مسجات عن غروب الشمس

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٣ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٨
مسجات عن غروب الشمس

غروب الشمس

إنّ غروب الشمس من أجمل المناظر الطبيعية التي تبعث في النفس الطمأنينة والأمل، ويعدّ هذا المنظر الجميل مصدر للكثير من المبدعين والشعراء والأدباء وقيلت الكثير من القصائد في غروب الشمس، وفي هذا المقال سنقدم لكم مسجات جميلة عن غروب الشمس.


مسجات عن غروب الشمس

  • حاول أن تتأمل الشمس وقت الغروب، وأنت على شاطئ بحر جميل، لماذا ينتابك السكون ويغمرك الصمت عندما تتأمل الغروب؟ نهاية رحلة الشمس بكل عنفوانه نحو الغرق في مياه البحر الهادئ هو الخوف من اقتراب موعد الرحيل، هل هي حيرة من سؤال شغل عقولنا طويلاً؟ ماذا بعد الغروب؟ هل لأنّنا نتذكر ما كان منا تحت شمس النهار الساطعة، بما تشعر وأنت ترى الشمس تنغمس في حمرة الشفق المعتمة، والليل يرخي سدوله السوداء.
  • ماذا تعني لك الشمس؟ أهي حقيقية؟ الحياة، النور، الحق، الضوء، النهار، أم لا شيء؟ ماذا يا ترى هل ستأتي الشمس في اليوم التالي؟ عفواً، الشمس ربما ستأتي، ولكن هل سترى أنت الشمس من جديد؟ هل جربت بأن تحدث نفسك بما قدمته في ذاك اليوم المشمس؟ حاول، ماذا سيدور بداخلك يحرك قلبك يهز وجدانك، هل ستنهمر عيناك بسيل من الدموع لا ساحل لها، هل ستمسك قلمك وتخط بهِ كلماتك المناسبة من قلبك، أم ستتحمل ريشتك وتقف على صخرة عالية وتلون لوحتك بألوان الغروب.
  • حملت أوراقي واتجهت إلى البحر، اتجهت هناك لأرى ذلك المنظر الذي لطالما ملأ القلوب بمشاعر تختلط عند رؤيته وتهمس العيون بما في الخواطر من جنون لأجله، إنّه موعد غروب الشمس وقفت أمام ذلك البحر كانت أجوائه لطيفة وألطف ما هناك صوت الأمواج، تشعر بأنّك في صفاء بعيد عن الهموم.
  • غروب الشمس ليست نهاية الحياة، بل هي نهاية يوم وبداية أمل جديد.
  • لا تكن لمن يأذن للشمس أن تغيب ولا تشرق، بل أن تعود بإشراقة أكثر، وحياة أفضل، وروح تتجدد.


كلمات عن غروب الشمس

  • بدأ ذلك البحر يمتلئ بخيوط غروب وأصوات تلك الأمواج تغرس الشوق في قلبي، نعم إنّه شوق الرؤية إلى السماء والشمس تغرب، في لحظة غروبك أيتها الشمس وأنت تاركة لنا منظر ترق به المشاعر وتلين، منظر رائع يسحر عيون كثير من الناس، منظر يحيي القلوب البائسة، إنّه ذلك اللون لون الغروب، الذي طوى صفحات الأمس وبث الحياة في النفس، ملء الأرجاء بعطره، وغمر المشاعر بروعته، لون غروبك يا شمس لن أستطيع التعبير عنه ولو ملأت صفحاتي بوصفه والتغزل بسحره الخلاب.
  • وقت الغروب عندما تغرب الشمس ويظهر القمر عند شاطئ البحر هناك أنا.
  • في كل خطوة من خطواتي حنين لرؤية الشمس تودع البحر الحزين، وأمواج البحر هدارة، ولها أنين.
  • انتظرتُ غروبك أيتها الشمس لأرى ذلك الإشعاع الهزيل الذي يودع البحر وتلك القوارب يودع يوماً مضى من حياتي.


عبارات عن غروب الشمس

  • يعلمنا الغروب أنّه لا بد من الرحيل، سيرحل عنا من نحب وسنرحل يوماً عن من نحب ولن يبقى سوى طيب الأثر.
  • خلف جفن الغروب، عين نائمة بجوار من تحب، وعين تترقب عودة من تحب، وأخرى ملأها دمع الحنين لمن تحب.
  • في الغروب نمضي فيكمن الصمت وحكايات الشوق نلتقي في غروب مجهول حيث الظلام يتيم فيه تضيع الأحلام ونتوه في الصمت الهارب ونرسم من الخيال.
  • يستند شعاع الشمس على زاوية الغروب يلتقط أنفاسه المتطايرة خلف الأفق، يحاول التهدئة وقبول السكون وكأنّه لم يستطع.
  • تتقاطع أفكارنا مع أقطار الزمن، تسابق أرواحنا فتصبغها بألوانها، مثل ألوان الشفق وقت الأصيل، وتتلون مع أهداب الشمس كلما اقتربت من الغروب.
  • فقط اصبر والألم سيرحل عنك يوماً أو ستتعايش معه كظل من تشرق الشمس وهو معك وبعد الغروب تكون وحدك.
  • عند الغروب تقلب الهموم، وتحبس الدموع، وتفتح الذكريات، وتسكب العبرات، من اشتياق طال، وحنين زاد، وفراق حال، وجرح غار، وحب ضاع.
  • يوم انكسر موج البحر، والشمس مالت للغروب، واللون الأحمر قام يسجد في طرف محرابها، استرسلت ريح الشتاء والملح عياً لا يذوب، وتغنت طيور البحر بأزكى لحون أسرابها، وقفت وقفة مؤمن يعد الخطايا والذنوب، ويراجع ما فات من أعماله، أكبر ذنوبه حلق ذقن، ونقص فرض، وطول ثوب، وأصغر ذنوبه قرب ناس لا تعز أصحابها، يا ليتني قبل أن أختلط بالناس فتشت ما في القلوب، وعرفت ما تخفي وراء جدرانها وأبوابها.


شعر عن غروب الشمس

يا حائرين في مفارق الدروبِ


لا تسجدوا للشمسِ، لن يرقى لها صدى صَلاتكم


بينكمُ و بينها سقفٌ من الذنوبْ


لا تسكبوا الدموع، لن ينفعكم ندمْ، الشَّمسُ في طريقها راسخةُ القدمْ


لا تركعوا.. لا ترفعوا أيديكم إلى السماء، تدمّرتْ واندثرت أسطورة السماء


وأطرقتْ على متاه بؤسكم جنازة الهباء


يا حائرين في مفارق الدروب


أغواركم خاوية.. إلا من الخواء، صلاتكم خاوية.. إلّا من الخواء


يا ويلكم! يا ويلكم


سرعان ما تغوص في أعماقكم أظافر الغروب


يهوشَعٌ ماتَ


فلا تستوقفوا الشمس، ولا تستمهلوا الغروبْ


سور أريحا شامخٌ في وجهكم إلى الأبد


يا ويلكم! يا ويلكم


سرعان ما تغوص في أعماقكم أظافر الغروب


يَهوشَعٌ راح.. و لن يؤوب يهوشع مات


شعر جميل عن غروب الشمس

تأتي وتمضي الشّمسُ لكنّما عندي شروقُ الشمسِ مثل الغروب


هذا يُزيح النومَ عن مُقلتي وذاكَ يُدمي القلبَ حتَّى يذوب


عند الضحى أشتاقُ يا مهجتي وفي الدجى بينَ الدراري أجوب


أنوح بالأشعار بَعد النّوى وأرقُبُ الأيّامَ حتّى تؤوب


لو كان نوحي عند الورى ذنباً لكنتُ اليومَ كلّي ذنوب


لكن عزاء القلب أنّ الأسى قد صار شعراً عشقتهُ القلوب