قصور الغدة الدرقية وأعراضها وعلاجها

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٠١ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
قصور الغدة الدرقية وأعراضها وعلاجها

الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي إحدى الغدد المهمة والموجودة في منطقة العنق على شكل فراشة، تكمن أهميتها في إفراز الهرمونات المسؤولة بالتحكم في سرعة الأيض، وقد تتعرض لبعض المشاكل الصحية، والاضطرابات التي تؤثر على عملها و نشاطها في الجسم، مما يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأعراض المزعجة بالاضافة لتأثيرها على العديد من نشاطات الجسم، وفي هذا المقال سوف نعرفكم على أنواع قصور الغدة الدرقية، وأسبابها، وأعراضها، وطرق علاجها بالأعشاب.


أنواع قصور الغدة الدرقية

  • قصور الغدة الدرقية الأولي: وذلك بسبب عدم مقدرة الغدة الدرقية على إنتاج الهرمونات بسبب تضررها.
  • قصور الغدة الدرقية الثانوي: ويحدث ذلك نتيجة عدم مقدرة الغدة النخامية على إنتاج هرمون الثيروتروبين المسؤول عن عمل الغدة الدرقية.
  • قصور الغدة الدرقية الثالثي: ويحدث نتيجة تضرر إنتاج هرمون هيبوثالامس المعروف بهرمون المراقبة الخاص بالغدة النخامية.


أسباب قصور الغدة الدرقية

أمراض المناعة الذاتية

يحدث في بعض الأحيان خللٌ في عمل الجهاز المناعي في الجسم المسؤول عن حمايته ضدّ الأمراض، وبالتالي يقوم بمهاجمة الغدّة الدرقية باعتبارها جسم ضار في الجسم، مما يفقدها القدرة على إنتاج الهرمونات، وفي الكثير من الأحيان تصيب النساء.


استئصال الغدة الدرقية

ويحدث استئصال الغدة الدرقية بسبب مرض يعرف باسم مرض غريفز، أو سرطان الغدة الدرقية، وبالتالي يتم استئصال الغدة الدرقية بالكامل، وفي هذه الحالة يحدث قصور في وظيفة الغدة، أما استئصال جزء منها فتحافظ على إنتاج كميات من الهرمونات الكافية للجسم.


العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي الذي يتعرض له مرضى غريفز، وسرطان الغدّة الدرقية، والدراق العقيدي، الأمر الذي يؤدي إلى تدمير الغدة الدرقية، وقصور في أداء الغدة الدرقية.


قصور الغدة الدرقية الخلقي

في بعض الحالات يولد البعض دون وجود الغدة الدرقية، أو تكون خارج مكانها، وفي بعض الحالات لا تقوم الغدة الدرقية بوظيفتها في إنتاج الهرمونات بالشكل الصحيح.

أسباب أخرى

  • تناول بعض الأدوية : يوجد بعض الأدوية التي تؤثر على إنتاج الغدة الدرقية لهرموناتها بطريقة الصحيحة مثل: الليثيوم، الأميوديرون.
  • نقص أو زيادة اليود في الجسم: نقص، أو زيادة كمية اليود في الجسم يؤثر على عمل الغدة الدرقية بوظيفتها، وإنتاج الهرمونات الدرقية.
  • إصابة الغدة الدرقية بالالتهاب: وذلك بسبب الإصابة ببعض الالتهابات الفيروسية، أو هجوم مناعي ذاتي على الغدة الدرقية.
  • تضرر الغدة النخامية : وذلك نتيجة الإصابة بالسرطان يؤدي إلى تضررها، عدم قدرتها على التحكم، والقيام بوظائفها، مما يؤدي إلى تأثر الغدة الدرقية وتوقف انتاج هرموناتها الدرقية.


أعراض قصور الغدة الدرقية

  • الشعور بالتعب والإرهاق وبآلام في عضلات الجسم، وحدوث تقلّصات فيها، وفقدان الطاقة، والنشاط.
  • زيادة الوزن بشكل مفاجىء.
  • زيادة الشعور بالبرد.
  • زيادة الاضطرابات النفسية و المزاجية.
  • ضعف العضلات.
  • جفاف البشرة وشحوبها.
  • الإمساك بشكل متكرر.
  • ضعف الذاكرة وفقدان القدرة على التركيز.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية نتيجة عدم قدرة الغدة الدرقية على إنتاج الهرمونات بشكل معتدل.
  • تساقط الشعر وجفافه نتيجة حدوث بعض التغيرات الهرمونية.


علاج الغدة الدرقية بالأعشاب

  • عصير الجرجير من خلال مزجه مع عصير البصل، والعسل في وعاء على نار خفيفة، لمدّة عشر دقائق حتى إزالة الرغوة التي تتشكل على الوجه، ثمّ اتركيه حتى يبرد، وتناولي ملعقة صغيرة صباحاً ومساءً.
  • الكليب والفوقس من الأعشاب البحرية التي تتواجد على شكل كبسولات يتم تنالها مرتين في اليوم صباحاً، ومساء مع إعادة الفحوصات.
  • إضافة التوابل الحارة إلى الأطعمة المختلفة مثل: الزنجبيل، والفلفل الحار لأنها تنشّط الغدرة الدرقية، وتخفّف الوزن.