة

تبدأ هذه المرحلة بعد سن الخمسين، وتستمر حتىّ الوفاة، ويحدث فيها تغيرات فسيولوجية وهرمونية تتمثل عادةً بالانحسار، والبطء أو التوقف عن العمل.