مشاكل ضغط الدم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٧
مشاكل ضغط الدم

ضغط الدم

يعرف ضغط الدم على أنه قوة جريان الدم في الأوعية الدموية، خلال عملية نقل الغذاء والأكسجين لبقية أعضاء الجسم، ويعتبر معدل ضغط الدم 80\120 ملليمتراً زئبقياً طبيعياً، وقد يقل بنسبة بسيطة أو يزيد لدى الكبار في السن، ولذلك تعد الإصابة بارتفاع ضغط الدم من أكثر مشاكل ضغط الدم شيوعاً، إذا كان هناك أي خلل بوظائف الجسم المتعلقة بالقلب والشرايين، كالإصابة بتصلب الشرايين، أو الجهاز العصبي ، أو الغدد الصماء وإفرازاتها، أو الجهاز البولي كالإصابة بالفشل الكلوي، حيث لها تأثير مباشر على ضغط الدم، كما من الممكن الإصابة بانخفاض ضغط الدم، وسنذكر في هذا المقال نبذة عن مشاكل ضغط الدم وطرق علاجها.


ضغط الدم المرتفع

يشخص الفرد المصاب بارتفاع ضغط الدم إذا تعدى قياس ضغطه 90\140ملليمتراً زئبقياًَ، من خلاه قياسه عدة مرات، خلال عدة أيام، ولا يتم تشخيصه من قراءة واحدة فقط.


أسباب ارتفاع ضغط الدم

لا يزال سبب ارتفاع ضغط الدم غير محددٍ تماماً، وتسبب الإصابة بتصلب أو ضيق الأوعية الدموية إلى إعاقة وصول الأكسجين والدم إلى أعضاء الجسم، وبالتالي يؤدي ذلك إلى عدم قدرة أعضاء الجسم الحيوية مثل: القلب والدماغ والكليتين، على القيام بوظائفها، إلّا أنّ هناك عدة عوامل تساهم في ارتفاعه مثل:

  • زيادة الوزن المفرطة.
  • تناول الأطعمة المالحة بكثرة.
  • التوتر المستمر.
  • شرب الكحول.
  • العوامل الوراثية مثل إصابة أحد أفراد الأسرة.
  • التقدم في السن.
  • التدخين وعدم القيام بالتمارين الرياضية.


أنواع ارتفاع ضغط الدم

  • ارتفاع ضغط الدم البسيط والذي يتراوح ما بين 120/80-150/90.
  • ارتفاع ضغط الدم المتوسط الذي يتراوح ما بين 150/90-180/ 110.
  • ارتفاع ضغط الدم الحاد حيث تكون قراءة الضغط أكثر من 180/110.


علاج ارتفاع ضغط الدم

  • اتباع نمط حياة صحي، بتقليل الأملاح أو عدم تناولها مطلقاً.
  • الابتعاد عن التدخين، وعن الأمور المقلقة والتي تسبب التوتر.
  • مراقبة الوزن.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب وفقاً لكلّ إصابة.


هبوط ضغط الدم

يقصد بهبوط أو انخفاض ضغط الدم، أن تكون قراءة ضخ الدم الانقباضي أقل من 90 ملليمتراً زئبقياً، أو أن يكون الضغط الانبساطي أقل من 60 ملليمتراً زئبقياً، وهناك العديد من الأعراض التي تظهر على المصاب بهبوط في الضغط، مثل: الشعور بالإغماء، وأوجاع في الصدر مع ضيق في التنفس، وعدم انتظام دقات القلب،.


أسباب هبوط ضغط الدم

  • حدوث تغيرات هرمونية في الجسم.
  • انخفاض حجم الدم، والإصابة بفقر الدم، وأمراض القلب وعدم انتظام نبضاته.
  • وجود خلل في الغدد الصماء.
  • زيادة توسع الأوعية الدموية.
  • نقص السوائل في الجسم.
  • أثر جانبي لتناول بعض أنواع الأدوية.


أنواع هبوط ضغط الدم

  • ضغط الدم المنخفض الوضعي أو الانتصابي (orthostatic hypotension): والذي يحدث عند تغيير وضعية الشخص، مثل: الوقوف بعد الجلوس أو الاستلقاء، وتعتبر هذه الحالة منتشرة بين كبار السن، وبين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز العصبي المستقل، وليتم تشخيص الإصابة بهبوط الضغط الانتصابي، يجب على الشخص التأكد من الأمور الآتية بعد مرور دقيقتين أو خمس دقائق على تغير الوضعية:
    • هبوط ضغط الدم الانقباضي بحوالي 20 ملليمتراً زئبقياً.
    • هبوط ضغط الدم الانبساطي بحوالي 10ملليمتر زئبقي.
  • ضغط الدم المنخفض بعد الأكل (postprandial hypotension): وتحدث هذه الحالة بعد تناول الطعام، حيث يتدفق الدم إلى الجهاز الهضمي بكميات أكثر من المعتاد، وبالتالي لا يتمكن الجهاز العصبي بالتحكم بهذه الكميات الكبيرة ممّا يسبب هبوطاً في الضغط، وهذه الحالة منتشرة بين كبار السن، وبين الأشخاص الذي يعانون من خلل في الجهاز العصبي المستقل.


علاج هبوط ضغط الدم

  • إضافة الملح إلى الوجبات الغذائية.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات الغنية بفيتامين ب المركب، وفيتامين ج.
  • الإكثار من شرب الماء، وخصوصاً خلال الجو الحار.
  • ممارسة أنواع من الرياضة الخفيفة للمساعدة على زيادة تدفق الدم في الشرايين.