مضاعفات إزالة الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
مضاعفات إزالة الغدة الدرقية

الغدة الدرقية

تعتبر الغدة الدرقيّة من الغدد الرئيسية الموجودة في الجسم، وتعرف باسم إفراز الثيروكسين، وتقع في منطقة الرقبة أمام القصبة الهوائيّة، وهي شبيهة بشكل الفراشة عند فرد جناحيها، ولونها بني محمر، وتتكون من جزأين؛ يحتوي كل جزء على خلايا خاصة تقع في بطانتها، وتسمى الخلايا الكيسيّة التي تنتج هرمونات الغدة الدرقيّة؛ كالثيروكسين، وثلاثي يود الثيرونين، وهي من الغدد الصماء التي تدخل موادها المفرزة إلى الدم بصورة مباشرة دون الحاجة إلى وجود قنوات خاصة لنقله، ولكن في بعض الأحيان تتعرض هذه الغدة إلى مجموعة من المشاكل والاضطرابات التي تؤدي إلى استئصالها، وفي موضوعنا هذا سنقدم لكم أسباب إزالتها، والمضاعفات الناجمة عن ذلك.


أسباب إزالة الغدة الدرقية

  • الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.
  • تضخم الغدة الدرقيّة، وزيادة حجمها وما يصاحبها من أعراض تؤثر على الشخص؛ مثل: ضيق التنفس، ومواجهة صعوبة في البلع.
  • فشل العلاج بالأدوية والعقاقير لزيادة نشاط الغدة الدرقية، وإنتاج نسبة كبيرة من هرمون الثيروكسين.


مضاعفات إزالة الغدة الدرقيّة

الإصابة بالعدوى

تعتبر الإصابة بالعدوى من الأمور التي من الممكن أن تحدث بعد استئصال الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات والمخاطر الصحية.


حدوث تغيرات في الصوت

تقع الغدة الدرقية بالقرب من مجموعتين من الأعصاب التي تتحكم بالصوت، ولذلك فإنّ حدوث أي خطأ حتى لو كان بسيطاً خلال إجراء الجراحة يؤثر بشكلٍ سلبي على الصوت، ويؤدي إلى حصول تغييرات فيه، ولكن هناك بعض الحالات التي يعود فيها الصوت إلى حالته الطبيعيّة بعد فترة من العلاج، وفي حالات الأخرى لا يعود الصوت إلى طبيعته.


حدوث نزيف بالرقبة

يعتبر النزيف من المخاطر التي قد تصاحب إزالة الغدة الدرقية، ولكن حالات النزيف وخطرها قلّ مع التقدم العلمي والطبي، وقد يحدث هذا النزيف بسبب التعرض لضغط على القصبة الهوائيّة، مما ينتج عنه صعوبة في التنفس، ويجب وقف هذا النزيف فوراً لتجنب إجراء جراحة أخرى للمريض لوقف النزيف.


ضعف الغدد المحيطة بالغدة الدرقية

إزالة الغدة الدرقيّة يؤدي يؤثر سلباً على عمل ونشاط الغدد القريبة منها، ويضعفها بشكلٍ عام، مما ينتج عنه انخفاض في مستويات الكالسيوم في الدم، مما يستدعي حاجة المريض لأخذ حبوب الكالسيوم؛ بسبب الكسل، والضعف الذي يصيب هذه الغدد.


زيادة حجم الرقبة

قد يتعرّض الشخص بعد إزالته للغدة الدرقيّة إلى تورم الرقبة، وزيادة حجمها، والناتج بسبب احتباس السوائل، وتجمعها في منطقة الرقبة، وخاصةً في المنطقة التي شُقّت جراحياً منها، ويكون العلاج في هذه الحالة بشفط الطبيب المختص لهذه السوائل، ومنع تراكمها من جديد.